صور| من “الزبالة” ما طرب.. شباب بالأقصر يحولون مخلفات البلاستيك إلى آلات موسيقية

صور| من “الزبالة” ما طرب.. شباب بالأقصر يحولون مخلفات البلاستيك إلى آلات موسيقية أطفال يعزفون على آلات موسيقية مصنوعة من المخلفات البلاستيكية

إذا كان لديك زجاجات بلاستيكية أو جركن، مهلًا لا تلقها في القمامة، فيمكن أن تصبح آلة موسيقية تصدر ألحانًا تطربك، تلك هي فكرة “موسيقى الزبالة”.

في ورشة أمام تمثالي ممنون بالبر الغربي، استطاع الشاب الأقصري شادي رباب إعادة استخدام المخلفات الصلبة الملقاة في الشوارع في صناعة آلات موسيقية مختلفة بأسعار زهيدة في متناول الجميع.

أطفال يعزفون الموسيقى على آلات مصنوعة من مخلفات البلاستيك

حازت فكرة مشروع شادي على المركز الأول في مسابقة أبطال الأرض التي ينظمها صندوق الأمم المتحدة للبيئة، والتي فاز فيها 6 على مستوى العالم منهم شادي على مستوى قارة أفريقيا بفكرة مشروعه “موسيقى الزبالة”.

منذ نحو عام بدأ شادي في تنفيذ الفكرة على أرض الواقع من خلال تعليم الأطفال بقرية البعيرات صناعة الآلات الموسيقية من “الزبالة” ومن ثم تعلم العزف عليها، في محاولة مبتكرة للمحافظة على البيئة من خلال التخلص من البلاستيك والمخلفات الصلبة التي تضر بها.

طفل يتعلم العزف على آلة السمسمية المصنوعة من “الزبالة”

وخلال هذه الأيام يوشك شادي على ختام مشروعه “موسيقى الزبالة”، بعد أن تعلم الأطفال صناعة الآلات الموسيقية، وكيفية العزف عليها من خلال مدرب موسيقي متخصص.

يقول شادي رباب، 28 عامًا، إن الفكرة تهدف في المجمل إلى المحافظة على البيئة من خلال إعادة استخدام البلاستيك والمخلفات الصلبة التي تضر البيئة لأنها لا تتحلل تقريبًا وتضر الكائنات الحية وفي النهاية ينعكس علينا نحن البشر بالسلب.

طفل يعزف على آلة الجيتار المصنوعة من جركن بلاستيك وعصا خشبية.. تصوير أبوالحسن عبدالستار

ويتابع: فكرت في كيفية استغلال هذه “الزبالة” في أشياء تفيد الإنسان، ومن هنا جاءت فكرة “موسيقى الزبالة”، فالموسيقى لغة عالمية لا يختلف عليها اثنان، والمشروع كان عبارة عن مرحلتين الأولى هي تعليم الأطفال صناعة الآلات الموسيقية من الزبالة والمرحلة الثانية هي تعلم العزف عليها.

طفل يتعلم العزف على زجاجة بلاستيكية تحاكي الناي.. تصوير أبوالحسن عبدالستار

ويضيف شادي: نستهدف صناعة “فيديو كليب” في ختام المشروع للأطفال وهم يعزفون أغنية معينة في محاولة لترويج فكرة استخدام المخلفات في صناعة آلات موسيقية بسعر زهيد جدًا وخدمة البيئة بتخليصها من تلك المخلفات.

فيما يوضح أندرو فوكيه ، مدرب موسيقى، أن المشروع عبارة عن محاكاة للآلات الموسيقية الحقيقية لكن بمواد بسيطة من البلاستيك والخشب، ووضعنا منهجًا بسيطًا لتعليم الأطفال الأساسيات مثل السلالم الموسيقية ومن ثم نعلمهم مقطوعات موسيقية بسيطة.

أطفال يتعلمون العزف على آلات موسيقية مختلفة مصنوعة من “الزبالة”.. تصوير أبوالحسن عبدالستار

ويشير محمد بكري، مساعد برامج بالمشروع، إلى أن فكرة موسيقى الزبالة كانت ولا زالت فكرة مميزة جدًا خاصة في المجتمعات القروية، وهي تنشر ثقافة المحافظة على البيئة من خلال إعادة استخدام المخلفات الصلبة في صناعة آلات موسيقية وتعلم العزف عليها، فالبلاستيك من المخلفات شديدة الخطوة على البيئة فهي لا تحلل إلا بعد قرون فضلًا عن إضرارها بالكائنات الحية.

شادي يعلم أحد الأطفال فن العزف على آلة السنطور.. تصوير أبوالحسن عبدالستار

ويضيف بكري: تنفيذ فكرة المشروع في مجتمعنا القروي كان صعبًا من حيث إقناع الأطفال أنه يمكن إعادة استخدام البلاستيك والمخلفات الصلبة التي نسميها “زبالة” في صناعة آلات موسيقية تصدر أصواتًا كتلك الحقيقية، والأصعب هو إقناع أولياء الأمور بذلك، لكننا استطعنا التغلب على الأمر وإقناع الأطفال وذويهم بفكرة “موسيقى الزبالة” وتجاوب الأطفال معها بل وأحبوها للغاية وانعكس ذلك على أولياء أمورهم الذين رحبوا بالموضوع.

مدرب الموسيقى أندرو فوكيه يعلم أحد الأطفال العزف على السنطور

حبيبة خليفة علي، إحدى المشاركات في المشروع من الأطفال، تقول إنها سعيدة بتعلم صناعة الآلة الموسيقية المفضلة لديها وهي آلة “الزيلفون” من أشياء ملقاة في الشارع وتعلم كيفية العزف عليها، إضافة إلى تعلم المحافظة على البيئة من خلال إعادة استخدام “الزبالة” في أشياء تنفع الإنسان.

طفل يتعلم العزف على آلة الجيتار.. تصوير أبوالحسن عبدالستار

أما محمد النوبي، أحد الأطفال المشاركين في المشروع، يؤكد أنه تعلم للتو كيفية العزف على الجيتار، فالأمر بسيط بأي جركن بلاستيك وعصاة ومجموعة أوتار يمكن أن يصبح لديك آلة موسيقة تصدر أصواتًا مثل الحقيقية تمامًا، هنا تعلمنا كيفية إعادة استخدام الجراكن والزجاجات البلاستيكية في صناعة آلات موسيقية وتعلمنا أيضًا كيفية العزف عليها.

مدرب الموسيقى أندرو فوكيه يعلم الأطفال فن العزف على الآلات الموسيقية المصنوعة من المخلفات.. تصوير أبوالحسن عبدالستار
الوسوم