فضل العيش بالأقصر على سويسرا.. “دانيال” يدعم المصريين في مواجهة كورونا

فضل العيش بالأقصر على سويسرا.. “دانيال” يدعم المصريين في مواجهة كورونا

راوده حلم السفر إلى مصر منذ طفولته، وكأي أوروبي، جذبه سحر الشرق، وأساطير الفراعنة، وآثار الأقصر العريقة.

بدأ سحر الفراعنة يتسلل إلى نفسه، عندما طلب منه معلمه ذات يوم عندما كان طفلا، رسم الملك الفرعوني توت عنخ آمون، فتساءل: من يا ترى هذا الملك؟ ولماذا يحظى بهذه المكانة والشهرة عالميا؟

ومن هنا بدأ البحث والتفكير في تلك الحضارة العظيمة، التي أبهرت الدنيا، وتمنى زيارتها.

دانيال يعشق آثار الأقصر
دانيال يعشق آثار الأقصر
استقراره بالأقصر

بدأ دانيال بيك، تحقيق حلمه، وزار مصر لأول مرة في عام 2000، ومنذ ذلك الحين بدأت قصة عشقه لمصر والأقصر تنمو، وأصيح يتردد عليها في العام الواحد 5 مرات، إلى أن قرر الاستقرار والعيش في الأقصر عام 2017، بصحبة والدته.

في قرية البعيرات غربي الأقصر إلى جوار تمثالي ممنون، استقر مقامه، وهناك عرفه الناس باسم ريّان، عاش كواحد من أهل القرية الهادئة.

دانيال بيك، أو ريان – اسمه العربي الجديد- البالغ من العمر 48 عاما، سويسري الجنسية، يعمل مصورا، أعلن إسلامه بالأزهر الشريف العام الماضي.

دانيال يلتقط صورا في المواقع الأثرية بالأقصر
دانيال يلتقط صورا في المواقع الأثرية بالأقصر
 في مواجهة كورونا

مع ظهور وباء كورونا في مصر، تلقى دانيال رسائل كثيرة من بلده سويسرا، ليغادرا مصر، ولكنه رفض ووالدته السفر، ولم يكتف بذلك فقط، بل قرر أن يعبر عن حبه لأهل الأقصر وقرية البعيرات بالتحديد، والوقوف إلى جانبهم في أزمتهم مع كورونا، واستعان بصديقه أحمد القاضي، في توزيع كراتين تحتوي على المواد الغذائية من شاي وسكر وأرز ومكرونة وسمن وبقول وعسل، على المتضررين من توقف الحركة السياحية بسبب هذا الوباء.

ريان والقاضي، قدما كراتين المواد الغذائية لـ60 أسرة، في أول عمل لهما، ليلا في أثناء وقت الحظر، حتى لا يراه الناس بعد استئذان الأمن، الذي تجاوب معه وساعده على ذلك.

دانيال يرتدي الجلباب البلدي في منزله بالأقصر
دانيال يرتدي الجلباب البلدي بساحة الشيخ الطيب غربي الأقصر
الترويج للأقصر بأوروبا

لم يكتف ريان، بذلك بل سخر موهبته كمصور فوتوغرافي، في تصوير “فوتوسيشن” العرائس من غير القادرات مجانا، ودفع إيجار أماكن التصوير من ماله الخاص أيضا.

المصور السويسري أنشأ موقعا على شبكة الإنترنت للترويج للأقصر في أوروبا، من خلال شرح المعالم الأثرية بطريقة مبسطة، إضافة إلى منشورات يومية على فيسبوك لدعوة أصدقائه لزيارة الأقصر.

دانيال بيك يعبر عن حبه للأقصر بالصور
دانيال بيك يعبر عن حبه للأقصر بالصور
رسالته للعالم

الحياة في الريف، حيث البساطة والهدوء وحب الناس والترابط الاجتماعي بين الأسر، فضلا عن الطبيعة الساحرة والحضارة الفرعونية العظيمة، كل ذلك جعل منه مصريا خالصا، فتراه دائما مرتديا الجلباب الصعيدي، ويشارك في كل المناسبات الاجتماعية، ولا ينتظر شكرا من أحد، مقدما رسالة إلى العالم كله، يعبر فيها عن جمال وأصالة الشعب المصري العظيم.

الوسوم