مسلسل حوادث السكة الحديد عرض مستمر.. والسيسي يدعم خطوات الإصلاح

مسلسل حوادث السكة الحديد عرض مستمر.. والسيسي يدعم خطوات الإصلاح انقلاب قطار بضائع بقنا - خاص ولاد البلد

شهد قطاع السكك الحديدية العديد من الأزمات في الآونة الأخيرة، الأمر الذي أدى لإشعال غضب المواطنين، وإقالة رئيس هيئة السكك الحديدية مؤخرًا من منصبه والمنظومة الخاصة بهيئة السكة الحديد تجتاحها العديد من التساؤلات، حول السبب الرئيسي لتكرار الحوادث والأزمات، وما سيؤول اليه مستقبل السكة الحديد بمصر وهو ما تحدث عنه السيد الرئيس مؤخرًا في مؤتمر الشباب السادس.

بداية كان عام 2018 هو الأبرز من حيث حجم الحوادث داخل منظومة السكك الحديدية  فمنذ مطلع العام وفي يناير كان المؤشر الأول حيث لقى شخصان مصرعهما في منتصف يناير الماضي، إثر تصادم قطار رقم 327 القادم من رمسيس إلى المرج، بتاكسى أجره عند منطقة مزلقان عرب العراقى بقليوب.

كما لقي شخص مصرعه، وأصيب 2 آخرين، في ذات الشهر عقب اصطدام قطار بسيارة ميكروباص أثناء سير السيارة بمنطقة غير مخصصة للعبور في الخانكة بالقليوبية وتبين أن القطار اصطدم بالسيارة خلال عبورها بمنطقة غير مخصصة للعبور في منطقة مصنع الصابون «دخلة القلج».

ولم يكن يناير الشاهد الوحيد على حوادث القطار ففي شهر فبراير، وبالتحديد في اليوم الـ28 اصطدم القطار رقم 678 ركاب بخط المناشى بقطار محمل بالطفلة فى محطة الطيرية التابعة لمركز كوم حمادة بمحافظة البحيرة، بقطار بضائع، الأمر الذي أسفر عن مصرع 19 شخصا وإصابة العشرات من الركاب.

وأشارت التحقيقات حينها أن الوفيات نتجت عن انفصال عربتين من قطار الركاب واصطدامهما بقطار بضائع.

ولم تكن حادثة البحيرة الوحيدة بل امتدت الحوادث لمطلع مارس من العام الجاري، حيث اصطدم القطار القادم من زفتى والمتجه إلى طنطا مع سيارة ميكروباص على مزلقان نهطاى بمركز زفتى الأمر الذي أسفر عن تحطم السيارة ووفاة قائدها فى الحال.

كما لقت طفلة مصرعها إثر إصطدام قطار بتوكتوك بمرك الخانقة، وبالتحديد في مزلقان أبو زعبل في مطلع مارس من العام الجاري.

واستمر مسلسل حوادث القطار لشهر إبريل وهذة المرة من أقصى جنوب الصعيد، حيث لقي شقيقين مصرعهما في حادث تصادم قطار رقم 934 القادم من الإسكندرية والمتجه لأسوان بدراجة بخارية بمزلقان مدخل عزبة الألفي بمركز دشنا، شمالي قنا.

ولم تكن قنا وحدها بالصعيد ففي شهر ابريل من العام الجاري ايضًاشهدت محافظة الأقصر حادث تصادم قطار بعربة «كارو» محملة بمحصول القصب، بمنطقة الزينية، ما أدى لتعطل حركة القطارات بالمنطقة

كما توقفت حركة القطارات منتصف ابريل ايضًا بخط رشيد دسوق عقب وقوع حادث تصادم قطار بسيارة ربع نقل تحمل رقم ٥٧٢٨ ر.ت.ج أمام مركز شباب الشماسمة بمنطقة البوصيلي.

وفي مطلع شهر مايو وبالتحديد صباح العاشر أصيب 3 أشخاص بكسور وجروح متفرقة بأنحاء الجسم، جراء اصطدام قطار ركاب بخط “دسوق – دمنهور”، بسيارة بمزلقان عشوائي بمدخل قرية سنهور بمحافظة البحيرة.

