أوقاف الأقصر تحذّر أئمة المساجد بعدم استضافة «القران» دون مأذون شرعي

أوقاف الأقصر تحذّر أئمة المساجد بعدم استضافة «القران» دون مأذون شرعي الشيخ محمد صالح عبدالرحمن - أرشيفية

حذرت أوقاف الأقصر، برئاسة فضيلة الشيخ محمد صالح عبدالرحمن، وكيل الوزارة بالمحافظة، أئمة المساجد والعاملين بالأوقاف من السماح باستضافة أي عقد قران داخل المسجد إلا بعد التأكد من هوية المأذون الشرعي.

وجاء نص البيان الذي نشرته الصفحة الرسمية لمديرية أوقاف الأقصر على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك كما يلي:

“على جميع السادة الأئمة والعاملين بالأوقاف عدم القيام بأي عمل من أعمال السادة المأذونين إلا بإذن كتابي مسبق من رئيس القطاع الديني وبموافقة لجنة الموارد البشرية بديوان عام الوزارة”.

وأضاف البيان أنه في حالة عقد القران بالمسجد أو بأحد دور المناسبات التابعة له، يجب على القائمين على أمر المسجد وعلى رأسهم إمام المسجد التحقق من شخصية المأذون سواء بمعرفته الشخصية كابن من أبناء المنطقة المعروفين، أو من خلال الاطلاع على هويته، وعدم السماح لغير المأذونين الشرعيين بإجراء أي عقد بالمسجد، ويستثنى من ذلك ما إذا قدّم المأذون وفي وجوده أحد السادة العلماء لإجراء صيغة العقد الشرعي تكريمًا له.

واختتمت المديرية بيانها بـ”ذلك كله حفاظًا على عدم الوقوع في أي أخطاء أو مخالفات يمكن أن تتم من بعض وكلاء المأذونين أو غيرهم، وحرصًا على احترام القانون والتخصص في كل شيء”.

الوسوم