حوار| وكيل وزارة التضامن بالأقصر: هذه هي جمعيات الإخوان وكشفنا 30 قضية فساد

حوار| وكيل وزارة التضامن بالأقصر: هذه هي جمعيات الإخوان وكشفنا 30 قضية فساد محرر ولاد البلد في حوار مع وكيل التضامن بالأقصر

تصوير: محمد راشد

قال أحمد عبيد، وكيل وزارة التضامن الاجتماعي بالأقصر، إنه تم حصر الجمعيات المحظورة التابعة لجماعة الإخوان على مستوى محافظة الأقصر، بناءًا على تعليمات الجهات الأمنية ومحافظ الأقصر، وتبين وجود حوالي 22 جمعية تابعة للجماعة المحظورة، تم تبليغ الوزارة بالجمعيات المحظورة، وتم استرداد ممتلكات 17 جمعية.

وأضاف خلال حوار أجرته معه” الأقصر بلدنا” أنه تمت الموافقة على إنشاء مركز لرعاية “الزوجة المعنّفة” التي لا عائل لها، بعد الحصول على المقايسات ستقوم الإدارة العامة لشؤون المرأة بتجهيز المركز، الذي سيكون في جمعية تحسين الصحة بوسط الأقصر، وسيتم تعيين أخصائيين اجتماعيين ونفسيين بالمركز لاستضافة “المرأة المعنّفة” حتى يتم التصالح مع زوجها بواسطة الإخصائيين الاجتماعيين..

وإلى نص الحوار..

كم عدد المتقدمين لتكافل وكرامة، وعدد المستفيدين؟

ـ بلغ أكثر من 85 ألف أسرة بالمحافظة حتى الآن، ويجري حاليًا عملية إحلال لكل المستفيدين من الضمان الاجتماعي حتى يتم وصول المساعدة النقدية أو المعاش الضماني لمستحقيه، فهناك أكثر من 14 ألف مستفيد من معاش الضمان الاجتماعي، كثير منهم قاموا بتزوير تقارير طبية للحصول على المعاش الضماني بدون وجه حق، فالأقصر من أكثر المحافظات التي تستفيد من المعاش الضماني مقارنة بعدد السكان.

لماذا لا يوجد دار مسنين في الأقصر؟

ـ يوجد مبنى لدار مسنين بالأقصر عبارة عن قواعد بشارع مدرسة الصنايع بوسط الأقصر، أنشئ عام 2007 بتكلفة نصف مليون جنيه، ثم توقف المشروع، لذلك خاطبنا الوزارة بمقترح إنشاء نادي اجتماعي للمسنين، ودار إيواء أيضًا ودار للرعاية اللاحقة بالأقصر، وخلال الفترة المقبلة، وربما يعتمدوا المشروع في الميزانية 2017 /2018.

هل هناك مشروعات جديدة لخدمة المرأة بالأقصر؟

ـ سوف يتم إسناد مشروعين محليين بمبلغ 160 ألف جنيه في إسنا والأقصر على هيئة قروض تبدأ من 1000 جنيه حتى 5000 آلاف جنيه، تستطيع أي سيدة غير عاملة أن تحصل على القرض وتبدأ في إنشاء مشروعها الخاص بفائدة بسيطة جدًا.

 هناك شكاوى من أطفال مؤسسة الشمس المشرقة  “صن شاين” .. لماذا؟

ـ بداية بالنسبة للطعام والشراب فهناك مخزون عبارة 350 كيلو فراخ، و350 كيلو لحوم، وطن أرز، و12 كرتونة زيت، ومخزون من الصلصة والسمنة والبقوليات.

بالنسبة للملابس، تمت كسوة جميع من في الدار ويبلغ عددهم 77 فردًا بكسوة عيد الفطر المبارك وتوزيع العيديات أيضًا.

من جانب آخر لابد أن نعترف أن هناك تقصير مالي لدعم المؤسسة، منذ أسبوعين فقط جاء جواب بتدعيم مؤسسة صن شاين بـ500 ألف جنيه، وسيتم إحلال وتجديد للمؤسسة من سباكة لأدوات كهربائية، وتركيب تكييفات وتدعيم مالي للموظفين.

