أهالي أصفون بإسنا يستغيثون: “منازلنا غرقانة ومياه الشرب اختلطت بالصرف”

أهالي أصفون بإسنا يستغيثون: “منازلنا غرقانة ومياه الشرب اختلطت بالصرف”

إسنا- داليا شنقير:

يعاني أهالي قرية أصفون، الواقعة في الشمال الغربي لمركز إسنا جنوبي الأقصر، من مشكلة تلوث المياه، بسبب تداخل مياه الصرف الصحي مع مياه الشرب، مما أدي إلى وجود عكارة شديدة في المياه حتى بات لونها أصفر، إضافة إلى ارتفاع منسوب المياه الجوفية داخل المنازل، ما قد يهدد أهالي القرية لا سيما الأطفال بالأمراض والأوبئة، فضلا عن انهيار المنازل.

“إحنا عايشين حياة غير أدميه”.. بتلك الجملة بدأ يحيى دسوقي، موظف بوزارة التربية والتعليم، حديثة لـ”الأقصر بلدنا عن الوضع المتردي للمياه بقرية أصفون، مضيفًا “شبكة المياه لم تتغير منذ زمن بعيد مع ارتفاع منسوب المياه الجوفية واختلاطهم معا، وبذلك نحتاج إلي صرف صحي وتغيير شبكة المياه”.

ويتابع؛  على الرغم أن القرية تبرعت بالأرض للصرف الصحي، على استعداد أن تساهم مرة أخرى لمساعدة المسؤولين، نظرًا للظروف الحالية التي تمر بيها البلاد، لكن لا جديد.

الآهالي يصفون المشكلة بأنها ضخمة لكنها تزداد سوءًا، مما يعرض حياتهم للموت البطيء

ويضيف الحاج محمد من أهالي القرية “بيوتنا باظت وغرقت، والأراضي الزراعية تدمرت، وبعتنا صوتنا للمسؤولين، وماحدش بيسأل فينا، إحنا لو ماموتناش من العطش هنموت من الأمراض بسبب المياه الملوثة”.

ويشير إلى تهالك شبكة مواسير مياه الشرب ووجود خطوط الإسبتس القديمة، والتى أصبحت غير مطابقة للمواصفات القياسية، بعد أن تكونت الرواسب داخل الخطوط الفخارية وتراكمت مع الزمن، حتى عرضت الأهالي لأمراض الفشل الكلوي وحمى التيفوئيد، الناتجة عن البكتيريا وتلوث مياه الشرب.

الأهالي أوضحوا أنهم تقدموا بالعديد من الشكاوى إلى شركة مياه الشرب والصرف الصحى بالأقصر

ويشير الأهالي بالقرية إلى أنه تقدموا بعشرات الشكاوى، للمطالبة بتغيير شبكة المياه، والعمل على تحليلها، للوقوف على مدى تلوثها، لكن دون جدوى من المسؤولين، حسب ما أفاد أحد أهالي أصفون.

ويطالب أهالي القرية من الدكتور محمد بدر محافظ الأقصر، والمسؤولين التنفيذيين بالمحافظة، وأعضاء مجلس النواب، بسرعة التحرك، و اتخاذ إجراءات سريعة،  خاصة أن تجاهلهم سيؤدي إلى تفاقم المشكلة وتعريض حياتهم للخطر.

من جانبه يوضح يوسف دياب، مدير معمل شركة مياه الشرب والصرف الصحي، أن هذه المشكلة ما هي إلا  مياه جوفية، مضيفًا “القرية بتعاني منها من زمان”، مؤكدًا

استحالة خلط مياه الشرب بمياه الصرف الصحي، واعدًا بتفقدالقرية للوقوف على المشكلة ورصدها، والمساهمة في حالها.

كما توالت التعليقات عبر فيسبوك، مطالبين بحل هذه المشكلة في أسرع وقت.

الوسوم