“ميجا سبرين” قوافل طبية لمساعدة القرى الأكثر احتياجا بالأقصر

“ميجا سبرين” قوافل طبية لمساعدة القرى الأكثر احتياجا بالأقصر

بادر عدد من شباب الخير بعمل مشروع لكفالة المرضى الفقراء لفحصهم وعلاجهم بالمجان، بعدد من قرى ونجوع محافظة الأقصر.
حيث نظمت جمعية ساينس مشروع عبارة عن قوافل طبية للقرى الأكثر احتياجا بالأقصر، “ميجاسبرين”هو عدد من القوافل الطبية للقرى الفقيرة، وقسمت ل”ست قوافل على مدار ثلاث أسابيع متتالية، وتحوى كل قافلة على مجموعة من العيادات لأطباء متخصصين فى ثمان تخصصات وهى(الباطنة – الأطفال – العظام – الأنف والأذن – النساء والتوليد – العيون والرمد – الجلدية – الصدر والحساسية)، أضافة لصيدلية لصرف العلاج بالمجان.

ويجوب “ميجاسبرين” الأحد المقبل بعض القرى والنجوع بالمحافظة منها(حاجر المريس، القرنة، حاجر الريانية بأرمنت غرب، حاجر أرمنت، المهيدات بالعديسات قبلى، نجع الطويل، العقاربة بالعديسات بحرى، عزبة الشيخ سلطان بالطود شرق).

وشارك فى تنفيذ مشروع”ميجاسبرين”مجموعة عديدة من شباب الخريجين المتخصصين فى المجال الطبى،ومنهم(دكتور أحمد عبد العزيز مدير مشروع ميجاسبرين ومسئول لجنة الموارد البشرية بجمعية ساينس للعلوم والتكنولوجيا، دكتور منه الشاذلى عضو بلجنة موارد بشرية، دكتور زينب عبد الجواد مسئول العلاقات العامة، أيه صلاح مسئول العلاقات العامة، ريهام العباس مسئول قسم الميديا والدعاية، دكتور أحمد فتحى، سارة أنور ريم ممدوح مسئول قسم المشروعات، عبد الرحمن سهرى مسئول الفريق).

ويهدف”ميجا سبرين”:-للتوعية الصحية لأهالى القرى التى تجوبها القوافل الطبية، عن بعض الأمراض الشائعة مثل”التهاب الكبد الوبائى، الفشل الكلوى، مرض السكرى، وضغط الدم”، والعادات الخاطئة التى يقومون بها، وكيفية التخلص من تلك العادات.

يقول دكتور أحمد عبد العزيز مدير مشروع “ميجاسبرين” ومسئول لجنة الموارد البشرية:-“أخترت أسم ميجاسبرين، فميجا تعنى العدد الكبير بينما أسبرين فهو يرجع للعلاج الشهير المسكن للآلآم، فجات “ميجاسبرين”لتعنى أن مشروعنا هدفة تسكين الآلآم عن الناس.

وأوضح مدير مشروع “ميجاسبرين:- أن الفكرة أقتبسها بحكم عمله بالمجال الطبى، فهو كثير المشاركة بالقوافل الطبية، معربا عن فرحة الأهالى والاسر البسيطة بهذة القوافل، التى تقدم لهم يد العون دون المطالبة بأجر منهم.

وأضاف مدير مشروع”ميجاسبرين”: حاولت عمل مجموعة قوافل بدلا من قافلة واحدة، بحيث تغطي أكبر عدد ممكن من المحتاجين داخل المحافظة.

مبينا أن الفكرة قبلت بالأعتراض فى بأدى الأمر، حيث أن قافلة واحدة تتطلب الكثير من الوقت والجهد من المشاركين والمتطوعين بداخل القافلة، ولكن بالنهاية بدانا بترتيب وتنفيذ المشروع، مشيرا إلى تعاون الكثير من الاطباء بالمحافظة معهم، وذلك عن طريق عمل روشتات، يتم توزيعها على الحالات الأكثر أحتياجا فى القافلة ، حتى يستطيعوا بعدذلك الكشف بالمجان داخل عيادة هولاء الأطباء المشاركين داخل القافلة.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

الوسوم