“تذكرة زائر” تثير استياء مواطني الأقصر .. والسكة الحديد “القرار مطبق منذ عهد الانجليز”

أثار قرار إدارة محطة قطار الأقصر، اليوم السبت، بتحصيل غرامة انتظار على المسافرين منتظري قطاراتهم بالمحطة والتي حملت مسمى “تذكرة زائر” غضب الكثيرين من أهالي مدينة الأقصر خاصة الذين يضطرون لدخول المحطة عابرين “النفق” للجانب الأخر منطقة شرق السكة.

مشادات المواطنين مع المحصلين لتلك الغرامة ازدادت سوءًا بعد أن علموا أن القرار ليس وليد اليوم، ولكنه مطبق منذ نشأة خط سكك حديد مصر أي منذ قرن ونصف أنذاك.

 

 

 

ردود فعل غاضبة

 لاقت تعليمات تطبييق غرامة “تذكرة زائر” غضبا واستياءً كبيرا لدى المواطنين العابرين لنفق محطة قطار الأقصر، فضلا عن منتظري قطاراتهم بالمحطة.

يقول محمود فرج، أحد الطلبة المسافرين، إنه فوجئ اليوم أثناء انتظاره للقطار، بطلب محصل التذاكر “تذكرة زائر” بغرامة قدرها 1 جنيه لانتظاره القطار على رصيف المحطة.

وتعجب فرج قائلا “يعني السكة الحديد أصلا قطاراتها مش بتيجي في مواعيدها ودايما متأخرة ودايما حوادث قطارات يروحوا مطبقين غرامة علينا هي أي فلوس وخلاص يحصلوها منينا وكل حاجة بقيت غالية طيب نروح فين “.

ويشير عامر حسن، إلى أن القرار يعد انعكاسا للمنظومة السيئة التي تسير عليها هيئة سكك حديد مصر ولا يوجد مبرر لتحصيل هذه الغرامة خاصة في ظل هذه الظروف التي يمر بها الشعب المصري وفي ظل الغلاء الفاحش الذي حل بكل شئ بمصر على حد وصفه.

ويضيف حسن أنه قام بالتشاجر مع “الكمسري” الذي يحصل التذكرة فقاده إلى مأمور المحطة الذي صدمه بأن القرار مطبق منذ نشأة قانون هيئة السكك الحديدية.

رد محطة قطار الأقصر

ومن جانبه يقول عادل حليم، مدير الحركة بمحطة قطار الأقصر، في تصريح خاص  لـ”الأقصر بلدنا”، إن قرار تحصيل غرامة الانتظار المعروفة ب “تذكرة زائر” هو أمر معروف منذ زمن، حيث أن القرار ليس وليد العهد بل هو صادر منذ نشأة السكة الحديد حينها كانت تسمى بـ”سكك حديد الحكومة المصرية” لكن كانت تقرر الغرامة على بتقدير من وزارة المالية في تلك الأوقات.

 

ويضيف حليم، أن الغرامة كانت مطبقة قبل وبعد الثورة، وكانت تكلفتها 25 قرشا وذلك ردا على شائعات البعض بأنها الغيت بعد ثورة 25 يناير، فهي لم تلغى لكن إهمال بعض المحصلين في تحصيلها صدر صورة خاطئة للمواطنين بأنها الغيت.

ويتابع، أن تطبيق غرامة “تذكرة انتظار” يطبق فقط على المنتظرين للقطارات بالمحطة، وليس على عابري المحطة للوصول إلى الجانب الأخر المقابل لمنطقة شرق السكة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الوسوم