محافظ الأقصر يفتتح مؤتمر دعم توظيف الشباب وتنمية الاقتصاد المحلى

محافظ الأقصر يفتتح مؤتمر دعم توظيف الشباب وتنمية الاقتصاد المحلى
كتب -

الأقصر- أسماء خيرى محمد صالح:

 افتتح اللواء طارق سعد الدين، محافظ الأقصر، اليوم الخميس، بإحدى الفنادق، مؤتمر”دعم توظيف الشباب وتنمية الاقتصاد المحلى” الذى ينظمه فرع “منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية – يونيدو” بالأقصر، بهدف تفعيل مشروع “دعم توظيف الشباب وتنمية الاقتصاد المحلى”، ومبادرة “التجارة الخضراء بجنوب الصعيد”.

حضر الافتتاح كل من: خالد عبدالراضى منوفى، وكيل وزارة الزراعة بالأقصر، والدكتور علاء فهمى، نائب مدير مكتب “يونيدو” فى مصر، ومحمود البسيونى، مدير مشروع التجارة الخضراء بالمنظمة، ونادين فوزى، مدير مشروع التوظيف، والنوبى حفنى، مدير المكتب الإقليمى لـ “يونيدو”، ووكلاء وزارة الزراعة بمحافظات: قنا وسوهاج وأسوان، وممثلون عن عدد من الجامعات المصرية ومركز البحوث الزراعية، وشركات الانتاج الزراعى، وعدد من مصدرى التمور فى مصر.

وأعلن محافظة الأقصر، خلال كلمته فى افتتاح المؤتمر تخصيص 10 آلاف فدان بمنطقة الزريقات، التابعة لمركز أرمنت، غربي الأقصر، للاستصلاح الزراعي.

وأشار، سعد الدين، إلى أنه سيتم تخصيص هذه الأراضي للشباب والمستثمرين، بالإضافة إلى إنشاء مزرعة سمكية تضم 4 أحواض استزراع سمكي، قدرة كل حوض إنتاج 12 طنًا في الدورة الواحدة، فضلاً عن الإعداد لإنشاء مزرعة متكاملة تضم وحدات إنتاج علف ومزارع دواجن وألبان.

وكان المؤتمر قد استعرض نتائج تجربة تعبئة بلح الصعيد والتى وصفت بـ “الناجحة”، وبحث مقومات الزراعة بالأقصر، وتنمية إنتاج النخيل والصوب الزراعية، وإدارة المخلفات الزراعية، والتقنيات الحديثة في المجال الزراعي تحت الظروف المناخية بجنوب الصعيد.

واستعرض المؤتمر أهداف مشروع “توظيف الشباب” ومبادرة “التجارة الخضراء” والأنشطة الخاصة بمكون الصوب الزراعية، والنخيل، والتنمية الاقتصادية في جنوب الصعيد، مع مناقشة وضع خطة عمل محددة وقابلة للتنفيذ خاصة بمشروع توظيف الشباب من خلال تطوير أعمال التصنيع الزراعى، واستغلال المخلفات وعمل مشروعات انتاجية ذات عائد اقتصادى.

ومشروع “دعم توظيف الشباب وتنمية الاقتصاد المحلى” الذى تنفذه “يونيدو” فى 15 بلدًا، من بينها مصر، يهدف لتطوير المنشآت وترويج الاستثمار، وتنمية الابتكار وتنظيم المشاريع، ويقدم الدعم المالي وغير المالي لأصحاب المشاريع من الشباب، وتدريب الشباب على تكوين المنشآت ونموها، وتوجيه وإرشاد أصحاب المشاريع من الشباب، وتعزيز فرص الحصول على التمويل والاستثمار، تطوير سلاسل القيمة للأسواق الشاملة، ومواءمة المهارات للوفاء بمتطلبات القطاع الخاص.

أما “مبادرة التجارة الخضراء”، فهو برنامج للزراعة العضوية، يهدف لتدريب المزارعين على كيفية الزراعة العضوية، بديلاًا عن استخدام المبيدات الزراعية ومستلزمات الزراعة غير العضوية، ويتم تنفيذها فى إطار الإتفاق الثنائى لبرنامج مبادلة الديون بين الحكومتين المصرية والإيطالية، وبتمويل قدره 54.9 مليون جنيه، وبمشاركة هيئة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية “يونيدو”، ووزرارات: التجارة والصناعة والزراعة والنقل والتعاون الدولى، بالإضافة إلى المجلس التصديرى للحاصلات الزراعية.

والمشروع يدعم التبادل التجارى فى السلع الزراعية بين مصر ودول الاتحاد الاوروبى؛ عبر إيطاليا؛ ويضمن الارتقاء بمعدلات الانتاجية، وتحسين مستوى مطابقة المنتجات الزراعية المصرية للمعايير الأوروبية.

والمبادرة موزعة على أربعة محاور رئيسية، تتضمن إنشاء نظام وطنى للجودة، وتعزيز تكامل الخدمات اللوجيستية وخدمات النقل، وتعبئة الموارد المالية فى قطاع التصنيع الزراعى، فضلاً عن تحسن مستوى نفاذ السلع الزراعية المصرية للأسواق الأوروبية.

وتعمل المبادرة على مساعدة مصر على “اتباع القوانين الحديثة لسلامة الغذاء وتطبيق النظم الفعالة لمراقبة الجودة، مشيراً إلى أنها ستسهم فى زيادة صادرات السلع الزراعية المصرية لتصل للمعدلات العالمية، وتستهدف زيادة القدرة التنافسية للمنتجات الزراعية الطازجة، وزيادة نفاذها لأسواق الاتحاد الاوروبى؛ من خلال بناء القدرات على المستوى المؤسسى والتعاون بين القطاع الخاص فى كل من مصر وإيطاليا.

الجدير بالذكر أن منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية – يونيدو- أنشئت كوكالة مستقلة من وكالات الأمم المتحدة في عام 1986، لتشجيع التنمية الصناعية المستدامة في البلدان ذات الاقتصادات النامية أو المارة بمرحلة انتقالية، وهى تعمل على تسخير القوى المشتركة للحكومات والقطاع الخاص لتشجيع الانتاج الصناعي القادر على المنافسة، وتعمل على إقامة شراكات صناعية دولية وتشجيع التنمية الصناعية المنصفة اجتماعيا والسليمة بيئيا.

وهدف اليونيدو النهائي هو إيجاد حياة أفضل للناس بإرساء قاعدة صناعية للرخاء والقوة الاقتصادية على المدى الطويل.

وللأمم المتحدة فى مصر – وهى عضو مؤسس للمنظمة، 1946- فريق يتألف من 24 وكالة مقيمة تعمل عن كثب مع الحكومة المصرية والمنظمات غير الحكومية، ومنظمات المجتمع المدني وغيرها في المجتمعين الوطني والدولي.

 وفي مصر وحدها، يعمل بالأمم المتحدة أكثر من 1700 موظف وطني ودولي، من جميع التخصصات، بما في ذلك مجالات الصحة والزراعة والتنمية.

ويعمل فريق الأمم المتحدة فى مصر، في آن واحد، في خمسة مجالات ذات أولوية، هى: تخفيف وطأة الفقر من خلال النمو والإنصاف المراعيين لمصالح الفقراء، الخدمات الأساسية الجيدة، الحكم الديمقراطى، الأمن الغذائي والتغذية، الاستدامة البيئية وإدارة الموارد الطبيعية.