والد شاب يروي واقعة اغتصاب نجله من قبل 5 أشخاص بالأقصر

والد شاب يروي واقعة اغتصاب نجله من قبل 5 أشخاص بالأقصر
كتب -

الأقصر – أبو الحسن عبد الستار ومحمد جمال:

 

في حادثة فريدة وغريبة عن محافظة الأقصر، التي طالما عرفت بالهدوء، يبدو أن الأمر قد تطور للأسوأ، في ظل تكرار عمليات الخطف بمدن وقرى صعيد مصر.

رضوان. س. س، والد لشاب في العقد الثاني من العمر، يروي لـ”ولاد البلد” قصة اختطاف واغتصاب ابنه، من قبل 5 أشخاص بقرية الروافعة التابعة لمركز البغدادي جنوبي الأقصر، حيث يقول “الواقعة بدأت في منتصف الشهر الماضي إثر خلاف مع المدعو ح.أ بعد ضربه لابني الصغير علي، الذي اشتكى لأخيه الأكبر حساني، مضيفا “بعدها ذهب حساني إلى هذا الشخص ليعاتبه على واقعة ضربه لأخيه، ما أدى إلى تطور الأمر وحدوث مشاجرة بين الاثنين، حيث قام بعدها المدعو ح.أ بالتعاون مع 4 أشخاص آخرين بخطف ابني الأكبر “حساني” أثناء عودته من عمله الساعة 12 ظهرا، واستدرجوه إلى منطقة جبلية وتناوبوا اغتصابه وضربه لمدة 3 ساعات متواصلة، ولم يكتفوا بذلك بل قاموا بتصويره أيضاً”، على حد تعبيره.

ويضيف الأب متأثرا والدموع تنهمر من عينيه “بعد قيامهم بالواقعة هددوا ابني بدفنه حيا إذا ما أباح أو أبلغ الشرطة بما حدث له”، لافتا إلى أنه وبعد مرور 5 أيام اكتشفت والدته عددا من الإصابات بجسده، وبسؤالها له أجابها بأنه أصيب نتيجة حادث بدراجته البخارية، ويشير الأب إلى أنه كان مسافرا خارج الأقصر في ذلك الوقت، وأن شخص ما أبلغه بالحادثه عبر الهاتف.

ويروي والد الضحية أنه انهار عندما شاهد الفيديو الخاص بابنه، مضيفًا أنه ذهب بعدها إلى مركز شرطة البياضية، لتحرير محضر بالواقعة، ويقول “أرغمتني مباحث القسم على إظهار ما حدث كمشاجرة عادية مع الاكتفاء بتحرير محضر بذلك”، مشيرًا إلى أنه رفض وأصر على أقواله، ويتهم الأب أحد أمناء الشرطة بالاعتداء بالضرب على ابنه لإرغامه على التنازل عن المحضر، قائلًا إنه أثناء ذهاب ابنه إلى القسم مرة أخرى، لإنهاء إجراءات التجنيد اعتدى ن.ع، أمين شرطة بالقسم، يقيم بقرية المحاميد جنوب الأقصر، عليه وضربه، لإجباره على التنازل عن القضية.

ويوضح الوالد أنه ذهب إلى أولياء أمور الخاطفين لإبلاغهم بالواقعة، لكنهم نفوا أن أبنائهم لهم علاقة في ما حدث، مبينًا أن أحدهم قال له “نحن نمتلك السلطة والمال، ولو تقدمتم  بشكوى في مركز الشرطة لن تجدي نفعاً”، ويقول الأب “لا نملك المال ولكن الله وحده هو من يقف معنا”، مؤكدًا أنه يثق في العدالة الإلهية، ولن يضيع حقهم، على حد تعبيره.

ويختتم الوالد روايته، قائلًا إنه قدم “فلاش ميموري” يحمل الفيديو الخاص بالواقعة، “الذي قام بتصويره الخاطفون أنفسهم” إلى النيابة العامة، مضيفاً أنه لجأ للعدالة لتأخذ مجراها وذلك للحصول على حقه نجله، ويجدد ثقته بأن القانون لن يخيب ظنه، مشيرا إلى أنه إذا لم ينصفهم سيحصل على حق ابنه بنفسه”.