الأقصر حاضرة بقوة في “مصر تنطلق” بمشروعات صحية وأثرية.. و”بدر” يحرك المياه الراكدة

الأقصر حاضرة بقوة في “مصر تنطلق” بمشروعات صحية وأثرية.. و”بدر” يحرك المياه الراكدة طريق الكباش

بالتزامن مع إعلان الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، أن الفترة القادمة في مصر هي فترة الانطلاق ورفع الستار عن شعار الحكومة وهو “مصر تنطلق”، والذي يتفق مع تكليفات الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، بالإضافة إلى قرب الإعلان عن حركة المحافظين، فكان لمحافظة الأقصر نصيب كبير من تلك المشروعات التي تشملها فترة الانطلاق.

ولعل أغلب المشروعات التي من المنتظر افتتاحها خلال الفترة المقبلة، كان لمحمد بدر، محافظ الأقصر، الفضل الأول في تحريك المياه الراكدة أسفلها، حيث أن العمل بها كان متوقف لفترة طويلة قبل مجيئه في مطلع عام 2015.

منطقة البغدادي الصناعية

ويأتي على رأس تلك المشروعات، منطقة البغدادي الصناعية التي وضعت حجر الأساس لتحويل الأقصر من محافظة سياحية إلى أخرى صناعية، خلال السنوات المقبلة، حيث قدمت المحافظة بمنطقة البغدادي 95 قطعة أرض للمستثمرين حتى الآن، في خطوة ضخمة للغاية لدعم الاستثمار والصناعة، وتحويل قبلة الشباب من العمل بقطاع السياحة إلى القطاع الصناعي، وبفضل المرور المستمر من جانب محافظ الأقصر، تم تجهيز كافة مرافق المنطقة الصناعية بالبغدادي، لاستقبال المزيد من المستثمرين، الأمر الذي سيسهم في توفير فرص عمل متنوعة للشباب.

ويجري إنهاء كافة أعمال المرافق والبنية التحتية والانتهاء من كافة أعمال الكهرباء وتسهيل الإجراءات لكافة المستثمرين، كما تم خلال تلك الفترة مناقشة أوضاع منطقتي الـ 80 والـ 37 فدان خارج الزمام ناحية الحبيل، والتي تم رفعها مساحيًا بواسطة مركز معلومات شبكات المرافق لاستغلال المناطق غير المستخدمة بهما، في إتاحة فرص استثمارية جديدة.

طريق الكباش

المشروع الثاني، الذي ينتظره العالم أجمع وليس محافظة الأقصر فقط، هو إحياء طريق الكباش الفرعوني، والذي يعد الشغل الشاغل للأهالي والقطاع الأثري والسياحي حاليًا، ويتم العمل به على قدم وساق من قبل العمال والمقاولين، لإنهاء كافة الأسوار والممشى الداخلي.

ومن المقرر إنهاء العمل في إعادته للحياة في النصف الثاني من العام الحالي، وهو المشروع التاريخي لمحافظة الأقصر، والذي كان متوقفًا منذ 6 سنوات وتكلف ملايين الجنيهات، وبعد افتتاحه سيغير خريطة الأقصر حيث سيصبح أكبر ممشى أثري من شأنه تحويل الأقصر لمتحف مفتوح عالمي، خاصة بعد أن لاقى المشروع عدة أزمات منها ما تم الانتهاء منها وحلها في جانب إزالة الكنيسة الإنجيلية وإزالة الأجزاء الخلفية لكنيسة العذراء، وأخرى يجري العمل عليها من الجهات المختلفة، كأزمة الكوبري الثالث لطريق الكباش، والذي طالب به أهالي البر الغربي لخدمتهم في الوصول للمدينة من الغرب للشرق.

البنية التحتية

وتأتي مشروعات البنية التحتية في المركز الثالث، خاصة وأن الأقصر شأنها كباقي محافظات الصعيد، كانت قد تعرضت لإهمال كبير، ولكن تشهد المحافظة حاليًا حراك كبير في ذلك الملف، حيث قامت المحافظة مؤخرًا بالعمل على رفع كفاءة وتطوير وإنشاء محطات مياه جديدة، لخدمة أكثر من مليون و276 ألف مواطن.

