صور| “عفصة سليمان” ونبش القبور.. طريق سيدات الصعيد للإنجاب

صور| “عفصة سليمان” ونبش القبور.. طريق سيدات الصعيد للإنجاب بئر العين.. عفصة سليمان طريق سيدات بالصعيد للإنجاب
كتب – حجاج مرتضى
“عفصة سليمان” ذلك المصطلح الغريب الذي أندرجت تحته أسطورة بير العين غرب محافظة الأقصر وما يحوم حولها من غرائب يراها البعض خرافة فيما يراها البعض أنها سر الإله في الأرض.
هناك بعيدًأ وبالتحديد في مركز نقادة وبالناحية الجبلية الصحراوية قبيل دقائق معدودة من محافظة قنا تجد منطقة خاوية تسمى “بير العين” نسبة إلى بئر صغير جدا لا يتجاوز النصف متر ولكنه مقصد للعديد من أهالي الصعيد وبعض مواطني الإسكندرية والمنصورة .

عفصة سليمان:

وعن “بئر العين” أو عفصة سليمان -أي مكان داسه النبي سليمان بقدمه- ؛ يقول قاطنو تلك المنطقة أنها سبب الخير لأهالي نقادة فهي مشفى لكل مريض وتدر الخير للأسرة التي تتقرب إلى تلك البئر لنيل بركتها.

تقول الأسطورة أن “بئر العين” سببها “عفصة” سليمان أو إبراهيم وأن مرور نبي الله عليها اختلت قدمه ما أدى إلى نبشها وخروج تلك العين للنور لتكون خيرًا لأهالي الصعيد بحد وصف “عمرو طرمان” – حقوقي وأحد قاطني مناطق بئر العين.

في المقابل تقول سيدة الراوي إن بئر العين المبروكة كانت سبب السعد لها فبمجرد أنها غسلت وجهها من تلك المياه الطاهرة اتاها الخير وحملت بعد توقف دام لسنوات طويلة.

وتروي الأسطورة المنتشرة بين أهالي منطقة بئر العين أن السيدات يقدمن من كل صوب للتبرك من البئر ومن أجل الإنجاب ومن أجل شفاء الأمراض المزمنة.

يقول هاني عبد الله: منذ الصغر أرى سيدات من الإسكندرية والمنصورة والمنيا يقدمون لبئر العين من أجل حل مشاكل عديدة كالأمراض وما شابه ولعل الإنجاب وتأخره هو الأبرز لمريدي “بير العين”.

والأمر لا يتوقف عند النساء فبئر العين مقصد للرجال أيضًا؛ يقول الحاج سعيد المحمدي أن بئر العين سر عظيم فرجال القرية يذهبون إليها للعلاج من كافة الأمراض غير أن الدعاء هناك مستجاب ببركة عفصة سليمان – حسب قوله.

ويروي رضا أحمد أن بئر العين تصفي قلبه وتحل كافة المشاكل بسر بركتها وقربها إلى الله – بحد وصفه.

نبش القبور:

وفي ذات السياق تجد الأمر متعلق بخرافة أكبر وهي نبش القبور والسبع لفات والمجاروة لبئر العين أيضًا وبالتحديد في مقبرة الأطفال والتي هي تكملة للسيدات من أجل العلاج والإنجاب.

فتقوم إحدى السيدات بالمرور على مقبرة مفتوحة لصبي صغير سبع مرات والهبوط لأسفلها من أجل التبرك والإنجاب.

تقول سعيدة عثمان – إحدى سيدات القرية أنها عندما قامت شقيقتها بالمرور على بئر العين والسبع لفات بقبر منبوش أنجبت بالرغم أنها لم تحمل منذ 7 سنوات وهكذا الأمر بالنسبة لصديقتها المقربة أيضًا – حسب قولها.

الشيخ “دهمش”:

وأغلب سيدات قرية الشيخ “دهمش” بمركز نقادة يقومون بالذهاب للمقبرة في المساء من أجل التبرك والدعاء ومن ثم السبع لفات والتي هي سبب كفيل للإنجاب – بحد قولهم.

أستاذ جامعي: أساطير ومنافية للشرع

في المقابل يقول الدكتور أحمد المصري – أستاذ جامعي، أن ما يحوم من أساطير وخرافات بالقرية هو من باب الجهل ليس إلا، وأن تصديق تلك الأفعال المنافية للشرع والدين ما هو إلا جهل يضاف لجهلهم ليس إلا.

وفاطمة ترد:

بينما تروي فاطمة عبد المطلب، أن الحديث حول خرافة بئر العين لا يتعدى كونه أرض مباركة ولا مبرر من وصف أهل القرية بالجهلاء ولا ننسى كرامات الأولياء.

وعن المقبرة تقول يبدو أن له أسباب معينة في الطب الحديث يجب علينا معرفتها قبل وصف سيدات بالجهل والانحراف عن مبادىء الدين .

دكتور علم النفس:

ويقول الدكتور ” فؤاد فهمي – دكتور علم النفس، أن ما يحدث سببه هو الجهل وغياب الوعي الديني وأن الحل الوحيد لمحاربة تلك الخرافات هو تفعيل دور الأئمة والقساوسة للنهوض بعقليات المجتمع وحول معتقداتهم.

وتابع أن المريض كالغريق يتعلق بقشة ولو كانت تلك القشة هى خرافة وجهل ديني وعلمي.

خرافات وأساطير تحوم حولها العديد من الأشياء والمعتقدات الغريبة ويبقى الحل متمثلًا في الوعي الديني والعلمي من قبل المؤسسات الدينية والتعليمية.

اقرأ أيضًا:

فيديو وصور| بالطبل والزغاريد.. السلايمة يودعون الطفل “البركة”.. ومريدوه: يظهر لنا بعد وفاته

الوسوم