جنايات الأقصر تقضى بالإعدام فى قضية “ريا وسكينة”

جنايات الأقصر تقضى بالإعدام فى قضية “ريا وسكينة”
كتب -

الأقصر – سلوى صلاح:

قضت محكمة جنايات الأقصر، اليوم الاثنين، بإعدام المتهمين في قضية مقتل عجوز وطفلة بقرية البغدادي جنوب الأقصر، بعد سرقة أقراطهما الذهبية العام الماضي، والمعروفة بقضية “ريا وسكينة الأقصر”.

تعود الواقعه إلى سبتمبر 2012 ، عندما ألقت أجهزة أمن الأقصر القبض على كلا من فادية معلا محمد معلا وشهرتها “فريـال” (47 سنة- ربة منزل) وإيمان عربى محمد أحمد (27 سنة- ربة منزل)، ووجدى عربى محمد أحمد وشهرته “مؤمن” 14 سنة، وحسين عربى محمد أحمد (23 سنة- سائق)، بعدما أكدت التحريات قيام المتهمين باستدراج السيدات والأطفال وقتلهم، والاستيلاء على متعلقاتهم الشخصية بعد تخديرهن، والتخلص من الضحايا بترعة البغدادي.

واعترف المتهمون أمام النيابة بقتل الطفله هاجر بغدادى خير سيد ، وحياة محمد أحمد، ، ربة منزل، 75 عامًا، بقصد السرقة، موضحين أنهم كانوا يقومون باستدراج الضحية، ويوثقونها بالحبال، ثم يستخدموا قطعة قماش ليفقدونها وعيها، ثم يشنقونها ويضعونها داخل “جوال”. وبعدها يقوم الطفل “وجدي” بنقل الجثه بواسطة عربة كارو ورميها في أحد الترع القريبة. 

كانت محكمة جنايات الأقصر قد أحالت برئاسة المستشار محروس محمد، وعضوية المستشارين شريف محمد رشدي، وعلي عبدالله غنيم، أوراق المتهمين الثلاثة في القضية إلى المفتي الذي أيد حكم الإعدام على المتهمين.