عمالقة السينما مروا من هنا.. أفلام عالمية وعربية في رحاب معالم الأقصر

عمالقة السينما مروا من هنا.. أفلام عالمية وعربية في رحاب معالم الأقصر الأقصر

كتب: أبو الحسن عبد الستار، حجاج مرتضى

شهدت محافظة الأقصر أحداثًا فنية عدة، وبسبب ما تتمتع به المدينة من تاريخ خاص، فقد علقت تلك الأفلام في أذهان كثيرين.

أبرز فيلم ساهم بشكل كبير في الترويج للأقصر من خلال البوابة الفنية العالمية فيلم “جريمة قتل على ضفاف النيل”.

تدور قصة الفيلم حول المحقق البلجيكي المرموق هيركيول بوارو (بيتر أستينوف)، الذي كان في رحلة نيلية من الأقصر الى أسوان ومعه مجموعة من السياح الإنجليز، على متن الباخرة الكرنك.

تلقى مس بينت (لويس شيلىس) مصرعها على متن الباخرة، وهي فتاة من عائلة إنجليزية أرستقراطية، ورثت أخيرا ثروة ضخمة.

الفيلم عرض عام 1978، من إنتاج أمريكي، وإخراج جون جويلر، ورشح لجائزة البافتا لأفضل ممثلة وممثل في دور ثانوي وهم “أنجيلا لانسبيري- ماغي سميث- بيتر أوستينوف” كما ساهمت في الترويج السياحي للأقصر، من خلال عرض المعالم التاريخية للأقصر بين كافة دول العالم.

أفلام عربية في الأقصر

كذلك من أشهر الأفلام فى السينما المصرية التي صورت فى مدينةالأقصر “غرام فى الكرنك”، وهو فيلم سينمائي مصري من إخراج علي رضا عام 1967، وهو أول فيلم مصري ملون يقع تحميضة داخل مصر في 1967.

وتدور أحداث الفيلم حول محاولة “أمينة” في أن تصبح عضو بفرقة الرقص الاستعراضي، وبينما يحاول الجميع حل مشكلات الفرقة المادية وتقديم أول أعمالهم في مسرح معبد الكرنك بالأقصر، يربط الحب بينها وبين صلاح، مدير الفرقة وراقصها الأول، لكنه يعتقد أنها تحب شخصا آخر، فيتظاهر أن ما يجمعهما علاقة عمل فحسب.

الفيلم من تأليف وﺇﺧﺮاﺝ علي رضا، وسيناريو محمد عثمان، وطاقم عمل ضم مجموعة من الفنانين والاستعراضيين، على رأسهم فريدة فهمي، ومحمود رضا، وعبدالمنعم إبراهيم، وأمين الهنيدي، وإبراهيم عمارة، وكمال حسين .

ويعد فيلم “صراع في الوادي” عام 1954، من أشهر الأفلام التي تم تصويرها بالأقصر، وتدور أحداث الفيلم حول أحمد الشاب الذي يعمل مهندس زراعي.

يعود أحمد إلى قريته جنوب الوادي حيث يعمل أبوه ناظر زراعة، وهناك ينجح في تحسين سلالة القصب.

كان أحمد يحب ابنة الباشا منذ أن كانا صغارًا، ولكن ينافسه في ذلك سكرتير الباشا الذي يطمع في الزواج من نادية.. حبيبته.

تزامن هذا مع غضب الباشا عليه، لأنه يحتكر تصدير القصب بعد التحسين الذي أجراه عليه، فيستغل الباشا خلافا ينشأ بين شيخ العزبة والناظر، فيطلق سكرتير الباشا النار على الناظر ويلفق التهمة لشيخ العزبة، وتبدأ العداوة بين أحمد وابن شيخ العزبة للثأر لوالده.

الفيلم من إخراج يوسف شاهين وتأليف على الزرقاني وحلمي حليم، ومن أشهر الفنانين، الذين شاركوا في العمل هم: فاتن حمامة، عمر الشريف، زكي رستم، فريد شوقي، عبدالوارث عسر، حمدي غيث.

فيلم الجزيرة من الأفلام الشهيرة التي ارتبطت بالأقصر من إنتاج سنة 2007 إخراج شريف عرفة، وتأليف محمد دياب، وبطولة أحمد السقا، وهند صبري، ومحمود ياسين.

