بالفيديو| تحدت تقاليد الصعيد في سن الـ15.. “شهيرة” أول فتاة تعمل بالجزارة

بالفيديو| تحدت تقاليد الصعيد في سن الـ15.. “شهيرة” أول فتاة تعمل بالجزارة

كتب- أسماء الطاهر وسلسبيل إدريس

تصوير- أبو الحسن عبد الستار

“الرزق يحب الخفية”، مثلًا شعبيًا متداولًا منذ زمن،  وكأنه قيل خصيصًا في شهيرة جمال صاحبة الـثلاثة وعشرين عامًا، الفتاة الصعيدية التي تحدت تقاليد وعادات مجتمع احتكر بعض المهن  على رجاله، لتظهر شهيرة وتكون هي الشاذة عن القاعدة، محطمة بساطورها الذي تمسك به لتقطع اللحوم، تقاليد الصعايدة، لتصبح أول فتاة صعيدية تعمل بالجزارة.

ففي صباح كل يوم تفتح شهيرة محل الجزارة الخاص بها، والكائن في أحد شوارع مدينة إسنا جنوبي محافظة الأقصر،  في السابعة صباحًا لتبدأ عملها الذي تنتهي منة في الثالثة عصرًا، بعد أن تقوم بتشطيب المحل وتنظيفه، وتجهيز اللازم لليوم التالى، تفعل ذلك منذ سن الـخامسة عشر.

بدأت شهيرة  عملها فى المحل مع والدها وأشقائها، منذ أن كانت تبلغ من العمر 7 سنوات،  ولكنها بدأت مزاولة المهنة بشكل فعلي  فى عمر الـ 15 بعد أن تعرض والدها لوعكة صحية حالت دون نزوله المحل، كما تقول.

وتتابع ؛ ” لدي 9 أشقاء 5 فتيات و4 ذكور، وجميعهم  التحقوا  بالمراحل الدراسية المختلفة، لكن أنا الوحيدة لم يحالفني الحظ في  التعليم بسبب رفض والدى لذلك، وإصراره على العمل فى محل الجزارة لمساعدته”.

لم يمنعها ارتباطها بالعمل في محل والدها من تعلم القراءة والكتابة، فـمن خلال مطالعة الصحف والمجلات أثناء تواجدها بالعمل داخل المحل، ازدادت معرفتها بالقراءة أكثر.

“نتيجة التعامل مع الزبائن والاحتكاك بالحساب وبالسوق والتجار أصبحت أمتلك قدرًا من الرياضيات”.. هكذا قالت شهيرة عن خبرتها بالحساب.

المضايقات التي تتعرض لها الفتاة من واقع عملها كجزارة، سواء من السيدات أو الرجال، خاصةً أن تلك المهنة “ذات طابع ذكوري”، لم تمنعها من المُضي في المهنة، بل إنها لم تولي لتلك المضايقات اهتمامًا قائلة “أنا بحب الجزارة ومقتنعة بيها وميهمنيش كلام الناس، وعندي ثقة في نفسي ومقتنعة أني مش بعمل أي حاجة غلط”.

شهيرة أكدت أنها لم ترغب في عمل آخر دون الجزارة، معلنة أن الكثيرين ممن حولها عرضوا عليها العمل بأي مجال آخر، لكنها في كل مرة تبادر بالرفض، مشيرة إلى أنها تمتلك قناعة كبيرة بمهنة الجزارة.

أما بالنسبة للجانب الاجتماعي للفتاة، فترى أن عملها لا يتعارض مع فكرة الارتباط، موضحة أنها ستستمر تعمل بالجزارة حتى وإن تقدم أحد لخطبتها مضيفة “في مرحلة الخطوبة محدش ليه كلمة عليا، غير لما أدخل باب بيته”.

 

الوسوم