فيديو| 3مدارس بلا مياه في قرية الدير بإسنا.. والمعلمون والطلاب عادوا للجراكن

فيديو| 3مدارس بلا مياه في قرية الدير بإسنا.. والمعلمون والطلاب عادوا للجراكن

 

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

تعانى منطقة مخزن التموين بقرية الدير، شرقي مدينة إسنا، التي تضم مدرسة الدير الإعدادية الحديثة ومدرسة الدير الإبتدائية المشتركة ومدرسة الإمام على الإبتدائية، من انقطاع المياه، منذ شهر 6 الماضى، حسب مايقول المواطنين، مشيرين انهم تقدموا بشكوى، طوال هذه المدة إلى رئيس مجلس قروى النمسا، برئاسة هشام ابو حرير، وبالفعل جاءت لجنة من شركة مياه الشرب لمعاينة المكان، ووعدتهم بإنهاء المشكلة، لكن دون جدوى حتى اليوم، رغم بدء الموسم الدراسي، وحاجة الطلاب والمعلمين للمياه في مدارسهم، مطالبين بحل هذه المشكلة.

يوم دراسي بلا مياه
يقول عيد صالح محمود، وشهرته “عيد السمان” مدير مدرسة الدير الابتدائية الحديثة المشتركة لـ”الأقصر بلدنا” إن المدرسين عانوا كثيرا من العطش بالمدرسة قبل بدء العام الدراسى الجديد، حيث كان كل منهم يأخد معه جركن مياه إلى المدرسة، ولكن المياه تنفد سريعا، مشيرا إلى أنهم تقدموا بطلب إلى مجلس قروي الدير، برئاسة هشام أبو حرير، وتم حل المشكلة على أن تستمر المياه بالمدارس وبالمنطقة المحيطة من الساعة 7 صباحا حتى 2 ظهر، ثم تبدأ المياه تقل حتى تنقطع.
ويضيف حلمى فارس ونس، مدير مدرسة الدير الإعدادية الحديثة، أنه رغم مد شركة المياه المدارس بالمياه، إلا أن المياه شبه منقطعة عن المدارس، حيث انقطعت تانى يوم عن المدارس لوجود كسر فى ماسورة المياه المغذية للمدرسة، بحسب ما قيل من رئيس مجلس قروى الدير، مشيرا الى أن تهالك شبكة الصرف الصحى يتسبب فى كسر شبه دائم، مايؤثر على المياه.

ويقول محمد هشام، أحد أهالى المنطقة، إن العطش الذى يلاحقه غريزة عند الله لا يمكنه التحكم فيها، فكيف للإنسان التحكم فى المياه، مشيرا إلى أن هناك مرضى سكر وكلى، وما يرتكب فى حقهم من منعهم من الشرب أكبر جريمة، ولابد من حل سريع لإنقاذنا.

معاناة المرضى

ويضيف على جمعة، أحد سكان المنطقة، أن بنته كانت مريضة، وتحتاج إلى الماء، فلجأ إلى أحد المسئولين – فضل عدم ذكر الأسم- واوضح له الأمر، ولكنه صدم برده ” هزقى الزرع الأول علشان مايموتش، وماليش دعوة بحاجة تانى” .

ويقول محمد، أحد طلاب مدرسة الدير الابتدائية الحديثة المشتركة، إن المياه كانت منقطقة عن المدرسة تانى أيام الدراسة، وانه كان ينتظر مجيئها، او انصرافه من المدرسة، مشيرا لحمله زمزامية كبيرة معه إلى المدرسة يوميا، خوفا من إنقطاع المياه، نظرا لصعوبة توفير المياه لهم، ما يسبب له ارهاق، وفقد توازنه.

ويشير أحد مدرسين المدرسة، إلى أنه عند انقطاع المياه بالمدراس يتلهف عليها الجميع، ويقف الطلاب طابورا عند سماع رجوع المياه، متلهفين على قطرة مياه للشرب، مما سبب حالة نفسية غير جيدة، وأصبحت المدرسة مصدرا للإهمال والتعب بالنسبة للحاضرين.

ردود المسؤولين

وصرح عبد الصابور إبراهيم، نائب مدير الإدارة شرق بشركة مياه الشرب، بأنه خلال أيام جارى تدعيم خط محطة الرفع بالدير حتى المناطق الضعيفة بالمياه.

وأضاف أن المياه غير ملوثة كما ذكر بعض الأهالى، طبقا لنتيجة تحاليل المعمل الأقليمى، والمعمل المركزى، الذى اقر بان المياه صالحة للإستخدام والشرب.

فيما كان تعليق أشرف الحويحى، رئيس مجلس مدينة إسنا، أنه لا توجد مشكلة معقبا “مافيش اى حاجة وكل حاجة كويسة”.

من جانبه، اوضح مصدر مسئول بشركة مياه الشرب، أن سبب انقطاع المياه عن هذه المنطقة، أن هناك منطقة آخرى تعانى نفس المشكلة، وهى منطقة الشيخ رزق، ويرجع السبب إلى سرعة فراغ خزان المياه الذى تتدفق إليه المياه من الفائض بمحطة الدير، مما اضطر المسئولين بشركة المياه بتقسيم المياه المتواجدة بالخزان، وذلك بضخ المياه لمنطقة مخزن التموين من الساعة 7 صباحا حتى الساعة 2 ظهرا، ثم غلقها، وضخها فى عزبة الشيخ رزق من 2 ظهرا حتى 7 صباحا، مشيرا ان اتاحة المياه فى الجهتان معا، يؤدى إلى فراغ الخزان فى ساعات قليلة، وعدم إرشاد استهلاكها.

وأضاف أن علو هذه المناطق عن محطات الرفع، يعد إحدى الأسباب الرئيسية، التى تسبب هذه المعاناه، مشيرا انه تم اختيار منطقة مخزن التموين لتشغيل المياه بها صباحا نظرا للمدارس، كما تم اختيار المنطقة القبلية لتشغيل المياه من 2 ضهرا إلى 7 صباحا، وهى فترة اطول، نظرا لكثرة نسبة السكان بها عن المنطقة الآخرى.

 

الوسوم