25 % ارتفاعًا في أسعار الملابس بالأقصر.. وانتعاش حركة الشراء خوفًا من زيادة جديدة

25 % ارتفاعًا في أسعار الملابس بالأقصر.. وانتعاش حركة الشراء خوفًا من زيادة جديدة أسواق الملابس بالأقصر - تصوير رضوان جابر

تشهد أسواق بيع الملابس بالأقصر ارتفاعًا في الأسعار قاربت نسبته 25% مقارنة بأسعار الموسم الماضي، الأمر الذي برره تجار بحلول موسم بداية الصيف مع عيدي القيامة والفطر، فيما شهدت حركة البيع والشراء انتعاشًا ملحوظًا رغم ارتفاع الأسعار خوفًا من زيادات جديدة بحلول يوليو المقبل خاصة مع تداول أنباء بشأن إقرار زيادة جديدة على أسعار الوقود.

أسواق الملابس بالأقصر – تصوير رضوان جابر

يقول حسان فوزي، بائع بوسط المحافظة، إن أسواق الملابس تشهد رواجًا كبيرًا هذا الموسم خاصة مع نهاية شعبان وقدوم رمضان والأعياد وهو الأمر الذي يساهم في ارتفاع حجم الإقبال بالرغم من ارتفاع بعض الأصناف بنسبة تتراوح بين 20 إلى 25% عن العام الماضي.

وارتفعت أسعار بعض الأصناف بشكل كبير تخطى الـ30 % حسبما يؤكد فوزي، مشيرًا إلى أن ملابس الأطفال هي الأكثر ارتفاعًا، حيث يتراوح سعر البلوزة القطنية بين 170 إلى 250 جنيهًا، في حين كان سعرها لا يتجاوز 150 جنهيًا، ووصل القميص الأطفالي إلى 200 جنيه في المتوسط في حين كان سعره العام الماضي لا يتخطى 140 جنيهًا.

أسواق الملابس بالأقصر - تصوير رضوان جابر
أسواق الملابس بالأقصر – تصوير رضوان جابر

أما عن ملابس السيدات فيقول أحمد صلاح، تاجر بسوق الأقصر، أن أسعارها لم تشهد تغيرًا كبيرًا وإن كانت مرتفعة من البداية، حيث يبلغ متوسط سعر العباءة بالأسواق الشعبية 300 جنيه، في حين أن ملابس الشباب ارتفعت بنسبة 25%، ووصل سعر القميص إلى 200 جنيه، والتيشرت الشعبي إلى 90 جنيهًا، والبنطلونات الجينز لمتوسط 170 جنيهًا.

في المقابل يؤكد أحمد رمضان، صاحب أحد المحال بشارع التليفزيون وسط المحافظة، أن هناك انتعاشة في السوق بالرغم من ارتفاع الأسعار الملحوظ.

رمضان يرى أن السبب الرئيسي للإقبال رغم ارتفاع الأسعار هو تزاحم الأعياد القبطية مع رمضان، فضلًا عن الأنباء المتداولة عن وجود زيادة جديدة في أسعار الوقود خلال الفترة المقبلة سيصحبها تباعًا زيادة في الأسعار لكافة السلع، وهو ما ساهم في حدوث تلك الانتعاشة الكبيرة خلال الموسم الجاري.

أسواق الملابس بالأقصر - تصوير رضوان جابر
أسواق الملابس بالأقصر – تصوير رضوان جابر

حالة الرواج امتدت إلى مركز إسنا، وكذلك زيادة الأسعار، أحمد عمر، أحد سكان المركز، يوضح أن متوسط الزيادة يتراوح بين 20 و30%، حسب المكان، وأقل الأسعار في الأسواق الشعبية.

ويشير عمر إلى ارتفاع تكلفة الملابس التي قام بشرائها قبل أسبوعين وتخطيها الميزانية التقديرية التي وضعها، لافتًا أن رب الأسرة ملزم بشراء الملابس لأبناءه خاصة مع موسم رمضان الذي يعقبه العيد والموسم الصيفي الجديد، ناهيك عن موسم الأفراح واضطرار الأسر لتجهيز العرائس قبل عيد الفطر.

ويرى بكري حجاج، تاجر، أن الزيادة مبالغ فيها بأسواق الملابس، وأن حالة الانتعاشة بالأسواق سببها الضرورة والاضطرار فقط، مضيفًا أن آلاف الأسر  تعاني نظرًا لارتفاع الأسعار، فقد وصل سعر البنطلون إلى 260 جنيهًا، والحزاء “السواقة” إلى 300 جنيه، بزيادة تخطت الـ30%، مطالبًا بوضع رقابة صارمة على الأسواق وحدًا لارتفاع الأسعار من قبل التجار والموردين.

أسواق الملابس بالأقصر - تصوير رضوان جابر
أسواق الملابس بالأقصر – تصوير رضوان جابر
الوسوم