نساء في جلباب الرجال.. “صيصة ولقاء ومروة” 3 رحلات كفاح انتهت بالوصول لمؤسسة الرئاسة

نساء في جلباب الرجال.. “صيصة ولقاء ومروة” 3 رحلات كفاح انتهت بالوصول لمؤسسة الرئاسة الرئيس السيسي يستقبل مروة العبد - المصدر: صفحة المتحدث باسم رئاسة الجمهورية

سيدة وفتاتان امتهن مهن رجالية شاقة، بسبب ظروف معيشية قاسية، لم يكن يحلمن في يوم من الأيام بأن تقودهن الصدفة إلى ما وصلن إليه من شهرة، صيصة ولقاء وأخيرًا مروة، نماذج لنسوة أقصريات حاربن العادات والتقاليد وعملن في مهن قاسية بسبب ظروف معيشية صعبة، ذاع صيتهن في وسائل الإعلام، ومواقع التواصل الاجتماعي، حتى وصل إلى رئيس الجمهورية فكرمهن وأثنى على ما فعلن.

أول أمس كرم الرئيس عبدالفتاح السيسي مروة جهلان، التي اشتهرت إعلاميًا بفتاة التروسيكل، لتتصدر بذلك محافظة الأقصر محافظات الجمهورية بعدد النساء اللاتي كرمن من قبل الرئاسة.

الأقصر بلدنا يتسعرض قصصهن وكيف وصلن إلى مؤسسة الرئاسة؟

الرئيس يكرم صيصة أبودوح
الرئيس يكرم صيصة أبودوح

صيصة أبودوح

في ثوب الرجال تخفت صيصة أبودوح على مدار 4 عقود، تختلط بهم وتتشبه بهم في ملابسهم وتصرفاتهم وطريقة حديثهم، ينتهي يومها وتنتهي من فقرة الجلباب الرجالي وتعود امرأة مرة أخرى إن استطاعت.

قصة قد تظنها خيالًا، لكنها واقع مرير لامرأة كافحت لتربية ابنتها الوحيدة بعد موت زوجها، واختارت التخلي عن أنوستها لتتمكن من العمل بمهن الرجال وتقي نفسها مما قد تتعرض له في مجتمع قاس.

تقطن صيصة أبودوح النمر بنجع لوانس بقرية البغدادي التابعة لمركز ومدينة الأقصر، عملت في مهن كثيرة، منها التشييد والبناء، فحملت “القصعة” وشاركت العمال في صناعة كمائن الطوب وحصاد القمح، وانتهى بها المطاف في مسح الأحذية.

في 2015 اختارت محافظة الأقصر صيصة للفوز بجائزة المرأة المعيلة ضمن مسابقة الأم المثالية، وكرمها رئيس الجمهورية بعد رحلة العناء بملابس الرجال، وأصبحت القضية الأشهر، وتصدرت المشهد الإعلامي والرأي العام وقتها.

الرئيس يكرم لقاء الخولي
الرئيس يكرم لقاء الخولي

لقاء الخولي 

في ورشة والدها عملت لقاء لتساعده وتتعلم على يده تصليح السيارات، تلك المهنة التي اقتصرت على الرجال دون غيرهم خاصة في الصعيد، لتثبت للجميع أنه لم يصر وحيدًا بإنجابه فتاة.

راود الفتاة الصعيدية، التي تنتمي لمركز إسنا جنوبي الأقصر، حلم بالالتحاق بكلية الهندسة قسم الميكانيكا، ولما أبت الظروف تحقيق حلمها عافرت هي لتحقيقه بأن عملت في المهنة التي أحبتها بصحبة والدها لتتفرغ بعد الانتهاء من دراسة الدبلوم وتصبح أول ميكانيكية في الصعيد.

واجهت لقاء استهجانًا كبيرًا في بداية عملها بتصليح السيارات، أهالي المدينة كانوا يوجهون لها أسئلة كثيرة عن سبب عمل فتاه في مهنة كتلك؟ خاصة أنها مهنة ذكورية صرفة، تقول لقاء: كنت أسمعهم يقولون لم يسبق أن نرى امرأة تعمل ميكانيكي خاصة في الصعيد، لكن ربما يحدث هذا في القاهرة، وتؤكد: قابلت كثيرًا من الصعاب كتوجيه اللوم لي ولوالدي الذي يوافق على عملي معه، لكن مع الوقت اقتنع المجتمع المحيط بي، خاصة بعد عملي في المجال لفترة طويلة.

وتضيف أنها لم تخجل قط من عملها، وهي تحلم بامتلاك ورشة خاصة بها لتديرها بنفسها.

كرم الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية لقاء في يناير لعام 2017، خلال الجلسة الختامية للمؤتمر الوطني للشباب بمحافظة أسوان.

محرر الأقصر بلدنا مع مروة ووالدها
محرر الأقصر بلدنا مع مروة ووالدها

مروة “فتاة الموتوسيكل” 

مروة كانت مثال جديد مشرف، التقاها الرئيس وأثنى عليها بسبب رحلة كفاحها التي عملت خلالها كسائق تروسيكل.

تقول ابنة البعيرات، التي أصبحت حديث الساعة وفجر قضيتها الإعلامي وائل الإبراشي، إن ما دفعها لاختيار العمل سائق تروسيكل هو سوء الحالة المادية لأسرتها، وهو الأمر الذي جعلها تفكر في أي وسيلة لـ”أكل العيش بالحلال”، من أجل الإنفاق على شقيقاتها الأربع، ومساعدة والدها الذي يعمل خفيرًا.

تعمل مروة باليومية على التروسيكل، لتقل الطلاب والأسمنت والسلع الغذائية، لتوفير مبلغ يتراوح ما بين 20 إلى 30 جنيهًا فقط باليوم.

وتعبر مروة أنها تلقى الكثير من الدعم من أهل قريتها، ففي بادئ الأمر كان الأمر غريبًا عليهم، لأنها “أول سيدة تعمل سائقة تروسيكل”، لكنهم بعد ذلك شجعوها على عملها، بل أصبحوا يطلبونها بالاسم.

لم تستغرق مروة وقتا طويلًا لتعلم قيادة التروسيكل، ثم بحثت عن من يقبلها للعمل على تروسيكل خاص به، لعدم قدرتها على شرائه، إلى أن قبل ذلك أحد جيرانها مقابل 20 جنيهًا باليوم.

وتضيف مروة: أنا بحب شغلي، وما بتكسفش منه، وكل همي مصدر رزق كويس آكل منه عيش أنا وعيلتي، موضحة أن هذا العمل لم يكن حلمها ولكن الظروف المعيشية هي التي أجبرتها على ذلك “لكن أنا راضية بما قسم الله.. راضية الحمد لله باللي ربنا كاتبهولي”.

مروة تحتفل مع أسرتها.. تصوير حجاج مرتضى
مروة تحتفل مع اسرتها .. تصوير حجاج مرتضى

سطرت صيصة ولقاء ومروة نهجًا جديدًا، وأصبحن مثالًا مشرفًا يتحاكي عنه الأجيال ويعبر عن مدى أصالة وقوة المرأة الأقصرية، والتي تتحمل من أجل المعيشة ما لا يتحمله العديد من الرجال.

الوسوم