مأساة أهالي القرنة المهجرين في قرية حسن فتحي

مأساة أهالي القرنة المهجرين في قرية حسن فتحي
كتب -

تقرير – أبو الحسن عبدالستار

يشكو أهالي قرية حسن فتحي، من قدم المنازل وانهيارها، مما يشكل خطراً عليهم وعلى أطفالهم، بعد ارتفاع منسوب المياه الجوفية، وتجاهل المسؤولين لمطالبهم.

جدير بالذكر أنه في عام 1946 بدأ المهندس حسن فتحي المكلف ببناء منازل بديلة لأهالي القرنة الذين يعيشون أعلى الجبل، نظراً لاحتواء المنطقة التي يعيشون عليها علي العديد من المقابر الفرعونية، وبعد نقل أهالي القرنة إلى تلك القرية التي سميت باسم المهندس حسن فتحي، لم تستطع تلك المنازل مقاومة التغيرات البيئية والمناخية، فصارت تتهدم نتيجة ارتفاع منسوب المياه الجوفية.