شركات البالون بالأقصر تترقب قرار عودة الرحلات الطائرة.. تقنيات حديثة للسلامة

شركات البالون بالأقصر تترقب قرار عودة الرحلات الطائرة.. تقنيات حديثة للسلامة البالون الطائر بسماء الأقصر - تصوير: أبوالحسن عبدالستار

كتب- حجاج مرتضى، سلسبيل إدريس

ما زالت رحلات البالون الطائر في الأقصر متوقفة، منذ حادث انحراف بالون بسبب الرياح، وهبوطه غرب الأقصر، ما اضطر الطيران المدني اتخاذ قرار بوقف كافة الرحلات لحين النظر في اشتراطات الأمان وتطبيقها لدى شركات البالون بالأقصر.

قرار توقف البالون أصاب الشركات بخسائر فادحة، في حين توقف كافة العاملين بالقطاع عن العمل لحين إعادة العمل من قبل السلطات المختصة.

ضربات موجعة لشركات البالون

يقول وائل المنشاوي، قائد بالون بإحدى الشركات، إن القرار تسبب في ضرر بالغ وخسائر مالية تخطت ملايين الجنيهات، إذ إن الشركات ملتزمة بعدة مصروفات، وإجراء صيانة دورية، والتزامات تجاه شركات تم التعاقد معها لعمل رحلات بالبرامج السياحية.

وأضاف أن كل شركات البالون بالأقصر تنتظر سرعة التدخل، لعودة الروح لسياحة البالون، التي أصبحت علامة بارزة لمدينة المائة باب.

رضوان علي، فني بوزارة الطيران، يوضح أن هناك التزامات لم تقدمها الشركات، قد يؤدي تجاهلها لتعرض حياة السائحين للخطر، منها عدم وجود مرصد للطقس بمقرات الإقلاع في البر الغربي.

اشتراطات جديدة للأمن والسلامة

ويتابع أن وجود مرصد لا بد أن يكون وفق تنسيق مع الطيران والملاحة الجوية وشركات البالون، من أجل ضمان سهولة التعامل مع البالون في حالة الطوارئ، وهو ما ترفضه الشركات وتطالب بتحمل الدولة تلك الأعباء.

ويضيف حسين بسطاوي، موظف بإحدى شركات البالون، أن أكثر من ألف عامل يعتمدون على تلك المهنة، وتوقفها تسبب في قطع قوت مئات الأسر، وعلى المستشار مصطفى ألهم، محافظ الأقصر، التدخل لنجدتنا، فالأمر أصبح تعنت بين السلطات المختصة ومسؤولي الشركات، والضحية نحن فقط.

انفراجة محتملة خلال أيام

فيما يتوقع إبراهيم رسلان، مدير إحدى الشركات، انفراجة محتملة، خاصة أن هناك اجتماعات تجري بشكل دوري لمتابعة استيفاء الشروط، التي يعد أبرزها توفر سبل الإعاشة على البالون، وربطها بجهاز اتصال أرضي، وتوفير كاميرات وجهاز “ترانسبوندر”، وهو ما تعمل عليه الشركات حاليًا ويتبقى فقط التنسيق الأخير لإعلان العودة من قبل سلطات الطيران والملاحة الجوية.

ويلفت “ع. م”، مسؤول اللجنة الفنية بالطيران المدني قسم الملاحة الجوية، لـ”الأقصر بلدنا”، أنه جرى تدريب 37 طيارا على الأرصاد بمكتبة مصر العامة، في سبيل تحقيق الأمان، ومن المقرر استئناف الرحلات خلال أيام قليلة.

تقنيات حديثة لمتابعة رحلة البالون

وأنهى طيارون عاملون بعشر شركات بالون طائر فى الأقصر دورة تدريبية وفرقة فنية في مجالي السلامة والأرصاد الجوية، وذلك بهدف رفع مستواهم في مجال الأرصاد الجوية وقوانين الملاحة الجوية والطيران.

محمد عثمان، مسؤول غرفة السياحة بالأقصر، يفيد أنه تقرر استخدام كاميرات ذات تقنيات عالية توضع على جسم البالون لتسجل كل رحلة بالون منذ لحظة إقلاعها وحتى هبوطها، لتكون بمثابة الصندوق الأسود الذي يسجل مخاطبة قائد البالون لبرج المراقبة، وحديثه مع الركاب طوال وقت الرحلة، واستخدام أجهزة حديثة تساعد على تحديد موقع البالون، وأجهزة GPS تسجل الحركة الملاحية للرحلة ليكون ذلك التسجيل كمرجع لسلطة الطيران المدني في مراقبة الالتزام بمبادىء السلامة.

