صور وفيديو| تفشي فيروس A بنجع عبادي بالكرنك وسط عجز المسؤولين عن تفسير الظاهرة

صور وفيديو| تفشي فيروس A بنجع عبادي بالكرنك وسط عجز المسؤولين عن تفسير الظاهرة

تصوير- أبو الحسن عبدالستار:

تفشى فيروس A بين أطفال قرية العبادي بالكرنك، ما أدى إلى إصابة العشرات، بحسب تقديرات الأهالي، منذ شهر تقريبا، في الوقت الذي لم تفسر فيه مديرية الصحة بالأقصر سبب انتشار الفيرس بين الأطفال في وقت واحد، مشيرة إلى أنها أرسلت عينات من مياه المنطقة لتحليها ولا زالت في انتظار النتائج لتحديد سبب انتشار المرض، غير أن الأهالي يلقون بالمسؤولية في انتشار المرض على عدم كسح الوحدة المحلية مياه الصرف الصحي بالقرية التي سببت التلوث، بحسبهم، لاسيما أن اطفالهم يلهون في الشارع ويتعرضون للعدوى والتلوث.

يقول محمود محمد حسان، أحد مواطني القرية، إن سبب إصابة الأطفال بالفيرس هو تقاعس المسؤولين عن الاهتمام بكسح مياه المجاري التي طفحت وأدت إلى تلوث البيئة، وحتى عندما أرسلنا شكاوى للمحافظ وغرفة العمليات ثم حي شمال، كان الرد هو أن السيارات معطلة.

ارتفاع عدد المصابين

ويضيف أن الأطفال يلعبون في المياه التي طفحت في المنطقة، حتى تعرض مايقرب من 20 منهم لمرض الصفراء، ولا يوجد تشخيص واضح حتى الآن من الأطباء بالمستشفى يوضح سبب الإصابة بالمرض.

ويقول محمد أحمد عبيد، من أهالي القرية، إن الأطباء أكدوا أن سبب الإصابة بالمرض هو عدم النظافة، متسائلًا: كيف ينجو الأطفال من الإصابة بالعدوى وانتقالها فيما بينهم في الوقت الذي ينتشر فيه التلوث بكل أنحاء القرية بسبب طفح مياه الصرف؟. موجها شكره لأحد الأطباء الذي تولى الكشف على أطفال القرية بالمجان بعيادته الخاصة، مطالبا محافظ الأقصر والمسؤولين المعنيين بإلقاء نظرة على القرية والاهتمام بتوصيل الصرف الصحي حتى ننجو من انتشار الأمراض.

“أنا ليا ثلاثة أطفال أصيبوا بالصفراء على فترات مختلفة”، يقول محمد محمود عبد القادر، أحد أولياء الأمور، مؤكدا أن بعد إصابة أول طفل له اتخذنا كل الإجراءات لمعالجته، إلا أنه عقب أسبوع واحد أصيب الطفل الثاني، ثم الثالث بعد أسبوع آخر، مؤكدا أن المسؤولين بالمستشفى ألقوا باللوم علىينا كأولياء أمور باعتبارنا مسؤولين عن تعرض الأطفال للإهمال مما أدى إلى إصابتهم بالفيروس.

تلوث الزراعة أحد الأسباب

ويضيف أنه حتى الآن لانعلم ما أسباب الإصابة بالفيروس، ورغم توقعاتنا بأنه يرجع إلى تلوث المياه، لكن شركة مياه الشرب أخذت عينات وأوضحت أن المياه صالحة للاستخدام، لكنه يصر على مسؤولية مياه المجاري في الأمر، مؤكدا أنها تطفح كل ثلاثة أيام، والبعض ليس لديه المقدرة على استئجار سيارات كسح مياه الصرف بصورة متكررة طوال الأسبوع، ما يدفع البعض إلى كسح المياه بآلات وصرفها فى الزراعات، زاعمًا أن هذا التصرف ربما يكون أحد اسباب الإصابة بالفيروس، متابعًا بأنه كل يوم تزيد الحالات وظهرت الإصابة على كبار السن وليس على الأطفال فقط”.

وتتابع إحدى أولياء الأمور وتدعى زينب محمود، انه تم معالجة أطفالها من المرض، لكن بعد ذلك أصيب أبناء شقيقها بالقرية نفسها، لافتة إلى أن رائحة المجاري منتشرة في الشوارع بالقرية وهو ما يزيد نسبة التوقع من الإصابة بالفيروس وليس منعه.

الصحة لا زالت تبحث

“الأقصر بلدنا” تواصل مع وكيل وزارة الصحة الدكتور سيد عبد الجواد، الذي أكد أنه تم إرسال عينات من المياه وبعض الطعام من البيوت بالقرية للمعامل المركزية لتحليلها وللتوصل إلى معرفة سبب الإصابة.

وأوضح وكيل الوزارة أن الفيروس سهل الانتقال والعدوى بين الأطفال مالم يتم أخذ الإجراءات اللازمة حيال النظافة، لأنه ينتج عن المأكولات الملوثة أو المياه الملوثة، مبينًا أن نتائج التحاليل المنتظرة ستظهر وتوضح سبب الإصابة بالفيروس لاتخاذ اللازم حال بيان سبب الإصابة ومصدرها.

ولفت وكيل الوزارة أن الحالات التي أصيبت أغلبها مستقرة الآن والبعض يتم علاجه، مبينًا أن الفيروس يصاب به من خلال المأكولات الملوثة مباشرة أو مياه الشرب الملوثة لافتًا إلى أن عينات شركة المياه التي قامت بتحليلها بينت صحة المياة وخلوها من أي شوائب أو ميكروب، وهذا مؤشرًا إيجابيًا يٌسهل التوصل لمصدر الإصابة بالإضافة للنتائج المنتظرة من المعامل المركزية، مؤكدًا أن صحة الأقصر تتابع الموضوع بشكل جيد وننصح أولياء الأمور بالاهتمام بنظافة الطفل حتى لاتنتقل العدوى لزملائه.

وتابع عبد الجواد بأن عدم النظافة يسهل من انتقال الفيروس وهو ما يزيد من عدد الإصابات بين الأطفال، خاصة أنهم مقيمون بذات المنطقة ويتعلمون فى نفس المدرسة مما ينتج عنه سهولة انتقال العدوى مناشدًا أولياء الأمور بمراعاة صحة ونظافة الطفل.

شركة المياه تخلي مسؤوليتها

كانت الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي بالأقصر أعلنت أن مياه الشرب صالحة في كل منطقة من مدن ومراكز وقري الأقصر ولا يوجد بها أي تلوث. وأوضح المهندس محمد يحيى رئيس الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي بالأقصر -في بيان اليوم الجمعة – أنه بناء على الشكوى الواردة من أهالي منطقة عبادي بنجع الطينة حول وجود حالات إصابة وارتفاع نسبة الصفراء لحوالي 20 طفلا من أبناء النجع وشك المواطنين أن سبب الإصابة هو مياه الشرب..

تم إصدار تعليمات عاجلة لتشكيل فريق من مهندسي وكميائي الشركة وأخذت عينات من مياه المنطقة بالكامل وتحليلها بالموقع وأخذ عينات لتحليلها بمعامل الشركة المتخصصة وأسفرت القياسات الحقلية عن مطابقة نتائج جميع العينات للمواصفات. وأكد أنه تم إعلام المواطنين بالنتائج كما تمت القياسات الحقلية أمام أعينهم لإثبات المصداقية وطمأنة المواطنين على صلاحية مياه الشرب في المنطقة وعدم وجود تلوث بها.

الوسوم