“رشيدي” إبن قرية البغدادي: أعشق الزمالك وأتمنى الاحتراف في تشيلسي والاهتمام بالصعيد

“رشيدي” إبن قرية البغدادي: أعشق الزمالك وأتمنى الاحتراف في تشيلسي والاهتمام بالصعيد
كتب -

الأقصر- حمدي قاسم:

رغم سنه الصغيرة التي لم تتجاوز الستة عشر عاما، إلا أن المدربين الذين شاهدوا أداءه يعتبرونه موهبة رياضية في عالم كرة القدم، محمد مصطفى رشيدي إبن قرية البغدادي التابعة لمركز البياضية شرقي الأقصر، يتوقع له الجميع مستقبلا باهرا في لعبة كرة القدم، حتي أصبحوا يلقبونه بـ”ميسي” ولاد البلد تجدثه معه حول أماله وطموحاته.

يعشق رشيدي نادى الزمالك منذ الصغر، وهو يلعب الآن في مركز خط الوسط ضمن فريق مركز شباب الخضيرات تحت 16 سنة، تحت قيادة الكابتن موسى الخلايفي، الذي أشاد بمستوى رشيدي أو “ميسي” كما يطلقون عليه، ويرى أنه سيكون له مستقبل مشرف في لعبة كرة القدم في مصر مع وجود الإمكانات اللازمة لتساعده على تنمية موهبته.

يتمني رشيدي أن ينضم لفرق القمة في مصر مثل الزمالك بسبب عشقه للقلعة البيضاء، منذ الصغر، كما يحلم بالاحتراف في الخارج مثل اللاعب المصري نجم تشيلسي محمد صلاح، أو أن ينضم لمنتخب مصر لحصد البطولات العالمية، إضافة إلى حبه الشديد للنجم لاعب نادي الزمالك محمد إبراهيم، ونجم مصر المعتزل محمد أبو تريكة.

يهوي رشيدي السباحة والشطرنج والقراءة، ويعتبر والده قدوته الحسنة في حياته ومن المشجعين له في ممارسة الرياضة مع الحفاظ على التفوق الدراسي، كما يتمنى أن يصبح في يوم من الأيام مهندس معماري لكي يساهم في تشييد المشروعات الكبرى في مصر، حسب تعبيره.

يرى رشيدي أن الصعيد ما زال ينقصه كثير من التطوير في مجال الرياضة من ملاعب ومنشآت رياضية في كافة الألعاب، مع وجود مكتشفين للمواهب المنتشرة في جميع قرى مصر والصعيد خاصة، كما يتمنى الأمن والأمان لمصر وعودة السياحة لمحافظة الأقصر، وأن يكون للأقصر استاد رياضي كبير.