أهالي بنجع دنقل يتهمون المسؤولين بإهمالهم بسبب الجماعات الإسلامية

أهالي بنجع دنقل يتهمون المسؤولين بإهمالهم بسبب الجماعات الإسلامية
كتب -

الأقصر- هبة جمال، أسماء خيري:

يشكو أهالي بنجع دنقل بمركز ومدينة أرمنت غربي الأقصر، من الإهمال والظلم الذي يتعرضون له بسبب انتماء أفراد منهم لجماعات إسلامية متطرفة –بحسب قولهم- فنجع دنقل لا يوجد به خطوط للصرف الصحي حتى الآن، الأمر الذي يهدد منازلهم بالانهيار بسبب مياه الصرف التي يخزنونها في آبار بدائية أسفل منازلهم.

مساوئ النظام السابق

يقول عبدالعظيم أحمد السيد (50 سنة) بالمعاش، إن نجع دنقل يدفع ثمن انتماء أفراد منه لجماعات إسلامية متطرفة، لذلك لا يجد نجع دنقل أي اهتماما من أي مسؤول، فالنجع من أكثر النجوع أو القرى المحرومة، فعندما يتقدم أحد أبناء النجع للالتحاق بأي كلية عسكرية أو شرطية، يتم رفضه، ويكون الرد دواع أمنية.

نقطة مياه

ويضيف شبراوي محمد (55 سنة) بالمعاش، أن نجع دنقل يحلم بكوب مياه نظيف فمواسير المياه لم يتم تجديدها منذ أكثر من 18عاما، فاختلطت مياه الشرب بالرمال واختلطت بتراب الأرض ما تسبب في سوء حالتها.

وتقول فايزة الناجي (35 سنة)، عاملة نظافة بمستشفى أرمنت المركزي، إن أكبر مشكلة يعانى منها النجع هي ضعف المياه، وعدم وصولها إلى الأدوار العليا، إضافة إلى سوء حالتها.

بلا خدمات

ويشير عبده الجهلان (55 سنة) من أهالي النجع، إلى أن النجع يطفو على برك من مياه الصرف الصحي، ما يجعل منازله مهددة بالانهيار ويعرض أرواح الأهالي للخطر، إضافة إلى أسلاك الكهرباء متهالكة للغاية الأمر الذى يؤدى إلى ضعف التيار الكهربائي، ويتسبب فى حرائق عديدة، وأن النجع بحاجة إلى أعمدة إنارة..

ويضيف: أبناء النجع يتمتعون بذكاء عال، فمنهم الأطباء والمهندسين والصيادلة، لكن يعانوا من الماضي نتيجة انتماءات فردية لجماعات إسلامية متطرفة.

يقول بدوي محمد (40 سنة) أخصائى اجتماعى، إن النجع لا يوجد به مدرسة إعدادية أو معهد أزهري، رغم وجود مساحة مخصصة لإنشائه منذ أكثر من 30 عاما، لكن إلى الآن لم نر أي خطوة جادة، الأمر الذي يضطر أبناءنا إلى الذهاب لأرمنت أو إلى القرى المجاورة التي تبعد كثيرا عن النجع.

ويقول أحمد فؤاد (30 سنة)، إن طريق نجع دنقل يحتاج إلى أعمال صيانة وتوسعة لأن سوء حالته تتسبب في وقوع حوادث كثيرة، خاصة مع مرور جرارات محملة بالقصب، ومن ناحية أخرى النجع بحاجة لمعهد أزهري.

رد المسؤول

يقول على الجزار، رئيس مدينة أرمنت، إن نجع دنقل هو نجع تابع للمدينة وليس قرية مستقلة، لذلك لا يمكن إنشاء وحدة صحية به، في ظل وجود مستشفى أرمنت المركزي الذي لا يبعد عنه كثيرا، وأن نجع دنقل كان مدرجا ضمن خطة الصرف فى المرحلة الثانية، لكن هناك شوارع بالنجع ضيق للغاية لذلك لا يمكن توصيل خطوط الصرف الصحي له.

وفيما يخص مواسير مياه الشرب المتهالكة، يشير رئيس المدينة، إلى وجود خطة لإحلال وتجديد جميع المواسير بالمدينة، ونجع دنقل تابع ضمن هذه الخطة.