عادل تمساح.. أقصري يحول “الروبابيكيا” لزهور

عادل تمساح.. أقصري يحول “الروبابيكيا” لزهور أقصرى يستخدم الروبابيكيا، فى زراعة الورود والخضروات، الصورة من صاحب الفكرة

ابتكر شاب أقصري بمنطقة الكرنك شمالي المحافظة، طريقة لاستغلال الأدوات والأجهزة المنزلية التالفة، واستخدامها في زرىعة ورود وخضراوات، ليزين بها منزله والشارع الذي يقطن فيه.

عادل تمساح، صاحب الـ32 عامًا- حاصل على دبلوم فني، كان يعمل في مجال السياحة منذ تخرجه حتى عام 2012، وبعد حالة الركود التي أصابت القطاع، وتسريح أغلب العمال وهو منهم، أصيب بيأس.

قرر تمساح استغلال وقت فراغه في “عمل نافع”، من هنا كانت بداية فكرته، يقول “بسبب حبي للخضره، فكرت فى زراعة الورود والخضراوات بالمنزل، وفي نفس الوقت استغلال الروبابيكيا التي تشغل مساحة في المنزل دون فائدة”.

يضيف أنه في بداية الأمر استخدم حقيبة سيدات فارغة، في زراعة ورد، ووضعها أمام منزله، وهذا ما أثار دهشة وسخرية بعض جيرانه، فقرر استخدام”روبابيكا” أشد غرابة، لاستغلالها فى الزراعة، فاستخدم تليفزيون تالف- براد شاى- أحذية قديمة- بنطلونات جينز- كولمن مياه- لمبات كهربائية تالفة- حقائب مدرسية…

لم يكتف تمساح بالزراعة أمام منزله، بل أعاد زراعة حديقة صغيرة جوار سور معبد الكرنك، كانت قد تركت لسنوات طويلة، يقول: زرعتها بالورود والأشجار، وأصبحت مكان رائع يذهب إليه الشباب والجيران يوميا.

ويوضح أنه استغل بنطلونات جينز في زراعة الورود، بعد أن أغلق البنطلون من أسفل، ثم ملأه بتربة زراعية، ووضع فيه الورود الصغيرة، وقام بتغطيته بقطعة قماش كبيرة، وفي الصباح استيقظ على صراخ وأصوات عالية من جيرانه، فقد ظنوا أن هذه “البنطلونات” قتيل أمام المنزل، لكن بعد دقائق دخل الجميع في نوبة ضحك بعد أن اكتشفوا الأمر.

يختم تمساح حديثه أن الفكرة كانت غريبة في البداية، وواجهت سخرية كثيرة، لكنه الآن يلقى التشجيع من جيرانه وأصدقائه، خاصة أن يستغل “الروبابيكيا” في تزيين شارعه وأمام بيته.

الوسوم