كما لقى لقي شخصين مصرعهما وأصيب آخر في حادث تصادم جرار قطار بمركبة “توك توك”، بمزلقان الحرابي بمنطقة عبد القادر الواقعة بنطاق حي العامرية أول، وذلك أثناء غلق المزلقان.

كما اصطدم أيضًا قطار منوف، بجرار زراعي صغير أثناء عبوره من مكان غير مخصص العبور بمركز الشهداء.

وفي شهر يونيو اصطدم قطار ركاب رقم 990 المتجه من القاهرة إلى أسيوط بتروسيكل محمل بأنابيب اقتحم شريط السكة الحديد من منطقة غير معدة للعبور بين محطتى البدرشين والمرازيق بالجيزة، مما أدى إلى تعطل القطار دون حدوث إصابات بين الركاب.

كما اصطدم قطار على خط سكك حديد مرسى مطروح بسيارة نقل، في الكيلوا 35 تجاه مدينة مرسى مطروح، مما أدى إلى مصرع سائق السيارة وتحطمها أمام قرية الزيات التي يعبر من وسطها القطار.

كما شهد مزلقان طلخا في محافظة الدقهلية في منتصف شهر يوليو حادث تصادم بين قطار وسيارة ملاكي “سوزوكي” أسفر عن إصابة 5 أشخاص من أسرة واحدة.

وجاء حادث البدرشين الأكثر سوءًا بين حوادث العام فأصيب 58 شخص إثر سقوط 3 عربات من قطار 986 مكيف “القاهرة – قنا” بمنطقة البدرشين في ال13 من الشهر الجاري.

ولم تمر سوى ايام قليلة حتى شهدت قرية سلوا بمركز كوم أمبو بمحافظة أسوان، خروج قطار ركاب عن قضبان السكة الحديد في الـ29 من الشهر الجاري، ما أدى لإصابة 6 أشخاص جراء الحادث.

ولا تعد تلك هي كافة الحوادث بل هي جزء من كل فالمنظومة تحتاج لعدة خطوات، حتى تتم عملية الإصلاح أبرزها تغيير المعدات المتهالكة بالإضافة لمنع المعابر غير الشرعية، والتي تسببت في عدد كبير من تلك الحوادث، بالإضافة لوضع اليات حديثة لتحديد حركة القطارات فأغلب نتائج التحقيقات تبين أن السبب فيها عمال التحويلة الأمر اللذي يحتاج لفريق دراسي يحد من تلك الخطورة التي تفتك بأرواح المواطنين.

وخلال العام الجاري تقدمت هالة أبو السعد، عضو مجلس النواب، بطلب إحاطة حول فشل تطوير منظومة السكك الحديدية، لافتةً إلى أن المواطن لم يلمس أي تطوير منذ 2015 وحتى الآن.

وقالت “أبو السعد””إن ما زاد المواطنين استفزازًا، التصريحات المتعاقبة والمتلاحقة حول توقيع عقود تصنيع وتوريد 140 عربة سكة حديد لنقل البضائع، بإجمالي تكلفة 544 مليون جنيه، بين وزارة النقل، ممثلة في هيئة السكك الحديدية والهيئة العربية للتصنيع ممثلة في مصنع سيماف والتى ستنتهي من هذه العربات بعد أربع سنوات كاملة.

وجاء القرار الذي أصدره الدكتور هشام عرفات وزير النقل الأحد الماضي والخاص بإقالة المهندس سيد سالم رئيس مجلس إدارة الهيئة القومية لسكك حديد مصر وتكليف المهندس أشرف محمد رسلان للقيام بأعماله، ليطرح تساؤلًا جديدًا هل فشل المنظومة، وتعدد الحوادث سينتهي أم أن المعايير التي تعمل عليها هيئة السكة الحديدية تحتاج لنظرة مختلفة بدلًأ من تغيير الأشخاص وهو ما ألمح اليه السيد الرئيس “عبد الفتاح السيسي”، خلال مؤتمر الشباب السادس، مؤكدًأ أنه لن تكون هناك أية زيادات حتى يتم النظر في إعادة إصلاح المنظومة.

الوسوم