أزمة “تكافل وكرامة” بالأقصر.. فساد دفع ثمنه الفقراء

أزمة “تكافل وكرامة” بالأقصر.. فساد دفع ثمنه الفقراء

كتب – حجاج مرتضى

منذ مطلع العام الجاري وفقراء الأقصر يعيشون أزمة حقيقية بسبب قرار صادر من الدكتورة غادة والي، وزيرة التضامن الإجتماعي، بوقف صرف المعاشات بكافة المراكز والقرى وإعادة فحص كافة الكشوف والأوراق بالمحافظة.

الأزمة بدأت فعليًا عندما فوجىء أحمد عبيد، وكيل وزارة الشؤون الإجتماعية بالأقصر، بوجود شائعة أن هناك عدد كبير من الموظفين يحصلون على معاشات تكافل وكرامة هم وأبنائهم، الأمر الذي جعله يبحث وراء الأمر وإذا بالحقيقة الفاجعة له، بحسب وصفه.

ما ذنب الفقراء

يقول عبيد إنه اكتشف وجود أكثر من 60 موظفا هم وأبنائهم يحصلون على فيزا معاش تكافل وكرامة المخصصة لإعانة الفقراء والمحتاجين، مؤكدا أنه على الفور توجه للرقابة الإدارية وأرسل كافة المستندات والأدلة التي تثبت وجود تلاعب من قبل عدد من الموظفين وغير المستحقين.
هذا القرار مثل صدمة حقيقية لعدد 120 ألف مستحق لمعاش تكافل وكرامة، فقاموا على الفور بشن تظاهرات وتجمهرات أمام الوحدات الإجتماعية والشؤون للمطالبة بإعادة مستحقاتهم التي وفرتها لهم الدولة، مؤكدين ان لا ذنب لهم في الأمر.
أحمد جبريل، مهندس وأحد أبناء إسنا، يعقب قائلا إن مئات الأسر تصرخ يوميًا بسبب القرار الفاجع فأين الدولة من تلك الوقائع من البداية وما ذنب المستحقين أن يدفعوا الثمن عن غير المستحقين “هو موت وخراب ديار” بحسب وصفه.
ويتابع محمد رمضان، مسؤول بشؤون الأقصر، الحديث حول الأمر قائلا إن الرقابة الإدارية هي المتحكم في الكشوف وبمجرد انتهاء الفحص ستعود الأمور لطبيعتها ناهيك عن تحويل عدد من الموظفين للتحقيق وإستبدال عدد من مديري الوحدات الإجتماعية  خاصة بإسنا والزينية وأرمنت التي شهدت وقائع التلاعب.
في المقابل أكد الدكتور محمد بدر، محافظ الأقصر في تصريح خاص لولاد البلد، أن المحافظة تسعى للحياد وعدم المساس بالمواطن الأقصري ناهيك عن وجود تلاعب تخطي حاجز الخمسة ملايين جنيه، فما كان منهم إلا إعادة النظر في الكشوف وإستعادة المستحقين للصرف، وتحويل المتلاعبين لتصرف القانون، مؤكدا أن المواطن لن يمسه الضرر كما يعتقد، وسيتم صرف مستحقاته بأثر رجعي ولكن فور انتهاء التحقيقات .

وبعد تظاهر المئات خاصة المستحقين من مركز إسنا والزينية قامت مديرية الشؤون بعمل إعادة كشف طبي لكل المتقدمين والمنتسبين لحقوق معاش تكافل وكرامة وذلك بغرض التأكد.
أيضا حول مسؤولو الرقابة الإدارية بالأقصر أكثر من 68 موظفًا للتحقيق في وقائع تزوير بخصوص القضية، لكن الأمر لم ينته بسبب عدم وجود سجلات بالمستشفى للاطلاع على الحالات التى يتم فحصها لمعرفة الاستحقاق من عدمه، مما أعاق عمل اللجنة، الأمر الذي استدعى التحقيق مجددًا في الكشوف وإعادة الكشف الطبي للمستحقين .
من جانبه، قال الدكتور السيد عبد الجواد، إنه تم الكشف على كافة المنتفعين من تكافل وكرامة أواخر الشهر الماضي، وكشفت الفحوصات أن عدد المستحقين الحقيقى هو 8305 حالة، وغير المستحقين بعد الكشف عليهم بلغ 11761 حالة.
الأمر لم يقف عند هذا الحد بل  تم تحويل عدد أخر من موظفي الشؤون الإجتماعية بمختلف الوحدات ليرتفع عدد من تم تحويلهم للتحقيق إلى 162 موظفًا بينهم مديرو وحدات اجتماعية، لقيامهم باستصدار بالمخالفة للقانون أكثر من 300 فيزا تكافل وكرامة لذويهم وأقاربهم وجيرانهم وأبناؤهم فى مخالفة صارخة للقانون، وبمبالغ مالية تجاوزت عشرات الملايين.
الوسوم