مبادرة السيسي تنتشل “الكلابية” القرية الأشد فقرًا في الأقصر

مبادرة السيسي تنتشل “الكلابية” القرية الأشد فقرًا في الأقصر

تصوير – رضوان جابر

أعلن الرئيس عبدالفتاح السيسي عن مبادرة “حياة كريمة” بالقرى الأكثر فقرًا على مستوى المحافظات، وكان للأقصر نصيب من قرية واحدة بمركز إسنا جنوبي الأقصر هي قرية الكلابية.

الكلابية الأكثر فقرًا بمحافظة الأقصر

يبلغ تعداد سكان القرية الواقعة جتوب مركز إسنا، ما يقارب 3500 نسمة من أصل 15 ألف موزعين بكافة المحافظات، نظرًا لارتباطهم بأعمال البنايات والأجرية، وصنفت من بين مائة قرية هي  الأكثر فقرًا على مستوى الجمهورية، بحسب بيان مجلس الوزراء الأخير.

وتعاني الكلابية من تدني الخدمات وعدم وجود للمرافق بالإضافة لتهالك البنية التحتية.

الكلابية بلا أطباء

تقول  “داليا سعد ” طالبة ثانوي، من أبناء قرية الكلابية، هناك سوء خدمات لا مثيل له بالقرية، وتأتي الوحدة الصحية في مقدمة المشكلات لكونها تحتاج لإعادة بناء، فهل يعقل أن تكون الوحدة الخاصة بالقرية بلا أطباء وتأتي طبيبة لزيارة القرية مرتين إسبوعيًا فقط ماذا عن بقية أيام الإسبوع.

تتابع أن المنازل تقع في منطقة جبلية، ولا يوجد مرفق إسعاف يستطيع الوصول للحالات بسبب العلو والطرق غير الممهدة، ما يمثل خطورة بالغة على حياة المرضى خاصة في الأزمات الصحية العاجلة.

هجرة أبناء القرية

ويقول عبد الرحمن منصور، أحد أبناء القرية، إن المياه منعدمة بالمنطقة الجبلية والأراضي، التي بلا مرافق، كما أن كبار السن يعانون بشدة من انتشار القمامة، والمساحة الكلية للقرية لا تخطى الـ300 فدان والتعداد الأصلي لها 15 ألف نسمة، لكن أكثرهم يعمل خارج القرية.

شوارع الكلابية ظلام دامس

كما يعبر سعد علي، عامل أجري من أبناء القرية عن الوضع قائلًا: نخشى على أبنائنا من المرور في الشوارع ليلا، بسبب انعدام الإضاءة، فليس بالقرية سوى ثلاثة أعمدة مضاءة بالشارع العمومي، والشوارع الجانبية ظلام دامس، فضلا عن سقوط المنازل المتكرر، فجارتي وتدعى فاطمة السيد، سقط المنزل عليها واضطرت للمكوث بأطفالها لدى الجيران، والجميع معرض لهذا الأمر بسبب البنية المتهالكة والمنازل الطينية.

الجمعيات الأهلية تدعم المبادرة

وتسعى رئاسة الجمهورية من خلال مؤسسات المجتمع المدني والجمعيات الأهلية للمساهمة في إعادة إعمار القرية لتوفير حياة تليق بأبنائها وإنتشالهم من الفقر.

يقول محمود فؤاد، نائب مدير جمعية الأورمان، نعي حجم المشكلات بالقرية وسندعمها بالقوافل الطبية بجانب إعادة إعمار المنازل المتهالكة خلال العام الجاري ولن تقتصر الخدمات على قرية الكلابية فقط، فهناك قرى أخرى ستقوم الجمعية بدعمها خاصة بمراكز إسنا، التي تعاني من الفقر الشديد.

ويشير سمير حجازي، رئيس اتحاد الجمعيات الأهلية، أن الكلابية تعاني نقص شديد في الخدمات والبنية التحتية، ولا يوجد بها أية مقومات للحياة فهي بحاجة للرعاية الصحية والوحدات المجهزة، بالإضافة للبنايات التعليمية، وإصلاح البنية المتهالكة من مياه وكهرباء وصرف صحي.

ويؤكد عبد العاطي أحمد، عضو نادي الجمعيات بالمحافظة، أن الكلابية، التي شملتها مبادرة حياة كريمة، من المتوقع أن تشهد عمليات مسح طبي، بالإضافة للقوافل المختلفة وأساليب الرعاية الاجتماعية من خلال ضخ المساعدات المالية والإصلاحات في البنيات المتهالكة، ولا ننكر أهمية الدور الذي تقوم به المؤسسات الكبرى مثل: مصر الخير، والأورمان، لدعم البنية الخاصة بتلك القرى.

 

ميدان الجنوب تستجيب 

وكانت البداية حين استجابت مؤسسة ميدان الجنوب للتنمية والإعلام، لمبادرة “حياة كريمة،، ووزعت عددا من البطاطين على المواطنين بقرية الكلابية بمركز إسنا جنوب الأقصر،

وقال أشرف الهلالي، رئيس مجلس أمناء مؤسسة ميدان الجنوب بالأقصر، إن توزيع البطاطين على أهالي القرية بداية لسلسلة من الأعمال الخيرية للمؤسسة داخل القرية، إذ أجرى وفد من المؤسسة جولة داخل القرية، فحصوا خلالها حالات الأهالي لبحث سبل تقديم الدعم اللازم لهم خلال الفترة المقبلة.

الدعم الرئاسي 

وبدأت مديرية التضامن الاجتماعي بالأقصر وضع حصر كامل للاحتياجات داخل القرية، واتفقا حجازي النحاس، نائب رئيس مركز إسنا، ومحمد رمضان، مدير إدارة الشؤون الاجتماعية بالمحافظة،على  أنه يجرى حصر العديد من الحالات التي تحتاج لدعم الرئاسة، وأن الدور القائم فقط للمحافظة والتضامن قاصر على الحصر لحين ورود الدعم الرئاسي المتمثل في خدمات طبية وإعانة معيشية للحالات داخل القرية، بالإضافة لإعمار البنية التحتيه خلال العام الحالي.

الوسوم