نقيب فلاحي الأقصر: نظام مبارك عارض إشهار نقابتنا خوفا من تحالف الفلاحين ضده

نقيب فلاحي الأقصر: نظام مبارك عارض إشهار نقابتنا خوفا من تحالف الفلاحين ضده
كتب -

 الأقصر-هبة جمال:

يعتقد رشدي عرنوط، نقيب الفلاحين بالأقصر، أن نظام مبارك كان يرفض بشدة فكرة إشهار نقابة للفلاحين الذين يمثلون نسبة 40 % من سكان مصر خشية تحالفهم ضده، بسبب سياساته التي تجاهلت مشكلاتهم دوما، لكن مع إصرار الفلاحين تم الإعلان عنها،  بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير، من أجل صون حق الفلاح الذي ظل مهضوما لعقود كثيرة.

 

متى تم إشهار نقابة الفلاحين بالأقصر؟

منذ فترة بعيدة كان هناك جهود كبيرة بذلناها من أجل إشهار نقابتنا لكن للأسف اصطدمت برفض شديد من نظام مبارك، الذي جنى بسياساته على الفلاح ولم يهتم بمشكلاته، هذا النظام كان يخشى قوة الفلاحين الذين تصل نسبتهم أكثر من 40 % من سكان مصر، لكن بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير وبعد جهود بذلناه وتسهيلات قدمها وزير الزراعة تم إشهار النقابة فى  11 أبريل 2011.

 وما الهدف من إشهار النقابة؟

التمهيد لعمل نقابات فرعية بجميع المحافظات على مستوى الجمهورية، وتشكيل مجالس إدارات لكل محافظة، إضافة إلى جمعية عمومية، كان الهدف الرئيسي من إشهار النقابة هو حماية حقوق الفلاح البسيط التي كانت مهضومة في الفترات السابقة، سواء داخل الإدارات أو الجمعيات الزراعية، أو داخل بنوك التنمية، لذلك كانت النقابة بمثابة طوق نجاة للفلاح, لأنها المنبر الذي يصل من خلاله صوت الفلاح إلى المسؤولين بالدولة من أجل حل مشكلاته.

 ما هو أكثر شيء حرصتم على منحه اهتمامكم في بداية عمل النقابة؟

عمل لجان داخل القرى والمراكز بجميع المحافظات  لتوزيع الأسمدة داخل الجمعيات الزراعية، ومراقبة أعمال الري، إضافة إلى تفعيل خاتم الرقم القومي، وتكليف أربعة فلاحين ممثلين بلجنة الخمسين، اثنان من التعاونيات، واثنان من نقابة الفلاحين لخدمة الفلاح، لذلك نرجوا من جميع الفلاحين الاشتراك فى النقابة لتتمكن من حل مشكلاتهم، وبخصوص محافظة الأقصر، كان للنقابة نشاط واسع، فافتتحنا مركزا لتوزيع الأسمدة فى كل قرية، واخترنا أعضاء لتنظيم الري، وآخرين لفض المنازعات، والطب البيطري، والنقيب العام يشارك في أعمال المجلس التنفيذي للمحافظة.

 كيف تواجهون المشكلات المتكررة التي تصاحب موسم حصاد القصب؟

أكبر مشكلة كانت تواجهنا في كل عام هي مطالبة الفلاحين برفع سعر طن القصب،  لذلك تقدمت النقابة بطلب لوزير الزراعة أيمن فريد أبو حديد، لرفع سعر الطن من 360 جنيها إلى 450 جنيها، الذي قام بدوره بعرض الطلب على رئيس الوزراء المهندس إبراهيم محلب، ونرجوا منه الموافقة حتى لا يمتنع المزارعون عن زراعة محصول القصب، المحصول الاستراتيجي الذي يخدم أكثر من 5 محافظات من خلال فرص العمل المباشرة وغير المباشرة، فهناك 8 مصانع للسكر يعمل بها أكثر من 15 ألف عامل وموظف ومهندس، والمطالبة بزيادة سعر الطن هدفها تغطية تكاليف الإنتاج حتى لا يعزف الفلاح عن زراعة هذا المحصول المهم.

يواجه الفلاحون مشكلات مع مصانع السكر، خاصة ما يتعلق بالوزن، ما تعليقك؟

هناك مشكلات تظهر بسبب وجود نسبة شوائب كبيرة بكميات القصب التي يتم توريدها لمصانع السكر، لكن العقد المبرم بين الفلاح وبين المصنع ينص على ألا تتعدى نسبة الشوائب 3% ، ونحن نطالب شركة السكر بتقديم تسهيلات مناسبة مراعاة للظروف الطارئة مثل تعرض بعض المساحات المزروعة للحرق.

 ماذا عن حصاد محصول القمح هذ العام؟

يواجه المزارعون مشكلة كبيرة تتمثل في قلة الأيدي العاملة، إضافة إلى أننا نطالب وزارة التموين بعمل صوامع لتخزين القمح داخل المحافظة.

 ماذا عن مشكلات المتعثرين مع بنوك التنمية والإئتمان الزراعي؟

كان هناك اجتماع مع وزير الزراعة ووفد من نقابة الفلاحين لمناقشة هذ الأمر، وكذلك كان هناك اجتماع آخر مع رئيس بنوك التنمية بالقاهرة لحل مشكلات المتعثرين، واتفقنا على جدولة ديون المتعثرين دون توقيع غرامات تأخير عليهم.

ما هي أهم أعمال نقابة الفلاحين بالأقصر خلال الفترة السابقة؟

عقدنا سلسلة لقاءات مع محافظ الأقصر لمناقشة مشكلات الفلاحين، كان لنا دور  بارز فى تأييد دستور 2014 من خلال عمل المؤتمرات الموسعة، إضافة إلى إبرام برتوكول تعاون مع المجلس القومي للمرأة لتفعيل دور الفلاحة المصرية داخل المجتمع، وبفضل لله اختفت معظم مشكلات الفلاحين التي تتعلق بصرف السماد.

كيف ترون ظاهرة التعدي على الأراضي الزراعية التى كثرت في الفترة الأخيرة؟

التعدي على الأراضي الزراعية ظاهرة انتشرت بعد الثورة بسبب ضيق ذات اليد، فعلى سبيل المثال مواطن يزرع 12 فدانا ويفاجىء فى النهاية أن ما يجنيه من ربح لا يغطي حتى تكاليف الإنفاق على الزراعة، لذلك يضطر لبيع جزء من أرضه للبناء بأسعار كبيرة، وأنا أطالب بمواجهة هذه الظاهرة وتشديد العقوبة على المتعدين، أيضا الاتجاه إلى استصلاح الظهير الصحراوي وتقديم التسهيلات اللزمة لتشجيع المواطنين.

ما هي أبرز المقترحات التي تقدمتم بها لتحسين أحوال المزارعين؟

اقترحنا على محافظ الأقصر اللواء طارق سعد الدين، عمل مراكز بيع للخضر والفاكهة بجميع مراكز ومدن المحافظة وذلك من أجل بيعها مباشرة من الفلاح للمستهلك، ستفتح هذه المراكز أسواقا جديدة وستزيد من دخل الفلاح، إضافة إلى أنها ستساهم بشدة في السيطرة على الأسعار.