مسئول بالمسطحات المائية بإسنا: احتمال تلوث النيل في حال غرق “رويال بوت”

مسئول بالمسطحات المائية بإسنا: احتمال تلوث النيل في حال غرق “رويال بوت” الباخرة رويال بوت- تصوير: داليا شنقير

أفاد مصدر مسئول فى المسطحات المائية بإسنا، فضل عدم ذكر اسمه، لـ”الأقصر بلدنا”، أن الجهات المختصة بإسنا، قامت بإخطار “أي وان” الشركة المالكة لباخرة “رويال بوت” السياحية، للتصرف بخصوص احتمال انقلاب الباخرة في النيل، بعد انخفاض منسوب مياهه، وتسبب ذلك في ميل الباخرة ناحية المياه، واقتراب المياه من نوافذ الباخرة المكسورة.

وأوضح المصدر، أنه تم إيفاد لجنة من جهاز شئون البيئة بالأقصر، لعمل معاينة الباخرة، وبيان مدى التلوث حال غرق المركب.

وأضاف، أن اللجنة أشارت بأن انخفاض منسوب المياه التدريجى عامل رئيسي قد يتسبب في حدوث انقلاب للمركب ناحية المياه، ونوهت باحتمال وجود كمية من المواد البترولية بالتنكات بالباخرة، والتى ستتسرب لمياه النهر، فى حال غرقها، مما يعرض نهر النيل للتلوث، الأمر الذى يتطلب سرعة اتخاذ اللازم.

يذكر أن “رويال بوت” هي باخرة سياحية، متوقفة على مرسى إسنا السياحي، منذ 2008 حتى اليوم، في وضع مائل، مما دفع المسطحات المائية بإسنا، بتحذير الجميع منها، فقد أصبحت معرضة للغرق نتيجة لانخفاض منسوب مياه نهر النيل فى هذه الشهور، مع ازدياد ميل الباخرة ناحية مياه نهر النيل، واقتراب المياه من النوافذ المكسورة المطلة على المياه، مما سيؤدى إلى تسرب المياه إليها من الداخل، وتعرضها للغرق.

في نفس السياق، قال محمد عثمان، الخبير السياحى بالأقصر، لـ”الأقصر بلدنا”، أن هذه المشكلة تسبب خطورة بالغة، لسببين، أولهما أنها تعتبر رسالة سلبية للسياح فى مصر، وتهددهم بعدم وجود الأمان، الأمر الذى ينفرهم بعيدا، وثانيهما إعاقة المجرى المائي، مشيرا إلى أن وزن الباخرة لا يقل عن 230 طنا من الحديد، فإذا تعرضت للغرق يستحيل إخراجها، لعدم وجود إمكانيات لذلك، فتظل للأبد إعاقة للمجرى بنهر النيل.

وطالب الخبير السياحى، بسرعة تدخل الدولة، والجهات المسئولة، لانتشال هذه الباخرة من النهر، قبل تعرضها للفرق، تجنبا للمشاكل المتعاقبة فى حالة حدوث الغرق المتوقع، حتى لا تشوه الصورة الذهنية للسياح.

الوسوم