أزمة السياحة تعصف بمستأجري بازارات ساحة معبد الكرنك في الأقصر

أزمة السياحة تعصف بمستأجري بازارات ساحة معبد الكرنك في الأقصر
كتب -

الأقصر- هبة جمال:

يشكو مستأجرو بازارات ساحة معبد الكرنك في الأقصر من تعرضهم للتعسف من قبل الشركة المؤجرة للبازارات- استأجرت البازارات من المحافظة – ومطالبتهم بدفع إيجار 3 سنوات مضت، ويتساءلون كيف ندفع والنشاط السياحي متوقف منذ عام 2011 مع قيام ثورة 25 من يناير.

ويقول أنور البقري (45عاما) أحد مستأجري البازارات، إنه وزملاءه يعانون من تعسف الشركة المالكة للبازارات – شركة الجنوب – حيث تطالبنا بدفع إيجارات تصل إلى 150 ألف جنيه، عن أكثر من ثلاث سنوات مضت.

ويتساءل من أين ندفع كل هذه المبالغ والبازارات لا تعمل بعد توقف حركة السياحة والركود الذى أصابها عقب ثورة يناير؟.

ويضيف ” عندما كانت البازارات ملكا للمحافظة كنا ندفع مبالغ بسيطة، وكانت الحالة المادية مستقرة إلى حد ما، لكن الآن الشركة تطالبنا بدفع مبالغ لا نستطيع دفعها، لذلك نرجوا تدخل المسؤولين لحل المشكلة”.

الدفع أو الطرد

ويقول سمير عبدالفتاح (40 عاما) إن الشركة تهدده وزملاءه بالطرد حال رفضوا دفع قيمة الإيجار عن 3 سنوات مضت، وأنها نفذت تهديها بحق اثنين من زملائه، وأنه هو أمر يضعهم تحت دائرة الخوف من الطرد وفقدان مصدر رزقهم الوحيد.

ويضيف أنهم لا يملكون مصادر دخل أخرى سوى هذه البازارات، وبعد توقف السياحة توقف العمل تماما، لذلك لا يستطيعون دفع المبالغ التى تطالبهم الشركة بها، وأن جميع من يعمل في هذه البازارات يعولون أسرًا كبيرة.

ويشير إلى أنه تم عرض الأمر على سكرتير عام محافظة الأقصر اللواء عادل مهران، الذى وعد بدراسة الأمر للوصول إلى حل وسط، ويقول ” لم يحدث شيء حتى الآن”.

ويتابع ” يتوجب على مسؤولي محافظة الأقصر وضع حل لجميع عمال السياحة الذين توقفوا عن العمل تماما بعد ثورة 25 يناير، بسبب عدم وجود مصانع بالمحافظة كان من الممكن أن تساهم في التخفيف من حدة الأزمة”.

ظلم وتعسف

يصف حمادة حجاج (35 عاما) ما تفعله الشركة المالكة للبازارات بحقهم بأنه “ظلم وتعسف”، ويقول إنهم لا يعملون منذ 3 سنوات، ورغم ذلك لا يستطيعون ترك البازارات بسبب ما عليها من مستحقات مالية متراكمة منذ عام 2011 لابد من دفعها.

ويضيف ” كل ما نطالب به هو أن تتوقف الشركة عن مطالبتنا بسداد الإيجارات المتراكمة، إضافة إلى تحويل ملكية البازارات من الشركة إلى المحافظة، لأنها كانت تحصل منا على مبالغ بسيطة”.

لا حياة لمن تنادي

يقول ممدوح الشافي (50 عاما)، إنه صدر قرارا منذ عام 2011 بفسخ العقد المبرم بين شركة الجنوب للمنشآت السياحية وبين المحافظة، والخاص بشأن تملك الشركة لبازارات بساحة معبد الكرنك، فكيف تطالبنا الشركة بدفع هذه المبالغ؟.

ويرى أنه لا بد من النظر إلى صاحب كل مكان توقف عمله بعد السياحة، وأنه يجب تقديم المساعدات له بدلا من فرض مستحقات مالية عليه، ويقول ” لكن لا حياة لمن تنادي”.

رد المسؤول

ومن جانبه، يقول اللواء عادل مهران، سكرتير عام محافظة الأقصر، إن مستأجري بازارات ساحة معبد الكرنك يتعاملون مباشرة مع الشركة المؤجرة للبازارات وليس مع المحافظة، مضيفا أن هناك قضايا عديدة بين الشركة وبين المستأجرين “لا دخل لنا بها”.

 

هذا التحقيق منشور بالعدد (64) من صحيفة الأقصر بلدنا

https://www.facebook.com/luxor.bladna