سائقو سيارات الكسح يحتجون ومجلس مدينة إسنا ينقلهم لـ “وادى الجن”

سائقو سيارات الكسح يحتجون ومجلس مدينة إسنا ينقلهم لـ “وادى الجن”
كتب -

الأقصر – عمرو حمادة وجمال خضرى:

قرر مصطفى جبريل، نائب مجلس مدينة إسنا، جنوبى محافظة الأقصر، والمسؤولين عن البيئة بالمجلس، أن تقوم سيارات الكسح بتفريغ محتوياتها فى منطقة بجبل اسنا تسمى” وادى الجن” تمهيدا لحرقها، كحل مؤقت لمشكلة الصرف الصحى فى المدينة؛ لحين الانتهاء من تشغيل محطات الصرف الصحى.

كان العشرات من أصحاب عربات الكسح قد تظاهروا، اليوم الإثنين، أمام مجلس مدينة إسنا، جنوبى الأقصر، للمطالبة بتوفير مكان لإلقاء مخلفات عربات الكسح؛ التى تقوم بسحب مخلفات الصرف الصحى من” بيارات- طرنشات” المنازل والبنايات، ونقلها وتفريغها؛ بديلا عن الترع التى تروى الأراضى الزراعية، ومصارف الصرف الزراعى.

جاءت الوقفة الاحتجاجية لسائقى سيارات الكسح عقب تعدد الشكاوى من شباب اسنا، وخروج حملات لملاحقة سيارات الكسح لالزام سائقيها بعدم تفريغ مياه المجارى فى الترع والمصارف.

وفور علم المحتجون بقرار نائب مجلس المدينة توجه عدد منهم لمعاينة الموقع المقترح، وحدث انقسام فى الآراء، فقرر قسم من المحتجين الالتزام بتفريغ شحنات الصرف الصحى التى ينقلونها فى ذلك الموقع المقترح من” وادى الجن”، فى حين رفض آخرون الاستجابة للقرار؛ لبعد المسافة عن المدينة، وطالبوا باقتراح مكان أقرب.