أحداث الفيلم مستوحاة من قصة حقيقية “قصة عزت حنفي”، تاجر المخدرات، وعلاقته مع الحكومة والشرطة، وتقلبها من التحالف من أجل القضاء على الإرهابيين.

وفي عام 2008 اختارت اللجنة المستقلة التي شكلها وزير الثقافة المصري فاروق حسني فيلم “الجزيرة” للمخرج شريف عرفة وبطولة أحمد السقا ومحمود ياسين وهند صبري وخالد الصاوي، بالإجماع للمنافسة على جائزة الأوسكار لأفضل فيلم غير أمريكي.

وجاء فيلم “عسكر في المعسكر”، للنجم الكوميدي محمد هنيدي، كأحد الأفلام البارزة التي تم تصويرها في الأقصر.

تدور قصة الفيلم حول خضر، الذي يكتشف أنه هدف للأخذ بالثأر من عائلة زميله في الأمن المركزي متولي، باعتبار أن والده الهارب من الثأر قد جاء به من الصعيد.

يهرب خضر من زميله الذي “لا يجيد قتل نملة” لكن عم متولي يدفعه إلى الانتقام، مما يدفع بالأب حسنين أن يزوج ابنه من حبيبته سعدية، ويأخذ خضر إجازة من الوحدة للزواج والهروب ويتدبر مكانًا يعيش فيه آمنًا، بعيدا عن بندقية زميله المتربص له.

عند المواجهة الأخيرة بين خضر ومتولي، يكتشف هذا الأخير مطامع عمه في السيطرة على ميراثه، فيتراجع ويتم القبض على العم الذي أطلق النار، ويستكمل العروسان فرحتهما بعد أن عانيا من عدم التواصل العاطفي.

الفيلم من انتاج 2003 للكاتب أحمد عبد الله والمخرج محمد ياسين بطولة محمد هنيدي، لقاء الخميسي، ماجد الكدواني، حسن حسني، صلاح عبد الله .

هو في إيه

وجاء فيلم هو في إيه من أشهر الأفلام التي تم تصويرها  في الأقصر عام 2002، للكاتب نادر صلاح الدين، والمخرج شريف مندور، وبطولة محمد فؤاد وأحمد آدم.

تدور أحداث الفيلم في إطار كوميدي حول صديقين من الصعيد، يقرران إقامة حفل زفافيهما في نفس الليلة، بعد أن خضعا لقرار كبير العائلة بزواجهما من فتاتين من أسرة معادية لأسرتيهما، حتى تنتهى بحور الدم الناتجة عن الثأر بين الأسرتين.

في طريقهما للزفاف يسمعان طلقات نارية، يحاولان الاستفسار عما حدث، تطاردهما سيارة شرطة، كانت في الأصل تطارد إرهابيين، ويتضح أن الإرهابيين مجرد ممثلين يضعون أقنعة لتمثيل أدوار في فيلم.

تختلط المطاردات، ويجد الشابان نفسيهما فوق شاحنة، تذهب بهما إلى الميناء، ليقعا على ظهر سفينة تشق البحر، ويتعرفان على أفراد عصابة تتاجر في الجمرة الخبيثة، وتطاردهما العصابة لأنهما عرفا سرها، وبعد عدة مطاردات تتمكن الشرطة من القبض على العصابة.

وليست تلك الأفلام وحدها التي تم تصويرها بالأقصر فهناك العديد من الأفلام مثل فيلم “ما لاتعرفه عن بهية” للمخرج مروان حامد، والمؤلف أحمد مراد، وبطولة خالد الصاوي، وماجد الكدواني.

كما صور النجم الأميركي العالمي مورجان فريمان مشاهد من فيلمه الوثائقي الذي يحمل اسم «The Story Of God» أو «قصة الإله» في معبد «هابو» بمحافظة الأقصر.

بالإضافة إلى فيلم “كرما” للمخرج خالد يوسف وبطولة عمرو سعد وحسن حرب، وفيلم “أربعة في مهمة رسمية”، للمخرج علي عبد الخالق وبطولة الفنان نجاح الموجي والفنانة نورا  والفنان أحمد زكي.

