الأجهزة الكهربائية تفوز في “ماراثون” ارتفاع الأسعار.. وتجار: “مش لاقيين البضاعة”

ارتفعت أسعار الأجهزة الكهربائية في الفترة الأخيرة بشكل كبير، مما أثار سخط المواطنين، خاصة المقبلين على الزواج.

“ولاد البلد” تجولت بين المحال التجارية بالأقصر، والمتخصصة في بيع الأجهزة الكهربائية، ورصدت آراء المواطنين والتجار حول الارتفاع المفاجىء والكبير في الأسعار.

مواطنون: “كل حاجة أسعارها ولعت.. هنعمل إيه”

“مريت على نفس المكان 4 مرات طوال الشهر، كل مرة يزيد فيها السعر عن اللي قبلها”.. بتلك الكلمات بدأت إحدى الفتيات بأحد أكبر المحال التجارية لبيع الأجهزة الكهربائية بالأقصر، حديثها.

الفتاة الواضح من ملامحها أنها بمقتبل العقد الثاني من عمرها، والتي فضلت عدم نشر اسمها، كانت تحدق في الأجهزة المعروضة بنظرة تكسوها الحيرة والقلق، توضح أنها مقبلة على الزواج، وتتردد أسبوعيًا على المحال التجارية للأجهزة الكهربائية المختلفة، في محاولة  للحصول على أجهزة أقل سعرًا، لكن بحسب تعبيرها- كل الأسعار “نار”- مشيرة إلى أن الأجهزة الكبيرة مثل الثلاجات والبوتاجاز، ارتفعت في خلال شهر واحد فقط إلى أضعاف سعرها.

وتتابع أن الثلاجة من أسبوعين كان سعرها 6 آلاف جنيه، لكن خلال هذا الأسبوع بلغ سعرها 11 ألف جنيه، مستنكرة ما وصلت إليه الأسعار، ومتسائلة:  “نجهز نفسنا إزاي ياحكومة؟”.

فيما تلقي سيدة محمد، 49 عامًا، باللوم على غياب الرقابة، قائلة: “لو في رقابة على الأسعار مكانتش رفعت بالشكل ده”.

وتلفت أنها تقوم بتجهيز ابنتها الأولى، والتي تعد لحفل زفافها  المقرر عقده خلال ثلاثة شهور، مشيرة إلى أنهم كانوا يملكون قطعة أرض قاموا ببيعها لشراء الأجهزة اللازمة لشقة العروس، مستنكرة ما وصلت إليه الأسعار، ومضيفة: “طيب الناس تعمل إيه وتجيب منين؟ أسعار الذهب غالية، والأجهزة ولعت أسعارها، حتى الأكل ارتفعت أسعاره، مش عارفين هنروح فين تاني”.

تاجر: البضائع قليلة والذبائن يتجهون لـ”المحلي” لأنه الأرخص

ويقول محمد مدكور، مسؤول قسم المبيعات بإحدى شركات الأجهزة الكهربائية، إنه بعد تحرير سعر الصرف وارتفاع الدولار، بدأت أسعار الأجهزة الكهربائية ترتفع رويدًا رويدًا حتى زادت بنسبة  كبيرة فارقة خلال الشهر الأخير.

ويضيف: بعض الأجهزة لم نجدها من الأساس واختفت من السوق، وخاصة المستورد منها، وأكثرها من الثلاجات، شاشات سامسونج، وأنواع LG، لافتًا إلى أن الشاشات كانت من أكثر الأجهزة التي ارتفعت بشكل مفاجىء وكبير في نفس الوقت، حيث كان يبلغ سعرها ألفين و100 جنيه، لكن حاليًا وإن وجدت أصبح سعرها 4 آلاف جنيه.

ويشير مدكور إلى أن نسبة المبيعات انخفضت جدًا خلال الشهور الأخيرة، إلا أنه خلال هذا الشهر أقبل المواطنون للشراء لمعرفة نسبة كبيرة منهم  باحتمالية ارتفاع الأسعار مرة أخرى خلال الفترة القادمة.

ويلفت أن البعض حاليًا يحاول اللجوء إلى المنتجات المحلية مثل كريازي وإيديال وألاسكا، كونها أرخص سعرًا، لكن هناك من يراها رديئة فيفضل شراء المنتج المستورد حتى وإن كان سعره غال.

الأوقاف: يسروا من أمور الزواج

ويوصي فضيلة الشيخ محمد صالح عبدالرحمن، وكيل وزارة الأوقاف بالأقصر، بالتيسير في أمور الزواج، الذي هو من تعاليم الشرع، مدللًا بقول النبي صلى الله عليه وسلم: “أكثرهن  بركة، أيسرهن مهرًا”، موجهًا نصيحته للشباب والفتيات بالتيسير في أمور الزواج، وشراء الضروريات والمستلزمات الهامة التي تكفي فى المعيشة اليومية، لافتًا إلى أن بعض الشباب يصبح عليه ديون وأعباء كثيرة، حتى يشترى جميع الكماليات لمنزله.

ويستدل وكيل الوزارة في توجيه نصيحته للشباب بمقولة الشيخ محمد متولي الشعراوي: “آفة الشباب اليوم أنه يريد أن يبدأ من حيث انتهى الآخرون”، مفسرًا ذلك بأن  بعض الشاب خلال استعداده للزواج، ينظر لغيره ممن سبقه وتزوج واستطاع تجهيز شقته بجميع المفروشات، فيرغب في تقليده، لكنه لا يعلم أنه بذلك يؤثر على حياته بالسلب، نتيجة مايصبح عليه من أعباء وديون اقترضها، يظل يسددها لفترة طويلة، مما يفقده الشعور بالسعادة.

ويوضح وكيل الوزارة أنه في سبيل توعية الشباب بتعاليم الدين في التيسير في الزواج، وخاصة بعد موجة الغلاء التي انتابت معظم الأساسيات، والتي تقف عائقًا أمام الشاب خلال الإعداد للزواج، لافتصا أن المديرية ستقوم بتنظيم قوافل دعوية للقرى والأماكن مختلفة بالمحافظة، لتوعية المواطنين بهذا الشأن.

الوسوم