صور وفيديو| معاناة “أنعام”.. مريضة بالغدة تسكن في “عشة” وتطلب من “التضامن” مساعدتها

صور وفيديو| معاناة “أنعام”.. مريضة بالغدة تسكن في “عشة” وتطلب من “التضامن” مساعدتها منزل أنعام - تصوير: داليا شنقير

أنعام عبد الدايم، سيدة إسناوية، سنها لم يتجاوز الـ 45 عاما، تعيش فى مكان أشبه بـ”عشة الفراخ”، ضيق وجدرانه مهدمة، عبارة عن غرفة مسقوفة بعروق من الخشب، وغرفة أخرى سقفها مكشوف، ولا يوجد بداخل هذا المكان كهرباء، ويوجد به قليل من المواعين، وبوتجاز لا يعمل، و”كنبة” وسرير متهالكان، وباب هذا المكان عبارة عن “بطانية”.

وتقول أنعام عبد الدايم، لـ”الأقصر بلدنا”، “أعاني من تضخم كبير بالغدة في رقبتي، بالإضافة إلى معاناتي من ظهري، الذي يؤلمني من أقل مجهود ويعجزني عن الحركة لخدمة نفسي”، وتضيف “لا أملك سوى 320 جنيه معاش تضامن في الشهر، فلقد توفي زوجي”، مشيرة إلى أن لديها ابن دخله لا يتعدي الـ20 جنيه يوميا، وابنة متزوجة وتقطن في القاهرة”.

وتشير أنعام إلى أنها حاولت التواصل مع أحد أطباء إسنا، ولكنها عجزت عن استكمال علاجها معه، لعدم توافر الماديات معها.

وبصوت منكسر تطلب أنعام من وزارة التضامن بالأقصر، أن تمد إليها يد العون والمساعدة، بما يكفي حاجتها فقط، وتوفير الناقص لديها، قائلة “بروح للجيران أتذل ليهم علشان أسقع المياه عندهم، وبيكسفوني وبشرب المياه ساخنة”.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

الوسوم