كما تم توقيع عقود 13 مشروعًا جديدًا للمياه في مختلف المدن، وانتهت شركة المياه بالتعاون مع المحافظة من تنفيذ عدة مشروعات جاهزة للافتتاح، في إطار السعي للقضاء تمامًا على المناطق الساخنة في قطاع المياه بالأقصر، كما قامت الشركة بإحلال وتجديد عدد من محطات وشبكات الصرف الصحي، حيث تم إحلال وتجديد محطة رفع صرف صحي الفرعية شمال رقم 1، ومحطة رفع صرف صحي الفرعية جنوب رقم 2، وتوفير دعم مالي للشركة بقيمة 3 مليون جنيه لتوصيل خدمة الصرف الصحي للمناطق المحرومة بالأقصر والبياضية.

وتقوم الشركة حاليًا بتنفيذ الوصلات المنزلية للصرف الصحي بقرية الحبيل مركز البياضية ومدينة أسنا، ونجع دنقل بأرمنت، ومن المقرر الانتهاء منها خلال الشهور القليلة القادمة.

القطاع الصحي

وفيما يخص قطاع الصحة، تعد الأقصر من المحافظات التي شهدت طفرة كبرى في القطاع الصحي، حيث من المنتظر افتتاح عدة مستشفيات خلال الفترة المقبلة، كان يجري العمل فيها بالتعاون مع وزارة الصحة، وشركات المقاولات التابعة للقوات المسلحة والخاصة، في مدن إسنا، والعديسات، والبياضية، حيث وصلت خطة وزارة الصحة بمحافظة الأقصر لدعم القطاع الصحي إلى مليار و200 مليون جنيه للمستشفيات الجديدة وتطوير القديمة.

ومن المقرر أن يتم خلال الفترة المقبلة افتتاح مستشفيات إسنا، والعديسات، والبياضية، وستخضع مستشفى القرنة لعملية تطوير لحين افتتاح المستشفيات التي تخضع لأعمال تطوير وإحلال وتجديد بمدن المحافظة، بخلاف رصد مبلغ حوالي 400 مليون جنيه، للبدء خلال الشهور المقبلة، في بناء مستشفى القرنة الدولي، بعد إنهاء كافة التجهيزات وخططها بالكامل، كما حصل المحافظ على موافقات من مختلف الجهات المختصة للبدء في إنشاء وتشغيل كلية الطب بالأقصر، وذلك لخدمة طلاب الأقصر والصعيد، في الدخول لكلية الطب، التي تبدأ الدراسة بها من العام المقبل.

إنارة البر الغربي

ويأتي مشروع إضاءة المعابد الفرعونية ليلاً غرب الأقصر، ليكون من أهم المشروعات المنتظرة، حيث أنه يخدم السياحة ليلاً في فصل الشتاء والصيف، والعمل به متوقف منذ عام 2015، ولكنه يحتاج لقرارات قوية بالتعاون مع وزارة الآثار ووزارة الداخلية والجهات المختصة، حيث أنه يتيح للسائحين فرص زيارة المعابد والمزارات الأثرية بالأقصر، حتى الساعة الـ11 مساءً، بعدما كان الدخول مقتصرًا على النهار فقط، وذلك نظرًا لحرارة الجو الشديدة بالأقصر خلال فصل الصيف، ويتم تنفيذه على مراحل متتابعة.

وأصبحت زيارة معبد الأقصر متاحة منذ فترة، حتى الساعة التاسعة مساءً، ومن المقرر أن يمتد لـ11 مساءً بعد عمل المشروع رسميًا.

وفي البر الغربي شملت المرحلة الأولى بغرب الأقصر، معبد الرمسيوم، ومقبرتين بوادي الملوك، وكذلك الدير البحري، حيث أن الرواج السياحي في تلك المناطق الأثرية أكبر من غيرها، وفي المراحل المقبلة يتم التخطيط لإدخال مشروع الإضاءة الليلية في الكرنك وغيرها من المناطق السياحية، لتعزيز النشاط السياحي بالمحافظة بشكل أكبر.

الوسوم