الظلام يخيم على سماء الأقصر.. ومواطنون يرفضون تبريرات الحكومة

الظلام يخيم على سماء الأقصر.. ومواطنون يرفضون تبريرات الحكومة
كتب -

الأقصر – محمد جمال:

ازدادت فترات انقطاع التيار الكهربائي في محافظة الأقصر لتصل إلى أكثر من 8 ساعات يوميًا في الآونة الأخيرة، وهو ما أدى إلى غضب شديد بين الأهالي، خاصة في ظل تضارب التصريحات الحكومية والتي تتحدث عن انفراجه قريبة بشأن الأزمة على لسان رئيس الوزراء إبراهيم محلب، أو أن المشكلة لن تحل إلا بعد ثلاث سنوات على لسان وزير الكهرباء.

ويعتقد أحمد محمود أبو المجد، 25 عاما، مدرس، أن انقطاع التيار الكهربائي في الأساس لا يرجع إلى نقص الوقود أو التفجيرات التي تحدث لأبراج الضغط العالي والمحولات الكهربائية كما يردد البعض “إنما هي سوء إدارة وعدم رغبة صانعي القرار في إيجاد حل رغم كونه مباح وبسيط ألا وهو الاتجاه إلى البحوث العلمية والتي ظلت حبيسة الأدراج منذ زمن طويل”، على حد وصفه.

ويقول عبدالحفيظ أمين، 44 عاما، يعمل بقطاع السياحة، إنه لا يملك 12 ألف جنيه للحصول على ماكينة توليد للكهرباء، خصوصاً بعد فترات الركود السياحي التي تشهدها محافظة الأقصر.

متابعاً: “نطلب من المسؤولين الرحمة وسرعة إيجاد حل لمشكلة انقطاع الكهرباء بالساعات”، مشيراً إلى أنه لديه طفل مريض لا يتحمل ارتفاع درجات الحرارة مع تزايد فترات فصل التيار في الأيام الأخيرة.

ويؤكد الدكتور شنودة إليا شفيق، 34 عاما، صيدلي، أن الحكومة تسمح باستغلال رجال الأعمال لاحتكار سوق استيراد المولدات الكهربائية، لافتاً إلى تكرار نفس التجربة في فترات مضت عندما طٌرحت صفقات “خوذة المرور واللوحات المعدنية” لصالح بعض الفئات لتحقيق مكاسب ربحية.

ويشير أحمد إسماعيل، 52 عاما، صاحب مغسلة ملابس، إلى أن التيار الكهربائي ينقطع 6 مرات يومياً، وأن عمله يعتمد كلياً على الكهرباء، ما يتسبب في مشكلات كبيرة مع العملاء لصعوبة تسليمهم ملابسهم في الوقت المحدد.

ويرى أيمن ظريف إسكندر، 37 عاما، عضو نقابة المحامين بالأقصر، أن وزارة الكهرباء تفرض “سياسة تقشف جبري” على المواطنين باستقطاع دعم الكهرباء منهم بطريق غير مباشر دعماً للركود الاقتصادي والتي وعدت الحكومة بإنهائه من خلال ضخ الاستثمارات وجمع التبرعات وفرض الوعي المجتمعي.

ويشير إسكندر إلى سكوت موظفي وزارة الكهرباء جميعاً عن الإدلاء بأي بيانات من شأنها توضيح أسباب الانقطاع وتبرير ذلك باختراق جماعة الإخوان المسلمين للوزارة، لافتاً إلى أن المواطن يفهم ويستوعب المشاكل المحيطة به وأيضاً من يستخفف بعقله، على حد قوله.

من جانبه، يوضح حجاج عبدة، وكيل وزارة الكهرباء بالأقصر، أن فصل التيار الكهربائي يأتي طبقاً لبرنامج تخفيف الأحمال بالتنسيق مع التحكم الإقليمي بنجع حمادي والتحكم القومي بالقاهرة، مشيراً إلى أن ارتفاع درجات الحرارة هو سبب زيادة فترات فصل التيار هذا الأسبوع.

ويضيف: “أعمال الفصل تتم بالتبادل على جميع المناطق حتى لا تزيد أعباء منطقة على حساب أخرى، مع استثناء المرافق المهمة التي تخدم المواطن مثل مستشفى الأقصر الدولي ومستشفى الأقصر العام وعمليات مياه الشرب والصرف الصحي الرئيسية، فضلاً عن مطاحن الاتحاد بكل من الأقصر وأرمنت وإسنا”.