تباين فى الأقصر حول الاحتفال بـ 30 يونيو

تباين فى الأقصر حول الاحتفال بـ 30 يونيو
كتب -

الأقصر – أسماء خيرى ولمياء خالد:

بدت ردود أفعال القوى والأحزاب السياسية فى الأقصر متباينة فيما يتعلق بالاحتفال بالذكرى الأولى لثورة 30 يونيو، فاعتبر إيميل نظير، منسق إئتلاف أقباط مصر، أن ثورة 30 يونيو تمثل قيمة كبيرة للشعب المصرى والشعوب العربية، وأنها خلصت مصر من حكم الإخوان، الذى وصفه بأنه “بمثابة إستعمار داخلى”.

أما عن إنفجار اليوم الذى وقع فى محيد قصر الإتحادية، قال نظير: “إن الإرهاب الفكرى يقف وراء هذه الأحداث، وهو أقوى بكثير من أى إرهاب آخر”، مشيراً إلى أن الإرهاب شىء تكرهه جميع الأديان السماوية، وقال: أدعو الله أن يهدى “الأخوة” المتطرفين إلى الرجوع للصواب”.

فى حين تسأل مدحت رمضان، أمين عام حزب الدستور بالأقصر: “كيف يمكننا أن نتذكر، ونحتفل بثورة 30 يونيو والحال كما هو عليه، والشباب الى قام بها ملقى فى السجون”.

وأشار، رمضان، إلى أنهم كحزب ضد أى عمل إرهابى، سواء أكان أمام قصر الإتحادية أو فى أى مكان آخر، مطالباً الأجهزة الأمنية بتنشيط وتكثيف إجراءاتها فى مراقبة المفسدين، على حد قوله.

بينما دعا كريم نصر الدين، أمين عام حزب الأحرار بالأقصر، الشعب المصرى كله للاحتفال بالذكرى الأولى لثورة 30 يونيو التى  قامت، بحسب وصفه، بـ “تغيير النظام الفاشى، وتصحيح مسار ثورة 25 يناير وتحقيق مطالب الثورة الرئيسية”، على أن تكون هذة الاحتفالية فى إطار السلمية، مطالبا بتشريع قانون جديد للحد من الانفجارات، وتطبيقه بكل حسم وقوة.