صور| هكذا يقضي الأقصريون يومهم الأول لعيد الفطر المبارك

صور| هكذا يقضي الأقصريون يومهم الأول لعيد الفطر المبارك أهالي الأقصر يؤدون صلاة العيد - تصوير ديوان عام المحافظة

احتشد الآلاف من أهالي الأقصر بالساحات والمساجد، منذ الصباح الباكر من اليوم الأربعاء أول أيام عيد الفطر المبارك، للاحتفال وسط أجواء من البهجة سادت مدينة المائة.

وتوافد المواطنون على ساحة أبي الحجاج الأقصري من الرابعة فجرًا بجوار أروقة المسجد البارز لسيدي أبي الحجاج ومعبد الأقصر التاريخي.

المحافظ يهنئ

وهنأ المستشار مصطفى ألهم، محافظ الأقصر، في بيان، المواطنين بالعيد، متمنيًا الخير والرخاء لمصر ولشعب الأقصر، ومشددًا على أهمية أن يعمل الجميع من أجل هدف واحد وهو استقرار الوطن ورفعة شأنه.

وأكد ألهم أن هناك دعم مستمر للمواطن وحملات مكثفة للرقابة على الأسواق خلال أيام العيد، معلنًا حالة الطوارىء القصوى بالمستشفيات والمرافق المختلفة.

خطبة العيد بلغة الإشارة

وشهد هذا العيد ترجمة للخطبة بلغة الإشارة للصم والبكم بالساحات خلال آداء صلاة العيد لأول مرة، وقال محافظ الأقصر: نحن نسعى للاهتمام وبذل الجهود لتوفير كافة الخدمات بالطريقة المناسبة لذوى الاحتياجات الخاصة من أهالي المحافظة، فمن أبسط حقوق أبناءنا من الصم والبكم المشاركة بصلاة العيد وشرح الخطبة لهم باعتبارهم جزء أصيل من المجتمع.

زيارة المقابر والأضرحة

وبعد أداء صلاة العيد توافد المواطنون بمراكز الأقصر وإسنا لزيارة المقابر والأضرحة، خاصة ضريح العارف بالله السلطان عبدالجليل، الذي يقع فوق الجبل، وزيارة المقابر طقس معتاد عقب الصلاة بالرغم من حرارة الجو الملتهبة.

يقول رضوان أبو المجد، أحد أهالي قرية طفنيس بإسنا، إنه وجد أهله يزورون المقابر كل عام للدعاء للأهل والأقارب من الموتى، وأيضًا زيارة ضريح الشيخ السلطان عبد الجليل النمسي، الذي يقع ضريحه بجبل القرايا هو عادة سنوية لهم.

مياه النيل لكسر الحرارة

فيما قام العديد من الأسر بالذهاب لنهر النيل والبرك المختلفة بمراكز الأقصر للنزول لها للتخفيف من الحر الشديد، بجانب انتشار الملاهي المصغرة بالساحات والتي استقبلت الأطفال منذ الصباح الباكر.

يقول المهندس مراد علي، يعمل بوزارة السياحة، إن المياه هي ملجأ الأهالي لتلطيف حرارة الجو في الأعياد، وأن العديد من الأماكن التي يلجأ لها المواطنون لقضاء صباح العيد بجوار نهر النيل بالكورنيش في الأقصر وإسنا حيث يفترش الكبار أمام النهر للاستمتاع بجو لطيف، ويلجأ آخرون للحمامات المختلفة والينابيع التي تكمن بنهر نيل إسنا ومنطقة عين السبع، والتي يقبل عليها الجميع خاصة الأطفال من أجل السباحة وقضاء أوقات النهار.

الكافيهات والنوادي تستعد 

وتستعد المطاعم والكافيهات لاستقبال زائريها عقب انكسار أشعة الشمس ليتم الأقصريون يومهم الأول في الاستمتاع بالحفلات المختلفة التي تقيمها النوادي ومراكز الشباب والفنادق خلال أيام العيد.

للاطلاع على جداول الاحتفالات والعروض فيها خلال أيام العيد اضغط هنا 

الوسوم