بالفيديو| مواطنو إسنا عن طفح مياه الصرف: “الفشل الكلوي يُلاحق أطفالنا”

بالفيديو| مواطنو إسنا عن طفح مياه الصرف: “الفشل الكلوي يُلاحق أطفالنا” مياه الصرف تغرق العمارات السكنية بإسنا- خاص الأقصر بلدنا

 

كتب- أسماء الطاهر وأبو الحسن عبد الستار:

 

مشكلة استعصت على مسؤولين تنفيذيين منذ فترة طويلة، يرحل رئيس مجلس مدينة ويأتي آخر، ويتولى محافظ، ويرحل آخر، لكن أزمة الصرف الصحي بإسنا جنوبي الأقصر، باتت  تؤرق حياة المواطنين هناك.

عدسة “الأقصر بلدنا” انتقلت إلى مدينة إسنا لرصد معاناة الآهالي، وطرحها على المسئولين، “زي ما انتو شايفين، مية وبرك،  ومجلس المدينة مش سائل في حاجة، السكان والجيران متضررين، والناس أوشكت على الإصابة بالفشل الكلوي”، هذه أول جملة قالها منصور أحمد، أحد موجهي التعليم الإبتدائي بإسنا،  لعدسة “الأقصر بلدنا”، شاكيًا الوضع بمنطقة الإدارة التعليمية خلف المجمع الإسلامي بإسنا من مياه الصرف الصحي.

ويضيف موجه التعليم مفيش سيارات كسح للمياه بعد أن طفحت على وجه الأرض، متسائلًا :”هل يرضي ربنا لينا 16 سنة بنشتكي من توقف مشروع الصرف الصحي!، مناشدًا  محافظ الأقصر بالاهتمام بإسنا.

ويضيف أحد الآهالي المتضررين ويدعى فراج محمد، في العقد السادس من العمر؛ ” مساكن خلف المجمع كلها غارقة فى مياه المجاري، مضيفًا  أنهم تقدموا بعدة شكاوي للجهات المسئولة، لكن دون جدوى”

وأشار محمد إلى أن جميع الأسر بالمنطقة تُحرّم اللعب على الأطفال الصغار، خشية على أرواحهم بسبب عمق مياه الطفح بالمنطقة.

العمارات تعوم على بركة مياة، إحدى المواسير  الموصلة بالعمارات السكنية بالمنطقة تعرضت للكسر، تنحدر منها المياه وكأنها شلالًا حٌفر بجوار المساكن، ليكدر عليهم معيشتهم، هذا الوصف تنطقه الصور والفيديو الذي رصدته عدسة “الأقصر بلدنا” في مدينة إسنا.

أضاف آخر من الجيران بالمنطقة، أنه كلما تم ردم المياه بنقلات من التراب، تظهر المياة مرة أخرى، ومش لاقيين حل، مشيرًا إلى أن المنطقة تعتبر من أهم المناطق حيوية في إسنا حيث تعتبر مركزًا لتجمع كافة مراكر الخدمات من إدارة تعليمية ومسجد وأسواق.

“الأقصر بلدنا”  تواصلت مع محمد بدر، محافظ الأقصر بشأن المشكلة، ولمعرفة آخر الأوضاع  الخاصة بصرف صحي إسنا، يقول المحافظ؛ ” إن مشروع الصرف الصحي في إسنا يتكون من ست محطات، بداية من محطة 1 إلى محطة 6، تم البدء في محطة 6 وهي المحطة الرئيسية التي تستقبل من محطة 5 و4، المحطة الخامسة انتهت وتسلمناها من شركة المياه، وبدأت في العمل ومحطة 4 تحت التجديد الأن لتسليك الشبكات. حيث تم تسليك حوالي 18 كيلو مترًا، ويتبقى حوالى 5 كيلو مترات وتكتمل المحطات 5،6،4.
أما محطة 3 سيتم تشغيلها بداية السنة المالية أي بعد حوالي شهرين، ومحطة 1 ومحطة 2، ربما تعمل في نهاية العام الحالي.
وأضاف بدر أن المشكلة التي تواجه الصرف في مدينة إسنا تكمن في أن المشروع يتمدد كل فترة، فبداية الدراسات للمشروع كانت في سنة 2002 تخدم عدد سكان أقل بكثير من العدد الحالي، لذلك يتم التوسع في المشروع عندما تأتي طلبات من الأهالي.
وأشار المحافظ إلى أنه تم الاتفاق مع وزير الاسكان في زيارته الأخيرة للأقصر، بالتوقف في التوسعات في المشروع والانتهاء من محطة 2، ومحطة 1 ثم نلتفت للتوسعات.
وتابع المشكلة الكبرى التي تعاني منها مدينة إسنا هي مشكلة التوصيل العشوائي وهي مشكلة كبيرة جدا، فالكثير من الأهالي قام بالتوصيل والمشروع لم يعمل بعد، وهذا تسبب في بطء وتوقف تسليك الشبكات، فالسنة الماضية تم شراء 10 سيارات كسح لنقل مياه الصرف في القرى والنجوع، وتم شراء عشرين آخرين العام الحالي، تم توزيع 10 سيارات منها وسيتم توزيع 10 الباقية حال وصولهم.
ونفي محافظ الأقصر خبر سيارات الكسح التي ستعمل بالمجان منتصف شهر يوليو، موضحا أن العشرة جنيهات ثمن “الكسحة” الواحدة لا تكفي لتغطية التكلفة.
وعن مشكلة غرق مبنى الادارة التعليمة بإسنا وعد المحافظ بحلها فورًا وسيتم التصرف فيها ومحاسبة المسؤول عن التقصير.

________________

 

 

 

 

الوسوم