مواقف الحناطير العشوائية تشوه السياحة بالأقصر.. وحلول المسؤولين “حبر على ورق”

مواقف الحناطير العشوائية تشوه السياحة بالأقصر.. وحلول المسؤولين “حبر على ورق” مواقف الحنطور العشوائية تشوه الأقصر .. تصوير حجاج مرتضى
يشكو العاملون بالقطاع السياحي في الأقصر من غياب الرقابة على الحناطير، التي بحسبهم تشوه المدينة، في ظل انتشار المواقف العشوائية وقربها من المواقع السياحية، فضلا عن أن أغلب هذه العربات غير مرخصة، مطالبين بتحويل مسار الحنطور خارج النطاق الخاص بالمواقع الأثرية، لحماية المظهر الحضاري للمدينة، لاسيما الكورنيش، الذي يشهد انتشار المواقف عليه، رغم صدور قرار تطوير له في أبريل الماضي.

وفي جولة لمحرر “الأقصر بلدنا” رصد 5 مواقف للحناطير، منها ثلاثة تقع في مواجهة أكثر الأماكن حيوية داخل المحافظة، إذ يواجه إحداها باب معبد الأقصر الخلفي، والثاني أمام صروح معبد الأقصر الأمامية، بينما يقع الثالث أمام معابد الكرنك، الأمر الذي يشوه هذه الأماكن سواء نتيجة الفضلات أو الرائحة الكريهة.

روث الخيول يستقبل السائحين أمام المزارات- تصوير: حجاج مرتضى

اللواء أيمن الشريف، رئيس مدينة الأقصر، يؤكد أن هناك 360 حنطورا تم ترخيصها، ولكن العدد الكلي الذي يعمل بشوارع الأقصر تخطى الـ800 عربة تعمل بدون ترخيص، ما يفاقم من ظاهرة التشوه الحضاري المدينة ذات المئة باب.

المرشدون السياحيون يرون أنه لا مناص من نقل هذه المواقف من أمام الأماكن السياحية.  يقول عمر هريدي، مرشد سياحي، “ليس هناك أسوأ مما يفعله أصحاب الحناطير من تشويه للمدينة، فالروائح الكريهة والبقايا الممتدة أمام المعابد تجعل السائحون ينفرون من المشي أمام معبد الأقصر أو في شارع الكورنيش.

ويؤكد مصطفى رفاعي، نقيب المرشدين، أن هناك مطالب متكررة بالسيطرة على “العربجية” ونقل المواقف التي تسبب إزعاجا كبيرا لكافة السائحين.

ويشير النقيب أيضا إلى أنه ليس هناك آلية لتجميل شوارع الأقصر الحيوية سوى بتوقيف الحناطير غير المرخصة وحجزها ونقل المواقف لمكان آخر بعيد عن المنشآت الأثرية الهامة.

حبر على ورق

بدوره، يؤكد محمد عثمان، الخبير السياحي، رئيس لجنة التسويق السياحي، أنه تم الاجتماع بشكل متكرر لمناقشة سبل تطوير السياحة مع مسؤولي المحافظة، وكان من بين القضايا قصة الحناطير وبالرغم من طرح حلول مثل حجز المخالفين ونقل المواقف واعتماد مشروع “أوبرا حنطور” الذي أقره محافظ الأقصر السابق، إلا أنها كلها حلول ورقية ولم ترقَ للتعامل مع العربجية اللذين أصبحوا بلا رابط ولا ضابط داخل محافظة يفد إليها يوميا مئات السائحين، نظرا لقيمتها التاريخية.

وحتى الآن لم نجد تحرك رسمي للمسؤولين، إلا من خلال حملة “إمسك حنطور” التي أطلقها العميد أيمن الشريف، رئيس مدينة الأقصر، التي من المقرر أن تنطلق بصورة يومية ليلاً خلال الفترة المقبلة، لضبط عربات الحنطور المخالفة وغير المرخصة بشوارع المدينة، لكنها لم ترتق بعد لمطالب العاملين بالسياحة الممثلة في ضرورة نقل هذه المواقف نهائيا وكل ما تحتاجه هو قرار من المسؤولين.

المواقف العشوائية في كل مكان- تصوير: حجاج مرتضى
الوسوم