بعد تعافيهم من فيروس سي..مواطنون بالأقصر يحكون تجربتهم مع “100 مليون صحة”

بعد تعافيهم من فيروس سي..مواطنون بالأقصر يحكون تجربتهم مع “100 مليون صحة” مريض يخضع لبعض الفحوصات الطبية- تصوير: أبو الحسن عبد الستار

عبر عدد من المواطنين الذي تعافوا من مرض “فيروس سي” عن سعادتهم بعد تماثلهم للشفاء ضمن المبادرة الرئاسية 100 مليون صحة، وذلك بعد سنوات من العذاب وفقدان الأمل في الشفاء.

“الأقصر بلدنا” التقى عددا منهم لشرح تجربتهم من المرض، ومن ثم الشفاء.

تقول منى عبده، إحدى المتعافيات من فيروس “سي”، إنها كانت تنفق الكثير للعلاج من فيروس “سي”، قبل بدء مبادرة 100 مليون صحة للكشف عن فيروس سي، وعندما علمت بالمبادرة توجهت فورًا إلى مركز تحيا مصر لعلاج فيروس سي.

تتابع: استقبلني الأطباء، وتم إجراء الفحوصات والتحاليل الطبية الشاملة، وتقديم العلاج على مراحل، ثلاثة أشهر، و6 أشهر، وعام، وهكذا، إلى جانب أن المتابعة الدورية مجانية لكل مرحلة، حتى التأكد من الشفاء.

العلاج في مركز تحيا مصر

“قبل بدء المبادرة والعلاج في مركز تحيا مصر كنت حالة شبه ميؤوس منها، فكنت لا أستطيع التحرك بمفردي ولم يكن لدى القدرة المادية لشراء الدواء، او إجراء التحاليل الباهظة، فكنت أعانى من مرارة الألم” تقول منى.

مواطنون تماثلوا للشفاء بمركز تحيا مصر لعلاج فيروس سي- تصوير: أبو الحسن عبد الستار

ويوضح السيد محمد، مقيم بمدينة إسنا، أحد المتعافين من مرض فيروس سي، أنه ذهب لإجراء التحاليل عند بدء المبادرة، التي أثبتت أنه مصاب بفيروس سي، مع أنه لم يكن يشعر بأي أعراض بالإضافة إلى صغر سنه.

يتابع أنه شعر بالإحباط وفقد الأمل في الشفاء وامتنع عن الطعام والشراب، فحوله الأطباء إلى مركز تحيا مصر لإجراء الفحوصات والتحاليل وأخذ جرعات العلاج، وعند وهناك استقبله الأطباء وشرحوا له كل التفاصيل عن المرض ونسب الشفاء المرتفعة من فيروس سي، وكان ذلك بمثابة شعاع النور له وإعادة الأمل في الحياة إليه مرة أخرى.

طبيبة بالمركز تعرف المرضى بفيروس سي- تصوير: أبو الحسن عبد الستار

الجرعات والمتابعة

بعد إجراء الفحوصات والتحاليل المطلوبة إليه بالمجان، منحه الأطباء جرعات العلاج من المركز بالمجان على ثلاث مراحل حتى شُفي تمامًا من المرض، يقول محمد: “أدعو دائمًا للرئيس عبد الفتاح السيسي، بسبب مثل تلك المبادرات، لأنه يقف دائمًا بجوار الفقراء من الشعب”.

ويرد على المشككين في نجاح حملة 100 مليون صحة، بأنه عندما زار المركز وجد مئات المصابين بفيروس سي من أبناء مدينته إسنا، وتماثل معظهم للشفاء، والآن عند ذهابه للمتابعة يوجد عدد قليل في المركز يأتي للمتابعة، بعد شفائه من المرض.

ويضيف سيد أبو الوفا، مقيم بمركز أرمنت غرب الأقصر، أحد المتابعين في مركز تحيا مصر لعلاج فيروس سي بالأقصر، أنه عند بداية حملة 100 مليون صحة توجه لعمل الفحص الخاص بفيروس سي، كان تحليله إيجابي وتبين أنه يحمل الفيروس، فتوجه إلى مركز تحيا مصر لعلاج فيروس سي لإجراء التحاليل والكشف وإعطائه العلاج بالمجان، حتى شفى من المرض والآن يذهب للمتابعة فقط.

ويؤكد أن الأطباء في المركز من أكفأ الأطباء ومستوى الخدمة بالمركز ممتازة جدًا، ولم يطالبوا المرضى بأي مبالغ مالية سواء لتحاليل أو صرف دواء، وكل الخدمة التي تقدم مجانية.

مركز علاج فيروس سي بالأقصر

ويحكي محمد أبو القاسم، تجربته مع مبادرة فيروس سي، أنه عند علمه بإصابته بالفيروس بعد تحليل مبادرة 100 مليون صحة، ذهب مباشرة إلى مركز تحيا مصر وتم إجراء التحاليل الشاملة له بصفة دورية، ومنحه الدواء بالمجان على مراحل، أما زيارته الأخيرة فكانت لمعرفة نتيجة التحليل الأخير، الذى أثبت شفءه تمامًا من الفيروس.

وجه أبو القاسم الشكر للرئيس عبد الفتاح السيسي وجميع الأطباء والعاملين في المركز، إذ إن تكلفة علاج فيروس سي مرتفعة جدًا وأن المركز تحمل العبء عن فقراء المرضى بمثل هذه المبادرات، متمنيا أن تكون كل المؤسسات الحكومية على نفس الجودة من الخدمة.

مبادرة خاصة بالفقراء

ويؤكد الدكتور حاتم اليمني، اختصاصي الجهاز الهضمي والكبد في مركز تحيا مصر، أنه منذ انطلاق مبادرة 100 مليون صحة، تصنف هذه المبادرة من أفضل المبادرات التي تم تنفيذها مؤخرا، حيث إن مرض فيروس سي كان مشكلة خطيرة لدى المصريين، ولم يهتم أحد بحل هذه المشكلة من قبل.

ويرد على المشككين في نجاح المبادرة، أنه منذ 5 سنوات كان الشفاء من مرض فيروس سي يكاد يكون منعدم والآن نسب الشفاء من الفيروس كبيرة جدًا، ولا يتم تكلفة المرضى بأي مبالغ مالية سواء لعمل التحاليل والفحوصات والإشعة اللازمة لهم وصرف جرعات الدواء والمتابعة الدورية للمرضى بعد التماثل للشفاء.

ندوة طبيبة بمركز تحيا مصر- تصوير: أبو الحسن عبد الستار
ندوة طبيبة بمركز تحيا مصر- تصوير: أبو الحسن عبد الستار
الوسوم