بالصور| أهالي “الدير” جنوبي الأقصر يطالبون بإنشاء كوبري للقرية

بالصور| أهالي “الدير” جنوبي الأقصر يطالبون بإنشاء كوبري للقرية

يشكوا أهالى قرية الدير، جنوبي الأقصر، من عدم وجود مدخل للقرية، إلا واحد فقط عند مزلقان السكة الحديد، وهو ما يسبب تكدس أهالي القرية هناك، ما يعرض الأهالي وخاصة الأطفال لكثير من المخاطر من القطارات التي تسير بسرعة كبيرة، التي راح ضحيتها الكثير، حسبما يقولون، مطالبين بإنشاء كوبرى آخر، لتخفيف حدة الزحام، على الكبرى الرئيسي.

ويقول أحمد الحايق، أحد أهالى قرية الدير، لـ”ولاد البلد” تكمن مشكله الدير بأن لها مدخل واحد فقط، مما يؤدي إلى ازدحام شديد جدا عند قفل مزلقان السكة الحديد، عند مرور القطارات، الذي يتعدى بعض الأوقات إلى أكثر من ربع ساعة، مما يؤدي إلى عواقب غير مأمونه عند وجود حالات مرضية خطيره تلزم توصيلها إلى مستشفى إسنا، وأحيانا يكاد طريق مصر أسوان الزراعي يغلق تماما بسبب عدد السيارات المتوقفة، حتى فتح المزلقان، بالإضافة إلى وجود هبوط ملحوظ فى الكوبرى الخاص بالدير، حيث لم يتم له أي صيانة منذ إنشائه، ولكثرة الضغط عليه، ويطالب المسؤولين بضرورة إيجاد أي حل لهذه المشكلة سواء إنشاء كوبري علوي أو إنشاء حارة أخرى بجوار الكوبري القديم لاستعمالها حتى يتم صيانة الكوبرى القديم، ثم ربطهم ببعض حتى يتم ضم الحارة الجديدة مع الكوبري القديم، مما يعمل على توسعة الكوبري، وخف حدة الزحام على طريق مصر أسوان، عند إغلاق المزلقان الخاص بالقرية.

ويقول الحاج عمران، أحد أهالي قرية الدير، لـ”الأقصر بلدنا” أن هذا الكبري شهد كثيرا من الحوادث، التي وقعت بسبب ضغط أهالي القرية على هذا الكبرى، ما يجعله مزدحما دائما، خاصة في أوقات انصراف الموظفين من العمل، والطلاب من المدارس، إضافة إلى السيارات، ما يعوق حركة السير للمواطنين، مشيرا إلى أن هناك أطفالا تمر به، فكثير من الأهالي، يضطرون توصيل أبناءهم في الصباح إلى المدارس، خوفا عليهم من تلك المنطقة، ويتأخرون عن العمل.

ويضيف الحاج سيد أننا نحن نطالب المسؤولين بالاهتمام بهذه المشكلة الكارثية وحلها، بإنشاء كبرى آخر، بعيد عن الخطر، حفاظا على سلامة أبناء القرية، التي راح ضحيتها الكثير، بسبب هذا الكوبرى، وتخفيفا لحدة الازدحام الذي يشاهده الكوبري، خاصة فى أوقات العمل والدراسة.

طلب إحاطة

ويقول عبد الرازق زنط، عضو مجلس النواب عن دائرة إسنا، في تصريح خاص لـ”الأقصر بلدنا” إنه يؤيد عمل كوبري آخر لقرية الدير، ولذلك تقدم بطلب إحاطة لشريف إسماعيل، رئيس الوزراء، ومحمد عبد العاطى، وزير الموارد المائية والرى، منذ 10 شهور، منتظرا الرد حتى الآن، مشيرا إلى أنه سيتابع المشكلة بيقدم طلب آخر لوزارة الري، بناء على طلب المواطنين.

وأضاف أنه تم الموافقة على عمل كوبرى بقرية الطوناب التابعة للدير، وتم اعتماد مبلغ لذلك، ولكن الري يمنع السكة الحديد من عمل كوبرى، حيث يرى الري أن الأصلح عمل كوبري علوي أعلى المزلقان، أما نفق تحت الأرض فأصبح عقبة أمام تنفيذ المشروع.

رد المسؤولين

يقول حاتم مختار، رئيس الإدارة العامة للتوسع الأفقى والمشروعات بإسنا، في تصريح خاص لـ”ولاد البلد” إن كوبرى القرية البحري، الذى يبعد عن المدخل الرئيس بواحد كيلوا تقريبا، يحتاج إلى فتح مزلقان لاستغلاله، وتخفيف الضغط على المدخل الحالي، يحتاج موافقة السكة الحديد، أما قبلى القرية فهو يحتاج لإنشاء مزلقان بعد موافقة السكة الحديد، لاستكمال الري بعمل الكبري، بناء على طلب أهالي القرية.

ويضيف مصدر مسؤول بإحدى جهات المحافظة أن هناك خطة لم يتم الإعلان عنها بعد، وهي إنشاء كوبرى آخر على بعد مسافة صغيرة من هذا الكبرى، على أن يخصص أحدهم للدخول والآخر للخروج.

الوسوم