فيديو وصور| فندق المرسم قبلة الرسامين والأثريين.. هنا خرجت لوحات الأقصر التاريخية

فيديو وصور| فندق المرسم قبلة الرسامين والأثريين.. هنا خرجت لوحات الأقصر التاريخية

وسط المعابد الفرعونية بالبر الغربي بالقرنة يقع فندق المرسم التاريخي، الذي كان يقيم فيه الرسامون والأثريون العاملون في البعثات الأجنبية.

الفندق مشيد على طراز قرية حسن فتحي، فهو مكون من طابقين من الطوب اللبن المغطى بـ”الحيبة”  يتوسطه  فناء مفتوح به أشجار ونخيل، ومقسم لثلاثة أقسام هي “البيت الأبيض” و”البيت الإيطالي ” و”بيت شيكاغو”  بكل قسم هناك غرف معدة خصيصا للرسامين والأثريين.

الهدوء والراحة النفسية والصفاء الروحي والذهني أهم ما يطلبه المقيمون بهذا الفندق، لذلك فهو يتسم بالطبيعة البسيطة الريفية الغير متكلفة فالغرف لا تحتوي على أكثر من سريرين من الجريد وكل الأثاث الموجود بالغرفة هو أيضا من الجريد ولا يوجد مكيفات هواء إلا في غرف محددة لمن يطلب ذلك فلا تليفزيون ولا هواتف، فالتكنولوجيا تكاد تكون غائبة في هذا المكان.

متحف مفتوح

تاريخ المرسم القديم جعله قبلة لسائحي البعثات والرسامين وهواة التاريخ المصري من كافة أنحاء العالم، فهو ليس فندقا فحسب، بل هو متحف مفتوح على التاريخ الفرعوني الذي تزخر به القرنة، فبجواره من جهة اليسار يقع معبد مرنبتاح ومن اليمين على بعد نحو 200 متر يقع معبد هابو وخلفه معبد أمنحتب الثالث وتمثالا ممنون، وأمامه تقع منازل أهالي القرنة المشيدة فوق الجبل.

من أنشا الفندق

يقول كلاوس، مدير الفندق، إن فندق المرسم من أقدم الأماكن التاريخية بالأقصر وخاصة في البر الغربي، جامعة شيكاغو هي التي أنشأت هذا المكان عام 1920، ثم بعد وقت قصير باعت المكان وانتقلت إلى البر الشرقي فاشترته عائلة الشيخ علي عبد الرسول وحولته لفندق.

وأضاف مدير الفندق أن الكاريزما القوية للمكان جعلت منه مقصدا لكافة سائحي العالم، فقد كان علامة مضيئة للسياحة  في فترات الستينات والسبعينات والثمانينات، شخصيات هامة استضافها الفندق مثل الرئيس الأمريكي والعالم الأثري الشهير كارتر مكتشف مقبرة توت عنخ آمون وكافة الرسامين والأثريين الذين جاءوا إلى البر الغربي.

يوجد بالفندق رسومات شهيرة لعدد من الفنانين المشهورين تعود لستينات القرن الماضي، فعالم الآثار كارتر كان يقيم في منزل بجوار المرسم، وكان يأتي هنا يوميا، أما عن أسعار الفندق، فتبدأ من 20 يورو للغرفة المفردة حتى 40 يورو للغرفة المزدوجة.

مشاهير زاروا الفندق

ويشير الطيب عبدالله، مرشد سياحي، إلى أن الفندق سمي بالمرسم لأنه كان المكان، الذي يرسم فيه الفنانون والأثريون لوحاتهم فيه، العديد من المشاهير زاروا هذا المكان وأقاموا فيه مثل اللورد كارنارفون والعالم كارتر مكتشف توت عنخ امون، أيضًا تقام العديد من المؤتمرات هنا في الفندق مثل مؤتمر جنوب العساسيف، والعديد من معارض الصور.

ويتابع عبدالله، أن الفندق يتميز بالطابع المصري النوبي البسيط، فالجو في الأقصر شديد الحرارة صيفا لذلك فالطوب اللبن المشيد به الفندق يعكس درجة الحرارة ويساعد على تخفيضها، وفي الشتاء يساعد على التدفئة.

نظام العمل

ويوضح محمد صالح، نادل بالفندق، أن نظام العمل يتسم بالبساطة والبيئة الريفية، حتى ملابس العاملين هنا الجلباب الصعيدي، ويوجد مأكولات  صعيدية لمن يرغب من المقيمين بالفندق، ونقيم في أيام معينة حفلات ليلية صعيدية وربابة.

فعشاق الطبيعة والأماكن التاريخية يقيمون هنا لأيام طويلة تصل لأكثر من عشرة أيام، يستيقظون باكرا يتجولون في البر الغربي يستنشقون هواء الريف يعودون بعدها يمارسون الرسم والأبحاث التي يعملون عليها.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

الوسوم