بروتوكول تعاون بين مستشفى شفاء الأورمان بالأقصر وشركه “روش” لصعيد بلا سرطان

بروتوكول تعاون بين مستشفى شفاء الأورمان بالأقصر وشركه “روش” لصعيد بلا سرطان برتوكول تعاون بين الأورمان وشركة روش -تصوير المركز الإعلامي

وقعت مستشفى شفاء الأورمان لعلاج الأورام بالمجان بمحافظة الأقصر بروتوكول تعاون مع شركة روش مصر، للرعاية الصحية وتقنيات تشخيص مرض السرطان، بحسب بيان صادر عن المركز الإعلامي للأورمان، اليوم الأربعاء.

وبحسب البيان، تهدف الاتفاقية إلى تقديم أفضل خدمات الرعاية الصحية لمرضي السرطان بصعيد مصر، وذلك من خلال توفير أحدث الاجهزة التشخيصية، أحدث علاجات وعقاقير مرض السرطان، وبرامج تدريبه للكوادر الطبية القائمة على علاج المرضي، بالإضافة الي أحدث سبل دعم مرضي السرطان بالصعيد.

شهد فعاليات توقيع الاتفاقية كل من الدكتور هاني حسين المدير التنفيذي للمستشفى، دكتور محمد سويلم، رئيس شركه روش مصر، والدكتور عمرو يحيى، مدير القطاع التجارى لشركة روش، بالإضافة إلى قيادات الشركة، بحضور كل من الدكتور عماد شاش، استشاري الأورام بالمستشفى شفاء الأورمان والمعهد القومي للأورام، والدكتور محمد عصمت المدير الطبي بالمستشفى.

وقال الدكتور هاني حسين، إن الهدف الأسمى للمستشفى أن تكون لغير القادرين على تحمل النفقات الكبيرة للعلاج، بجانب توفير السفر عليهم لمدة 12 ساعة للعلاج في القاهرة، موضحًا أنهم سعداء مع تلك الشراكة وخاصة أن شركة روش تعتبر واحدة من أكبر شركات الأدوية بمصر والعالم أجمع.

السرطان ليس خطيرًا كما يعتقد البعض

وأشار الدكتور عماد شاش، إلى أن المرض الخبيث ارتبط ذهنيًا للمواطنين بأنه يؤدي للوفاة، وهو أمر غير صحيح تمامًا، موضحاً أن الوعي الطبي في بلادنا ليس كبير وبالأخص في الطبقات الاجتماعية تحت خط الفقر وأغلب المواطنين لا يعرفون كل شيئ عن الاورام، فهو مرض لو تم اكتشافه مبكرًا يتم التعامل معه كالسكر والضغط بصورة طبيعية تماماً، ولأجل تحسين الخدمة لمريض الأورام لابد وأن تقديم له أفضل شيئ موجود من تطور علمي وطبي موجود لخدمته، فالتطور ليس فقط بالأدوية الجديدة ولكن بالخدمة الطبية المتميزة حتي لا يكون مختلف عن باقي المستشفي في مختلف أنحاء العالم وليس بمصر فقط.

وتابع شاش، أنه في خلال 15 سنة مضت شاهد تطوير كبير للأدوية وكان هناك لا يوجد لها علاج، ولكن مؤخر تطورت الأدوية بصورة كبيرة للغاية، وجميعنا متفائلون بالشركات الكبري مثل شركة روش التي تقدم علاج للأورام بطريقة ذكية وتحسين كبير لكيفية تقديم الدواء للمريض مما يساهم في تقليل الأخطاء من الأدوية.

كما قدم الدكتور محمد عصمت، شرح وافي بالأرقام لأعداد المرضى ونسب المحافظات بالصعيد في علاج مرضى الأورام المختلفة، مؤكدًا أن المستشفى كل 3 شهور تستقبل 750 مواطن منهم حوالي 190 مواطن لا يوجد لديهم أورام، موضحاً أن فحص المواطن لا تستغرق أكثر من يوم واحد فقط، وعن المترددين علي المستشفي بدأت من 2800 مريض حتي سبتمبر 2018 وصل العدد لـ16 الف مريض يتم إستقبالهم وعلاجهم، وشرح كافة الأرقام والعلاج بقسم علاج اليوم الواحد والعلاج الإشعاعي والعلاج الكيماوي بالتفصيل لقيادات شركة روش لإطلاعهم علي كافة تفاصيل وماكينة العمل بالمستشفي.

شركة “روش”

وعلق الدكتور سويلم، على هذه الاتفاقية “نحن في روش مؤمنين بآن المعركة مع السرطان هي معركة بدآها المرض وينهيها العلم، لذلك نحن نعتز بتواجدنا اليوم على أرض الأقصر، لتوقيع هذه الاتفاقية ولدعم أهلنا في صعيد مصر ليس فقط لعلاج مرض السرطان ولكن أيضا كيفية تشخيصه”. 

وتابع أن اتفاقيه التعاون التي نوقعها اليوم تهدف إلى تقديم كل سبل الدعم لمريض السرطان في الصعيد، من أحدث العقاقير الطبية وتقنيات التشخيص المبكر، ولكن الأهم من هذا كله، تقديم كل ما نملكه كفريق متخصص بشركه روش من علم وخبرات وهذا هو أغلى ما يمكننا تقديمه. مشيرًا إلى أن دور شركة روش كشركة رائدة في مجال ابتكار وتصنيع الدواء لا يقف عند إمداد المرضى بالدواء اللازم فقط، ولكن يمتد للتعاون مع الجهات المختلفة المعنية بالصحة لتطوير المنظومة الصحية من أجل الارتقاء بالخدمة الصحية للمريض المصري”.

وتعتبر مستشفي شفاء الأورمان لعلاج الأورام بالأقصر إحدي كبري المؤسسات الخيرية في مصر، والتي تعمل في مجال علاج الأورام للمرضي غير القادرين بالمجان تمامًا، والتي مر علي افتتاحها أكثر من 3 سنوات ونصف لتسطر أكبر ملحمة طبية مجانية لعلاج مرضي السرطان بمحافظات الصعيد في محافظة الأقصر، وقدمت خلال الفترة الماضية الخدمة للآلاف من المرضي، واستقبلت عشرات الآلاف من الحالات بصورة تليق بأول صرح طبي مجاني لعلاج السرطان بجنوب الصعيد، ومازلت مستمرة في مسيرتها لخدمة الأهالي، ويجري حاليًا العمل في إنشاء المرحلة الثالثة في مبني مجاور للمبني الرئيسي بالمستشفى، والذي يوسع قاعدة العلاج والخدمة لأكبر قدر ممكن من المرضي واستيعاب الأعداد الكبيرة من الأهالي لعلاجهم بالمجان وبتبرعات الأهالي.

الوسوم