هناك مشكلات عدة فالوزارة أرسلت 250 ألف جنيه من يناير 2017 حتى اليوم، في حين أن المؤسسة تصرف حوالي 120 ألف جنيه في الشهر، فعلى مسؤوليتي الشخصية قمت باقتراض 385 ألف جنيه من مؤسسة تكافل ترد لحين ورود الدعم.

فنحن نعمل على قدم وساق في إدراج مؤسسة  “صن شاين” للحصول على إعانة تبلغ حوالي مليون و200 ألف جنيه، سوف تحل بها كافة مشكلات المؤسسة.

هناك قضايا فساد داخل المديرية وإداراتها كنت قد تحدثت عنها سابقًا؟

ـ نعم عندما توليت المسؤولية في أغسطس الماضي، ضبطنا أكثر من 30 قضية فساد عبارة عن سرقة وتزوير، وهناك موظفين تمت إحالتهم للنيابة الإدارية وجاري التحقيق معهم، أيضًا هناك قضايا اختلاس ربما وصلت لحوالي 250 ألف جنيه، فنحن لا نصمت على أي فساد داخل المديرية والإدارات التابعة لها.

مدى التعاون بين التضامن الاجتماعي وباقي المديريات بالأقصر؟

ـ هناك تنسيق دائم بين التضامن الاجتماعي وكافة المديريات بالمحافظة، هناك تعاون غير مسبوق بيننا وبين هيئة قصور الثقافة، فنحن نشارك في كافة الأنشطة الثقافية ونقيم حفلاتنا في قصور الثقافة، ونشارك في المسابقات الثقافية، أيضًا هناك تعاون بين التضامن والشباب والرياضة يتمثل في إنشاء لجنة رياضية داخل مديرية التضامن الاجتماعي. وبالنسبة لمديرية الأوقاف فالتعاون بيننا يتمثل في إصدار تراخيص لمحفظي القرآن الكريم داخل الجمعيات. باختصار عملنا كمديرية التضامن يتداخل ويتشعب مع كافة المديريات على مستوى المحافظة.

هل هناك حملات توعوية جديدة  تقوم بها المديرية؟

ـ نحن نعمل من خلال الرائدات الاجتماعيات، فهناك حوالي 56 رائدة اجتماعية على مستوى مراكز المحافظة السبع، حيث يقمن بتقديم ندوات توعوية تستهدف السيدات في منازلهن، فالوزارة ترسل لنا كل فترة موضوعات بعينها نعمل على التوعية بها من خلال هؤلاء الرائدات.

ما هي الجمعيات الممولة من قبل الجماعة المحظورة التي أغلقت بالأقصر؟

ـ الجمعيات هي: جمعية التنمية وخدمة البيئة، وجمعية أبو الحسن الشاذلي لتنمية المجتمع، وجمعية أبو بكر الصديق للتنمية، وجمعية الروضة لتنمية المجتمع، وجمعية التنمية والنهوض، وجمعية تنمية المجتمع، وجمعية التنمية الريفية، وجمعية السلام للتنمية، وجمعية تنمية المجتمع، وجمعية البر والإحسان الخيرية الإسلامية، وجمعية النهضة الزراعية لتنمية المجتمع، وجمعية نظر المظلوم الخيرية، وجميعهم بمركز إسنا.

وجمعية عبدالله بن مسعود الخيرية الإسلامية، بمدينة الأقصر، وجمعية الفاروق الخيرية الإسلامية، وجمعية الزهور الخيرية الإسلامية، وجميعهم بمدينة الأقصر، والجمعية الخيرية الإسلامية، وجمعية مصعب بن عمير الخيرية الإسلامية، وجمعية فجر الإسلام الخيرية الإسلامية، والجمعية الخيرية الإسلامية، وجميعهم بمركز القرنة، وجمعية الهدايا الخيرية الإسلامية، بالبياضية، وبذلك يكون عدد الجمعيات التي أغلقت بالفعل حوالي 18 جمعية، 14 منها بمركز ومدينة إسنا وتم تبليغ الوزارة بهذه الجمعيات، وتم استرداد ممتلكاتها.

الوسوم