وفيلم دماء على النيل، إخراج نيازي مصطفى وبطولة فريد شوقي وهند رستم، وفيلم “هنا القاهرة” للنجم محمد صبحي، وفيلم الطوق والأسورة الشهير بمعبد الكرنك عام 1986 من إخراج نيازي مصطفى، وبطولة الفنان فريد شوقي والفنانة هند رستم.

فيلم المومياء من إخراج شادي عبد السلام، واختير الفيلك كأفضل فيلم عربي في استفتاء عام 2013، ولم يعرض الفيلم جماهيريا إلا عام 1975، من بطولة أحمد مرعي ونادية لطفي.

 

أفلام عالمية في الأقصر

هناك فيلم the spy who loved me الشهير للنجم العالمي روجر مور، بطل أفلام جيمس بوند مع باربارا باخ، ويحتوي على صور لأهم الأماكن التاريخية في مصر منها: الأقصر- أبوسمبل- القاهرة- الجيزة- مسجد أحمد بن طولون- متحف جاير أندرسون (بيت الكريتلية)- فنادق تاريخية- منطقة أبو الهول وأهرامات الجيزة- خان الخليلي- وادي الملوك وأماكن أخرى جميلة، الفيلم تم تصويره صيف عام 1977.

وفيلم valley of the kings وادي الملوك عام 1954 هو فيلم أمريكي بطولة النجم روبيرت تايلور والنجمة إلينور باركر، عرض في منتصف القرن العشرين.

وتناول الفيلم قصة عالم آثار أمريكي قرر الذهاب إلى مصر، للبحث عن مقابر فرعونية أثرية، فيما يتعرف هناك على الفتاة آن ميرسيدس، التي تقنعه أن يساعدها على تحقيق حلم أبيها، الذي كان أستاذه يومًا ما، في إثبات رحلات النبي يوسف في مصر القديمة.

الفيلم صور في القاهرة والأقصر ومنطقة الأهرامات، وشارك في الفيلم الفنانة سامية جمال والفنان رشدي أباظة، الذي كان دوبليرًا لبطل الفيلم نظرًا للتشابه الكبير بينهما، وكان هذا الفيلم هو أول أعمال «أباظة» في السينما.

وفيلم ترانسفورمرز: ثأر الهاوي – Transformers: Revenge of the Fallen ، وهو الجزء الثاني من سلسلة أفلام ترانسفورمرز، وجرى تصويره في بلدان عدة منها مصر والأردن.

في مصر تم التصوير في منطقة الأهرامات والأقصر والصحراء المحطية، أما في الأردن فقد تم اختيار البحر الميت لتصوير بعض المشاهد.

جريمة قتل على ضفاف النيل – Death on the Nile الفيلم المقتبس عن رواية الكاتبة الاشهر آغاثا كريستي تم تصويره بالكامل في مصر. قضى فريق العمل قرابة السبعة أسابيع بين القاهرة وأسوان والأقصر وأبي سمبل وعلى متن الباخرة «كرنك». بعض المشاهد تضمنت تسلق الهرم الاكبر أما معبد الكرنك فكان الأكثر ظهوراً في الفيلم.

كما تم تصوير الفيلم الهندى “الحب فى القاهرة “Love in Cairo” كأول فيلم هندى يصور فى مصر بعد فترة انقطاع طويلة، والفيلم تم تصويره برعاية وزارة السياحة المصرية متمثلة فى هيئة تنشيط السياحة وبالتعاون مع شبكة رخشان الهندية للسينما (Rakhshan Movies Network) وشركة مصر للطيران والعديد من الفنادق والمنتجعات المصرية ذات الخمس نجوم.

الفيلم تم تصويره فى أكثر من 5 محافظات مصرية منها القاهرة والإسكندرية والساحل الشمالى والأقصر والغردقة ومرسى علم.

فيلم “Love in Cairo” إخراج Javed Rehman Khan وبطولة Ratan Apurv وتشاركه فى البطولة Panchal Tosha Maheshbhai وتدور أحداث الفيلم حول قصة حب رائعة بين البطل والبطلة فى أحضان مصر التى تتميز بجوها الدافئ وبين معالمها السياحية والأثرية المذهلة.

الوسوم