ويتابع أنه تقرر أيضًا استخدام برنامج إلكتروني يساعد قائد البالون على الملاحة الجوية باستخدام خريطة إلكترونية تسمح له بمعرفة سرعة طبقات الهواء وإتجاهها، كما تقرر إقامة محطة حديثة للأرصاد الجوية بموقع طيران البالون لإمداد قائدي البالون بمعلومات عن أخبار الطقس على مدار 24 ساعة.

ترحيب بين الأوساط السياحية

إلى ذلك أشادت الأوساط السياحية وأحزاب وقوى شعبية ووطنية في محافظة الأقصر بجهود سلطة الطيران المدني ووزارة الطيران، في الارتقاء بشركات البالون الطائر العاملة بالمدينة، ورفع مستوى قائدي البالون عبر فرق ودورات تدريبية مكثفة، بجانب فرض استخدام تقنيات جديدة تحقق الحماية وتزيد من معدلات السلامة في رحلات البالون فوق آثار الفراعنة غرب مدينة الأقصر.

ورحب العاملون بقطاع البالون الطائر والقطاع السياحي بالتعاون المثمر بين سلطة الطيران المدني وسلطات محافظة الأقصر وملاك شركات البالون، وهو التعاون الذي يهدف للنهوض بسياحة البالون الطائر في الأقصر.

وذكرت اللجنة الشعبية لدعم ومناصرة القضايا الوطنية ومركز الأقصر للدراسات والحوار والتنمية بأحزاب حماة الوطن والشعب الجمهورى، واتحاد شركات البالون في الأقصر، أن حوادث البالون الطائر في مصر والأقصر من أقل المعدلات في بلدان العالم، مطالبين وزير الطيران المدني ومحافظ الأقصر ووزيرة السياحة بالتدخل لإعادة السماح بطيران البالون والسياح فوق آثار الفراعنة غرب المدينة مجددًا.

وأكد بيان للجنة أن شركات البالون في مصر والأقصر باتت تمتلك خبرة ومهارة عالية، وأن الطيارين المصريين الذين يقودون البالونات الطائرة في سماء الأقصر يتمتعون بمهارة عالية ويلتزمون بكافة الإجراءات التي تحقق الحماية والأمان عند القيام بتلك الرحلات.

وأشاد بمهارة الطيار بطل واقعة هبوط بالون في أحد الأودية الصحراية الواقعة بين نجع حمادي وغرب الأقصر مؤخرًا رغم شدة التيارات الهوائية.

قرار وقف الرحلات

كانت “الطيران المدني” بالأقصر قررت إلغاء رحلات البالون الطائر نهائيًا، لحين انتهاء اللجنة المشكلة من جانبها من أعمالها، على خلفية انحراف بالون طائر غربًا، بسبب شدة الرياح نهاية يونيو الماضي.

كان البالون يقل 10 سائحين نجوا من موت محقق، وتمكن قائد البالون الطائر من الهبوط بسلام وسط المدقات الصحراوية بين غربي الأقصر ومدينة قنا.

رحلات البالون

واكتسبت رحلات البالون فوق معابد الفراعنة في غرب الأقصر شهرة واسعة، حتى جرى إقامة مهرجان دولي للبالون في المدينة التي باتت تشتهر بهذا النمط من السياحة، وباتت محل أنظار عشاق البالون المنطاد في العالم، حيث استضافت المدينة مهرجانًا دوليا للبالون بمشاركة 41 طيارًا من 9 دول أوروبية.

وأقلعت أول رحلة للبالون الطائر فوق سماء مدينة الأقصر في العام 1988، وقادها طيارون بريطانيون كانوا يعملون لصالح شركة فيرجن البريطانية، التي أسست أول شركة بالون في مصر تحمل اسم “بالونزا أوفر إيجبت”.

وفي عام 1994 بدأ تأسيس أولى شركات البالون بتمويل وخبرات مصرية، حيث تأسست شركة هدهد سليمان، وشركة سندباد للبالون الطائر، إلى أن وصل عدد الشركات العاملة بسياحة البالون الطائر في مدينة الأقصر إلى 8 شركات، يعمل بها مئات المصريين.

وتعد مصر، بحسب اتحاد شركات البالون في الأقصر، من الدول الرائدة في مجال البالون الطائر، حيث أنها تحتل المركز الثاني عالميًا بعد الولايات المتحدة الأمريكية، وذلك لما تتمتع به من طقس مستقر، ومناظر طبيعية مبهرة، مثل المعابد الفرعونية، ونهر النيل الخالد الذي يعانق الجبال والزراعات والآثار المصرية القديمة.

الوسوم