بسبب الباعة الجائلين: موقف سيارات الأجرة بالبياضية يتحول لاسطبل خيول واتهامات للإدارة بالإهمال

بسبب الباعة الجائلين: موقف سيارات الأجرة بالبياضية يتحول لاسطبل خيول واتهامات للإدارة بالإهمال
كتب -

الأقصر- عبدالرحمن العمرونى:

يتهمونهم بالإهمال والتقصير الذى تسبب فى تحول من موقف لسيارات الأجرة إلى اسطبل خيول ومكبا للنفايات، إضافة إلى تردي مستوى النظافة، وانبعاث الروائح الكريهة، هكذا وصف عدد من سائقي سيارات الأجرة بالبياضية الحال الذي وصل إليه الموقف.

بعضهم يرى أنه اختلط
الحابل بالنابل وأصبحوا كأنهم فى موقف عشوائي لا يتبع مرور الأقصر،
وأن المسؤولين فى إجازة صيفية لا يخرجون من مكاتبهم المكيفة ولا يوجدون بصفة يومية في الموقف، ما جعله عرضة للإهمال رغم أن السائقين التزموا بكل الإرشادات التي أقرتها إدارة المواقف، مثل دفع الكارتة المقررة عليهم، لكن الإدارة تعنتت وبخلت عليهم بأبسط حقوقهم وهى نظافة الموقف، حسب قولهم.

ميرضيش ربنا

يقول إيهاب محمد (35سنة) سائق: “منظر الموقف ميرضيش ربنا المكان أصبح غير آدمي بالمرة”، حيث يوجد الباعة الجائلين بصفة يومية بالموقف والمخلفات التى يخلفونها من جراء بيعهم اليومي، متهما شرطة المرافق بالتراخي مع هؤلاء الباعة، رغم تقدمهم بشكاو عديدة لإدارة المواقف بخصوص أكوام القمامة الخاصة بهم ومخلفات حيواناتهم، وأن بعض الباعة يغسلون حيواناتهم داخل الموقف، لكن إذا أراد أحد السائقين غسل سيارته فى الموقف يتم تغريمه حوالي 30 جنيها.
يضيف: نحن من يدفع الكارتة (رسوم استخدام) بانتظام يطبقون علينا الغرامات، بينما الباعة “اللى موقفهم مش قانوني” لا يمسوا بأذى، متسائلا هل هذا يرضى أحد؟ مطالبا بحل هذه الأزمة فى أسرع وقت وأن يخصص مجلس المدينة أماكن للباعة بعيدا عن الموقف وأن تتابعهم شرطة المرافق بصفة دورية.

ويقول بيومي أحمد (60سنة) سائق: إدارة المواقف إدارة فاشلة ولا أحد يقوم بعمله كما ينبغى فلا يوجد رقابة ولا نجد موظف الإدارة بصفة منتظمة كي نطلعه على مشكلاتنا حتى يساعدنا على حلها.

لا يطاق

ويضيف الطيب أبوالديب (30سنة) سائق: الموقف أصبح لا يطاق بسبب القمامة والروائح الكريهة وانتشار الباعة الجائلين، أصبحنا نحن السائقين لا نجد مكانا نستظل تحته بسبب عربات الباعة المنتشرة إضافة إلى المضايقات التى تحدث من الباعة للركاب، ومشكلات تحدث فى الموقف بينهم وبين الزبائن تصل إلى معارك بالأسلحة تتدخل فيها قوات الأمن.
ويبعث محمد يوسف (40سنة) سائق، برسالة إلى إدارة مرور الأقصر يقول فيها: نريد أن تسود حالة من العدل، وأن يحاسب الإنسان الذى يخطيء، فمثلا لو أن هناك سائق يقود بسرعة جنونية يجب أن يعاقب ويدفع غرامة، أما إذا كان السائق يقود بسرعة عادية ورابط حزام الأمان وملتزم بالإرشادات المرورية “ما يدفعشى غرامة عشان هو ماشى فى السليم لكن اللى بيحصل غير كده”، “العسكري بيتلكك لك عشان ياخد فلوس واحنا مش عاوزين ده إحنا عاوزين اللى يغلط يتحاسب والقانون يسير على الكل أبو عربية ملاكي وأبو عربية كارو”.

الإيجارات مرتفعة

من ناحية أخرى يقول حمدي عبدالنبي (35سنة) أحد الباعة الجائلين بالموقف: نحن نبيع الخضر والفاكهة بالموقف لأنه أكبر مكان يوجد فيه نسبة مواطنين موجودة باستمرار، ولأننا لا نقدر على دفع إيجارات محلات الخضر والفاكهة، نحن من يعانى وليس أصحاب السيارات بسبب حملات الإشغالات الدورية ونأمل أن توفر لنا إدارة المواقف أمكانا لنبيع فيه بأسعار مخفضة.
حملات مكثفة ضد الإشغالات

حملات إزالة

ويقول العميد أحمد طارق، رئيس مدينة الأقصر إن مجلس المدينة وشرطة المرافق نفذا حملات مكثفة لإزالة جميع الإشغالات، لكن الباعة الجائلين سرعان ما عادوا لاحتلال الموقف مرة أخرى.
يضيف: الفترة المقبلة ستشهد تنفيذ حملات مكثفة مستمرة، لإزالة جميع الإشغالات بالمدينة، وأن الأقصر تشهد فى الفترة الحالية حملات كثيرة خاصة في منطقتي المنشأة وأبو الجود، وأن هناك اجتماعا تم عقده بين مجلس المدينة ومحافظ الأقصر ومدير الأمن لوضع خطة لإزالة جميع الإشغالات.

هذا التحقيق منشور بالعدد”61″من صحيفة الأقصر بلدنا