مستشفى أورمان الأقصر يستقبل حالات من المغرب والسودان

مستشفى أورمان الأقصر يستقبل حالات من المغرب والسودان

كتب – حجاج مرتضى

قالت فاطمة إدريس بلحسين، إحدى المتلقيات للعلاج بمستشفى الأورمان من دولة المغرب، وتقيم في محافظة الغربية، إنها سعيدة للغاية بتلقيها العلاج داخل مستشفي شفاء الاورمان لعلاج الأورام بالمجان بمحافظة الأقصر، التي تتوجه إليها بصفة دورية لتلقي العلاج برفقة زوجها المصري مصطفي أبو العطا المقيم بمدينة سمنود.

وأكدت أنها اكتشتف إصابتها بالورم الخبيث بعد الكشف عند أكثر من طبيب، وتوجهت لعدد من المؤسسات الخيرية للحصول على علاج على نفقة الدولة، لأنها ليست مصرية، وعندما بحثت عن ثمن العلاج علمت أنه مرتفع وباهظ الثمن للغاية، ودب في قلبها اليأس من العلاج من هذا المرض اللعين.

وأضافت ابنة المغرب الشقيق، أن نجلها الذي يعمل بالجونة تعرف من أصدقائه على مستشفي شفاء الأورمان لعلاج الأورام، فقررت زيارتها برفقة زوجها لمعرفة التفاصيل.

وقالت: “عندما وصلنا المستشفي فوجئنا بمستوي المعاملة ومقابلة الجميع لنا بالإبتسامة ورحبوا بنا جداً، ولم أصدق هذا المستوى العالمي بحق، وبدأت في الحال في جرعات العلاج وما زالت مستمرة في تلقي علاجي داخل المستشفي، ولو تم العلاج علي يومين يقومون بعمل إقامة ليلة في دار الضياف التابعة للمستشفي”.

ووجهت الشكر لكافة القائمة على مستشفي شفاء الأورمان لدورها الكبير في تقديم جرعات العلاج المجانية، وحسن المعاملة والخدمة المميزة للمرضى من مختلف أنحاء الجمهورية ولا ترفض أحد نهائيا.

أما زوجها المصري مصطفي أبو العطا، المقيم بقرية الناصرية بمدينة سمنود بمحافظة الغربية، قال إن الجميع استقبلهم بحسن الضيافة والكرم والمحبة المشهور بها أبناء الصعيد، ولم تتوان المستشفي في تقديم العلاج لزوجته مجانا، بعد فشلهما في الحصول علي علاج علي نفقة الدولة.

 واستقبلت مستشفي شفاء الأورمان لعلاج الأورمان بالمجان بالأقصر ، عددًا من المرضى من الدول العربية، في إطار دورها الإنساني والطبي في استقبال وعلاج كافة المرضى، ويتلقى الآن مرضى من دول “السودان، والجزائر، ولبنان” العلاج المجاني داخل المستشفي وسط اهتمام كبير من إدارة وأطباء والعاملين بالمستشفى.

وقال خالد حجمان ، من ولاية تلمسان بالجزائر، إن نجله “معاذ” أصيب بورم في المخ، ووجدنا صعوبة في علاجه بالجزائر، ونصحنا الأطباء بعلاجه في إسبانيا أو فرنسا أو مصر لوجود أجهزه إشعاعية متطورة، وبالفعل خاطبنا مستشفيات متخصصة في إسبانيا وفرنسا لقربهما جغرافيا من الجزائر ولكن لم يصلنا أي رد، ثم تواصلنا مع إدارة مستشفي شفاء الأورمان بالأقصر عن طريق أحد الأصدقاء المصريين الذين رحبوا بنا وحددوا لنا موعد سريع للحضور وإجراء الكشوفات والبدء فى العلاج”.

ويضيف حجمان ” وصلنا للمستشفي برفقة زوجتي ونجلي المريض، بعد أن قطعنا مسافة تتعدى 3500 كيلو متر، ولم أكن أتخيل حجم الحفاوة والاستقبال الطيب من كل العاملين في المستشفى، حتى أن مدير المستشفي استقبلنا بنفسه وأمر بتوفير كل الإمكانيات الطبية لعلاج “معاذ”، كما خصص المستشفى سكنا خاصا بشكل استثنائي نظرا لحضورنا من خارج مصر”.

ويشير إلى أن الأطباء والعاملين بالمستشفي لم يكتفوا بتقديم العلاج، بل أهدوا “معاذ” ألعابًا وهدايا رائعة وشاركوه الرسم والتلوين خلال جلسات تلقي العلاج.

وقالت عائشة محمد، من السودان “الدتي تعانى من ورم فى الوجه وجئنا من السودان بعد أن علمنا بوجود مستشفي متخصصة لعلاج الأورام فى الأقصر ، وفور وصولنا تم اتخاذ اللازم وإنهاء إجراءات دخول والدتي سريعا مشيرا أنها لم تتوقع أن مستشفي تقدم كل هذه الخدمات لغير المصريين المجان”.

وأضافت وصلنا إلى المستشفي انا و3 من أشقائي وأقاربي واخبرونا أن اللوائح تقضي بوجود المريض ومرافق فقط داخل المسكن المخصص لهم خارج المستشفي ولكن نظرا لحضورنا من السودان قرروا تخصيص سكن لكل أشقائي وأقاربي بشكل استثنائي، ووجهت عائشة الشكر لادارة المستشفي على اهتمامهم ورعايتهم لوالدتها”.

يذكر أن مستشفى شفاء الأورمان لعلاج الأورام بالمجان في الأقصر، تعتبر أول وأكبر مستشفى متكامل لعلاج السرطان في صعيد مصر بالمجان تماما، وتم تجهيزها بأحدث أجهزة التشخيص والعلاج على مستوى العالم في مجال الأورام السرطانية، وتخدم سكان 6 محافظات بجنوب الصعيد وهى (الأقصر- قنا- أسوان- سوهاج- البحر الأحمر- الوادى الجديد)، وذلك بتعداد سكاني يبلغ حوالي 11 مليون نسمة وعدد حالات سرطانية جديدة حوالي 12 ألف حالة جديدة كل سنة إلى جانب الحالات المكتشفة من قبل في تلك المحافظات.

الوسوم