في ظل الانقطاع المتكرر لمياه الشرب أهالي قرية الحبيل يستخدمون الجراكن لتخزين المياه ويتهمون المسؤول

في ظل الانقطاع المتكرر لمياه الشرب أهالي قرية الحبيل يستخدمون الجراكن لتخزين المياه ويتهمون المسؤول
كتب -

الأقصر- لمياء خالد وزينب عبدالموجود:

يشكو أهالي قرية الحبيل شرق الأقصر من الانقطاع المتكرر لمياه الشرب الذي يدوم لفترات طويلة، ويتهمون المسؤولين بتجاهل شكواهم، مشكلة انقطاع مياه الشرب يتعاظم أثرها خاصة في فصل الصيف، سكرتير المجلس المحلي للقرية ينفي اتهامات الأهالي بتجاهل شكواهم ويقول إنه مواطن مثلهم يشعر بمعاناتهم قبل أن يكون مسؤولا وأن الوحدة المحلية عرضت المشكلة على الجهات المختصة وأنها لا تملك فعل شيء آخر.

ربات البيوت
تقول كوثر سيد أحمد (44سنة)، إن المياه تقطع من الساعة 7 صباحا إلى الساعة 2 صباحا وكيف نكمل حياتنا ونحن محرومون من أبسط
حقوقنا؟!

وتضيف جيهان سيد (38سنة) أن المياه تأتى وقت الفجر وبعده بساعتين تقطع خاصة فى فصل الصيف، إضافة إلى مشكلة الصرف الصحى.
وتقول هدى محمد أحمد (52سنة): إننا لا نعيش حياة طبيعية فالمياه تقطع فى نجع الصوالحة من الساعة 6 صباحا إلى الساعة 3 فجرا، ما يضطرنا للسهر طول الليل لملء الجراكن والأوانى وتخزين المياه وهذا لا يكفي احتياجاتنا اليومية.

وتضيف إكرام خليفة (26سنة) بائعة فى محل، أن المنطقة التى تسكن بها تنقطع عنها المياه من الساعة 11 مساء إلى الساعة 4 فجرا، ما يضطرهم إلى تخزين المياه طوال الليل، ويدفع الجيران إلى تنبيه بعضهم البعض لتعبئة المياه إذا عادت مبكرا على غير العادة، وأنهم أرسلوا شكاو كثيرة دون جدوى.

ويقول محمد عفيفي أحمد (24سنة) سائق، إن المياه عندما تأتى تكون ضعيفة ولا تصعد إلا الأدوار العليا رغم وجود مواتير لرفعها، وأنه يضطر لملء جراكن مياه من جيؤانه لأنه لا يملك شراء خزان.

رد مسؤول
يقول محمد أحمد، سكرتير المجلس المحلى لقرية الحبيل، إنه بالنسبة لانقطاع المياه فى قرية نجع الصوالحة ونجع حسن الشرقي والغربي وأبو عطيون، فهذه مشكلة مزمنة تعانى منها القرى وغيرها خاصة فى فصل الصيف، لافتا إلى أنه مواطن قبل أن يكون مسؤولا، وأن الوحدة المحلية أرسلت عدة شكاو بتاريخ 23/6/2012 و8/7/2012، وأنه ليس في وسعهم فعل شيء آخر.

هذا التحقيق منشور بالعدد”63″ من صحيفة الأقصر بلدنا

https://www.facebook.com/luxor.bladna?ref_type=bookmark