فيديو| تجدد مطالب ترخيص “التوك توك” بإسنا.. ومسؤولون: الموضوع قيد الدراسة

فيديو| تجدد مطالب ترخيص “التوك توك” بإسنا.. ومسؤولون: الموضوع قيد الدراسة

 

 

 

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

يطالب سائقو “التوك توك” بترخيصه، نظرا لحاجة المجتمع إليه، سواء المواطنين الذي لا يجدون سواه للوصول إلى مناطق لا يمكن أن تدخلها السيارات، أو لحاجة أصحاب هذه المركبات للعمل عليها أو تشغيلها نظرا لعدم وجود فرص عمل تضمن لهم دخلا، مشيرين إلى أن عدم ترخيصه أدى إلى هذه السمعة السيئة التي يتداولها الجميع عنه، رغم اعتماد الجميع عليه في مواصلاتهم اليومية، في حين رد المسؤولون بأن الأمر يخضع للدراسة، سواء بترخيصه أو بإيجاد بديل له.

ضرورة ويجب ترخيصه

وفي جولة قامت بها كاميرا “الأقصر بلدنا” للأحياء التي يسير بها التؤك تؤك لمعرفة موقف سائقي “التوك توك” من عدم ترخيصه، يقول محمد عبد المنعم، سائق توك توك بمدينة إسنا، إن عدم ترخيص التوك توك مشكلة كبيرة، مشيرا إلى أن أضرارها لا تقع علي الراكب فقط، وإنما تلحق بالسائقين، وتسبب لهم التوتور والخوف، خاصة بعد تعرض أحد سائقي التوك توك للخطف، بعد أن أغراه راكب بمبلغ 90 جنيها مقابل مشوار، ولكن الراكب كان يستهدف جره إلى مكان بعيد ليتخلص منه.

ويقول عباس محمود، سائق آخر، إن فكرة إلغاء التكاتك صعب تنفيذها، في وقت لا تستطيع الحكومة توفير فرص عمل لنا فـ”التوك توك” بالنسبة لي حياة، وليس لي مصدر رزق غيره، لافتا النظر إلى سوء معاملة المرور لهم مضيفا “أنا عديت على كمين الخزان إمبارح وخدوا مني 200 جنيه من غير سبب”.

ويضيف سعد عبد العزيز، سائق “توك توك”، أن على الحكومة ضرورة إصدار قرار بترخيص “التوك توك” وعدم السماح لمن هم دون سن 20 عاما بقيادته، حفاظا على المواطنين وعلى السائقين أنفسهم، فهو سلاح ذو حدين، حيث إن كتير من الشباب ليس لديه مصدر رزق غير “التوك توك”، فلا يجب على الحكومة أن تقضى عليه تمام، فالأمر لا يحتاج سوى حل بسيط وهو ترخيصه ووضع قوانين تحد من سلبياته، بحسب قولهم.

مشروع اقتصادي ناجح

ويقول سعد عبد العزيز، صاحب “توك توك”، أن التوك توك مشروع اقتصادي رائع، حيث يكلف من 16 إلى 20 ألف جنيه، ويدر دخلا شهريا صافيا بعد البنزين والصيانة وإيجار السائق يبلغ 600 جنيه، وقد يعمل علي التوك توك الواحد حوالي شخصين يتقاضي كل منهم راتبا شهريا 300 جنيه في الوردية6 ساعات تقريبا.

ويضيف أنه مشروع ناجح لكن يحتاج إلي قانون يقننه، ويكبح جماح خطايا سائقي “التوك توك” فلا بد من رخصة وخط سير كى لا يؤدى إلى إرباك الطرق والمواصلات، خاصة أنه يخرج من بطون الشوارع والحواري إلى الطرق السريعة مما يعرض حياة الركاب والسائق إلى الخطر، كما أنه استخدم في كثير من حوادث السير والخطف والسرقة في أوقات سابقة لأنه بدون معالم ولا رخصة ولا رقم.

رد مسؤول

من جانبه، يوضح أشرف الحويحي، رئيس مجلس مدينة إسنا، فى تصريح خاص لـ”الأقصر بلدنا” أنه يسعى الآن لإنهاء تراخيص التوك توك، بالتنسيق مع محمد بدر، محافظ الأقصر، ومحمد صلاح، مدير مرور الأقصر، مؤكدا اهتمامه بهذه المشكلة قائلا “أنا والله شغال في الموضوع دا، وماشي في إجراءاته، وأنا ضد عدم الترخيص، ولو بإيدى هارخص العجلة، بس موضوع عدم الترخيص ليه أكتر من 20 سنة، فمش هايتحل من يوم وليلة”.

ويضيف محمد صلاح، مدير مرور الأقصر، فى تصريح خاص لـ”الأقصر بلدنا ” أن التوك توك أصبح مشكلة مزعجة لمسؤوليته عن  الفوضى المرورية، مشيرا إلى أن هذه المشكلة تم عرضها على محمد بدر، محافظ الأقصر، على أن يتم تحديد عدد معين من التكاتك المسموح لها العمل، وسيتم تحديد ذلك طبقا لاحتياج المواطنين، كما سيتم تحديد خط سير موحد لهم، فى القرى والنجوع، واستبعادهم من المدن.

وأضاف أن هناك مشروح جديد يسمى “النقل الجماعى” سيتم طرحه الفترة القادمة من قبل المحافظة على شركات النقل، على أن يتم تخصيص 260 أوتوبيس للمدن، لخطوط السير السريعة.
الوسوم