صور| بدء ترميم وكالة الجداوي ومنازل شنقير بإسنا

إسنا_ رضوان جابر:

بدأت وزارة الأثار اليوم الثلاثاء، مشروع تطوير لوكالة الجداوي، وثلاثة منازل أثرية لآل شنقير، من خلال منحة من وكالة التعاون الدولي، وقدمت شركة التكوين مشروعها لتطوير الوكالة والمعصرة وشارع القيسارية وثلاثة منازل لآل شنقير، وتمت الموافقة عليه، من خلال تمويل التعاون الدولي.

بداية التمويل

وبدأ التمويل بتخصيص 6 أشهر للتوثيق التاريخي والميداني للوكالة، حيث بدأت مراحل الترميم الفعلي للوكالة والمنازل التراثية لآل شنقير، ويتعلق جزء من الترميم للوكالة بالإنشاءات، وجزء آخر يتعلق بالفنيات الأثرية للوكالة.

يقول عمر محمد، مفتش الآثار بمنطقة أرمنت للآثار الإسلامية والقبطية، إن وكالة إسنا تعد إحدى المنشآت التجارية الهامة، منذ بدء وجود العمارة الإسلامية، لافتًا إلى أن فكرة إقامة الوكالات التجارية في العهد الإسلامي، لم تكن موجودة، بينما كان التخطيط يتم على أساس  إنشاء المدينة الإسلامية التي تضم في جنباتها تخطيطًا  لإنشاء المساجد والأسواق.

وأضافت الوكالة لإسنا، قيمة حضارية لقدم إنشائها منذ مئات السنين، وقيمة اقتصادية باعتبارها أكبر مركزًا تجاريًا بين مصر والسودان، وبلدان الجنوب بمصر العليا قبل 306 عامًا، لكن الآن وبعد أن باتت مهددة بالانهيار، تولت إحدى الشركات مشروع ترميمها للحفاظ على تراث يعود تاريخه إلى عصور قديمة، إنها وكالة الجداوي.

اتفاقية مصرية أمريكية

ويقوم بتنفيذ المشروع كل من شركة تكوين لتنمية المجتمعات المتكاملة “الشريك المنفذ للمشروع”، وCID Consulting “شريك فرعي”، في إطار الاتفاقية بين حكومتي جمهورية مصر العربية والولايات المتحدة الأمريكية، بشأن الاستثمار المستدام في السياحة بمصر “سايت”، والتي تتم بالتعاون بين وزارة التعاون الدولي، ووزارة الآثار، ووزارة السياحة، والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، بهدف زيادة تنافسية قطاع السياحة من خلال تطوير مواقع التراث الثقافي في مصر.

أهداف المشروع

ويهدف المشروع إلى تطوير وتطبيق وترويج مفهوم بديل للتنمية السياحية لمنطقة المركز التاريخي لمدينة إسنا، يقوم على ترويج السياحة الثقافية المسؤولة بالمكان، وتحقيق التوازن بين الحفاظ على التراث ومتطلبات السياحة واحتياجات التنمية المحلية، وتحسين العوائد الاقتصادية للمجتمع المحلي، كعناصر أساسية لاستغلال الأصول الثقافية لمركز مدينة إسنا، ولتمهيد الطريق أمام عملية مستدامة لإعادة إحياء المنطقة.

 

 

 

الوسوم