في اليوم العالمي.. حكايات وشائعات ارتبطت بمشروب القهوة

في اليوم العالمي.. حكايات وشائعات ارتبطت بمشروب القهوة
كتبت _ زينب حجاجي:

يوافق اليوم السبت الـ29 من سبتمبر اليوم العالمي للقهوة للاحتفال بمشروب القهوة في جميع أنحاء العالم، حيث يعود احتفال العالم بها للمرة الأولى في 1 أكتوبر 2015، وهو اليوم الذي أقرته المنظمة الدولية للقهوة، وتم إطلاق الاحتفال فى ميلان، إلا أن مصر وعددا كبيرا من دول العالم تحتفل بهذا اليوم في 29 سبتمبر من كل عام.

بداية يقول عبد الجواد عبدالفتاح الحجاجي، رئيس الآثار الإسلامية والقبطية بالأقصر سابقا، إن ظهور القهوة يحيط بها الكثير من الأقاويل، بيد أن أقرب الروايات كانت في القرن الـ18 الميلادي، وفقا لرأي الإنجليزي ريتشارد براولي، في كتابه “تقرير تاريخي وجيز عن القهوة، الصادر في لندن 1714، الذي يقول “كان راهبا إيطاليا يرعى الأغنام فرأي بعض العنزات تأكل بعض الأوراق والحبوب من شجرة صغيرة وما تلبس هذه العنزات أن تصاب بالاستفاقة، فذهل الراهب وأراد أن يتحقق من الأمر فقرر أن يتذوق تلك الحبوب ذات القدرة الفائقة، فغلى بعضها في قليل من الماء وبذلك تم اكتشاف هذا المشروب السحري” لكن الكاتب عبدالقادر الجزيري، الذي نشر كتابا عنها أيضا حيث يؤكد أن اليمن هو موطنها الأصلي، بحسب الحجاجي.

ويضيف عبدالفتاح الحجاجي أن في عام 1511 ميلادية، صدر أول تحريم للقهوة على يد أحد المحتسبين على المماليك، حين ذهب للحج في مكة في العام 1511 فرأى مجموعة في الظل مجتمعين حول فانوس فأسرعوا في اخفائه وأطفؤوا الفانوس وأخفوا ما في أيديهم ولكن أتيح له رؤيتهم يتناولون مشروبا بطريقة الشاربين الذين يتعاطون مخدرا، وعرف أن هذا المشروب الغامض يعرف بالقهوة وأنه منتشر في القاهرة وأن الحانات تقدمه، وقيل له إنه ينشط الذاكرة ويساعد على شد الانتباه وأحيانا يسكر، فاجتمع العلماء والفقهاء لبحث أمر القهوة وكانت آرائهم ما بين مؤيد ومعارض، فاحتكموا إلى الطب الذي كان بين مؤيد ومعارض، وعندما رجع للقاهرة أصدر قرارا بتحريم القهوة بداية القرن الـ16.

شائعات حول القهوة

وفي الصعيد، انتشرت شائعات عن القهوة؛ تمثلت في أن القهوة من المشروبات المكروهة للنساء فى الصعيد وذلك لأفكار قديمة وغريبة تأصلت في أفكار أهل الصعيد، حيث تقول حجاجية عبد الوهاب، ربة منزل، 69 عاما، إنه من الخطأ شرب القهوه للسيدات عامة، خصوصا الحوامل، والمرضعات منهم، وذلك لأن القهوة تؤثر على الجنين ويصبح هزيلا ومريضا وناقص الوزن عند الولادة، أما بالنسبة للمرضعات فإن القهوة تؤثر على لبن الأم وتختط به والرضيع إذا شرب اللبن لا ينام ويصبح عصبيا.

وتوافقها الرأي نعمة محمد، 66 عاما، بأن القهوة مشروب مضر جدا للنساء ولكن للرجال لا يوجد له أضرار، ويكون ضرره بأنه يجفف الدم في الجسم ويجلطه وأنه أيضاً يجفف غشاء البكارة للفتاة التى تشرب القهوة بكثرة قبل الزواج وهذا يضعها موضع شك فى ليلة زفافها ولذلك فإن الفتيات فى الصعيد لا يشربن القهوة إلا نادرا، مضيفة أننا لا نحتسي هذا المشروب، لأنه إدمان مثل المخدرات، فمن يشربها لا يستطيع الامتناع عنها وكذلك تؤثر علي تأثير البنج فى العمليات الجراحية ولا تجعل البنج يقوم بمفعوله فى التخدير كاملا.

ليست ضارة بشروط

وردا على تلك الشائعات يقول الدكتور محمود يونس، أخصائي القلب، إن القهوة مثلها مثل أي شئ، فلها أضرار وأيضا فوائد، وتتلخص أضرارها في الأرق والعصبية الزائدة، وهناك دراسات أجريت في امريكا أثبت أن فرط شربها يسبب الوفاة، فلابد من الاعتدال في شربها، فكوب واحد يوميا يكفي، أما فوائدها فكانت تحسين صحة الأوعية الدموية في الجسم، وذلك لقدرتها على إنتاج أكسيد النيتريك، وضبط مستوى الكوليسترول في الدم، نتيجة احتوائها على مضادات الأكسدة، وبالتالي حماية القلب من الأمراض والمشاكل التي تصيبه، واحتواء القهوة على مادة الكافايين يساعد، كما أثبتت الأبحاث والدراسات، على زيادة مهارات اللاعبين وزيادة تركيزهم وقدراتهم.

ويضيف أما فيما يخص الروايات التي تشير إلى أضرار القهوة للفتيات والسيدات فهي عارية تماما عن الصحة.

الوسوم